سليماني كوليبالي: لقد قلت الحقيقة.. ولو عدت للنادي الأهلي سيقتلونني (حوار) – إرم نيوز‬‎

سليماني كوليبالي: لقد قلت الحقيقة.. ولو عدت للنادي الأهلي سيقتلونني (حوار)

سليماني كوليبالي: لقد قلت الحقيقة.. ولو عدت للنادي الأهلي سيقتلونني (حوار)

المصدر: محمود عبد الفتاح - إرم نيوز

عبر الإيفواري سليماني كوليبالي، لاعب النادي الأهلي المصري الهارب، لأول مرة منذ رحيله بشكل مفاجئ عن النادي الأحمر في حوار حصري لموقع (356 foot) عن سبب رحيله بهذه الطريقة، حيث اتهم لاعب توتنهام وكليمانروك السابق وهداف كأس العالم للشباب تحت 17 عاماً الشياطين الحمر باتهامات قاسية، بالرغم من سمعة النادي المعروف في مصر بأخلاقه واحترافيته.. وإليكم نص الحوار:

سليماني.. ماذا تفعل منذ رحيلك عن الأهلي؟ وأين أنت الآن؟

”في السابق لم يكن لدي الحق في الحديث لوسائل الإعلام، فالنادي كان يمنعني خوفاً من أكشف بعض الأشياء، أما الآن فأنا حر فيما أقول، لأنني لم أعد لاعباً بالنادي الأهلي.. الآن أنا في إنجلترا مع عائلتي، ولقد تركت الأهلي لأنني سئمت من الوضع، ولم أعد أشعر بالأمان في مصر، كما لم يُسمح لي بلقاء رئيس النادي حتى أوضح له بعض المشاكل التي أتعرض إليها، ولم يعطني أحد رقم هاتفه“.

ما هي الأسباب التي دفعتك لترك النادي بعد 5 أشهر فقط؟

”كما شرحت على صفحتى بمواقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“ لم أعد أحتمل.. لا أعلم إن كنت تعرف تاريخي، ففي 2013 عندما كنت لاعباً بنادي توتنهام الإنجليزي.. ذهبت إجازة في بلدي (كوت ديفوار) وللأسف مررت بفترة اكتئاب ولم أستطع أن أكمل الموسم، ولم أكن أريد أن يتكرر نفس الأمر لذلك غادرت مصر“.

”قبل أن أغادر مصر، فعلت كل شيء لمقابلة رئيس النادي، ولكن دون جدوى، لقد عشت كابوساً في القاهرة، فقد طلبوا مني على سبيل المثال أن أحتفل بأهدافي بالسجود.. بالفعل أنا مسلم ولكني لست في حاجة أن أظهر للعالم أنني مسلم، كما أن نمط الحياة وطريقة اللعب لم تكن تقنعني، وبعض اللاعبين مثل عبدالله السعيد وحسام غالي كانوا يرفضون تمرير الكرة لي“.

لكنك كنت تحتفل بتسجيلك الأهداف بطريقتك الخاصة!

”نعم هذا صحيح، ولكن الاحتفال عن طريق السجود كان جديداً بالنسبة لي، وبعد ذلك أدركت أن هذا هو العرف السائد في مصر، كما أن هناك شيئاً آخر وهو فرض النادي غرامة حال إجراء أي مقابلات إعلامية، فلم يكن لي الحق في التعبير عن نفسي وبالنسبة للذين لعبوا دائماً في أوروبا، كان هذا شيئاً غريباً ”.

في بيانك الصحفي تحدثت حول الضغوطات التي تعرضت لها عائلتك لأنهم مسيحيون؟

”نعم كان الجميع يلاحقني، وعائلتي التي تعتنق المسيحية لم تكن لديها القدرة على ممارسة عقائدهم.. حاولت أن أجد حلاً وسطاً مع وكيل أعمالي الذي عرض علي العودة للقاهرة وتقديم اعتذار للنادي حتى نجد حلاً للرحيل عن النادي، ولكن لو رجعت للقاهرة سيقتلونني“.

بماذا تنصح اللاعبين الأفارقة الذين يرغبون في اللعب بمصر ؟

”توجهوا مباشرةً إلى أوروبا ولا تستسلموا لأموال الدول العربية، لأن الاعتراف بالموهبة يأتي قبل المال“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com