كوليبالي: غادرت النادي الأهلي المصري لأن عائلتي المسيحية في خطر

كوليبالي: غادرت النادي الأهلي المصري لأن عائلتي المسيحية في خطر

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

كشف الإيفواري سليماني كوليبالي مهاجم النادي الأهلي المصري لكرة القدم عن أسباب هروبه من الفريق الأحمر وانقطاعه عن التدريبات في الفترة الأخيرة.

ونشر كوليبالي بيانًا عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“ بعد ساعات من إعلان مسؤولي الأهلي التقدم بشكوى رسمية ضده في الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا).

وكان كوليبالي سافر إلى لندن عقب عودة بعثة الفريق من الكاميرون، دون إخطار أي من مسؤولي النادي، ليعلن بعد ذلك رغبته في فسخ تعاقده بالتراضي.

وقال اللاعب في البيان: ”لست مجنونًا رحلت عن الأهلي لسبب ما أتأسف للغاية، ولكنني لم أكن أستطيع البقاء مع الفريق لفترة أطول مما قضيت.. جواز سفري تحفظوا عليه وكنت مجبرًا لفعل عدة أشياء لا أريدها على سبيل المثال كانوا يجبرونني على السجود بعد تسجيل كل هدف“.

وأضاف: ”شعرت بأنني لا أستطيع أن أتحمل الفريق والبيئة التي تحيط بي لقد قضيت أصعب 5 أشهر في مسيرتي ولكنني وصلت إلى أقصى قدرة على التحمل.. لم يكن مُرحبًا بيّ في الفريق لا أحد يمرر لي الكرة ولذلك كان عليّ أن أقاتل من أجل الحصول على الكرة وتسجيل الأهداف“.

وتابع: ”المدرب أجبرني على اللعب بالطريقة التي يريدها لم أستطع اللعب بشكل جيد وإذا لم أنفّذ التعليمات فإنه كان يستدعيني لمكتبه ويقوم بتوبيخي“.

وأردف: ”زوجتي وأبنائي لم يشعروا بالراحة عائلتي مسيحية وشعروا بوجود تفرقة دينية في مصر، لعبت وتدربت بقوة منذ أن وصلت إلى القاهرة.. رحلت دون أن أُخبر أحدًا كان عليّ أن أهرب في أول فرصة، عاملوني كما العبيد وكل ذلك بسبب الأموال“.

واختتم: ”إذا قرر الفيفا إيقافي سأتقبل الأمر ولكن السلام النفسي والذهني هما الأهم بالنسبة لي في الفترة الحالية“.

وأصدر محمود طاهر رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي بيانًا رسميًا رفض خلاله الاتهامات التي جاءت على لسان لاعبه الهارب سليماني كوليبالي، موضحًا أنها غير صحيحة ولم تحدث ولم يكن هناك أي اضطهاد ضده سواء من مديره الفني أو زملائه في الفريق.

وأضاف طاهر في بيانه أن حديث كوليبالي عن سوء معاملته داخل الأهلي واضطهاده من الجميع هو محض كذب وافتراء حيث كان من اللاعبين القلائل الذين ما إن تبدأ رحلتهم ومشاركتهم مع الفريق حتى يبدأ تألقهم ونجوميتهم أيضًا.

وتابع: ”بعد مشاركته الأولى أصبح كوليبالي هو النجم الذي يحترمه الجميع في الأهلي، ويمنحونه ما يستحقه، وربما أكثر من التقدير والاهتمام والاحترام“.

وأشار طاهر إلى أن ما يثبت كذب وزيف ادعاءات واتهامات كوليبالي أنه لم يسبق للاعب أن تقدم بشكوى واحدة للإدارة أو له شخصيًا كرئيس للنادي رغم كثرة لقاءاته معه كما أن المضطهد -بهذا الشكل الذي يخترعه كوليبالي- لا يمكنه أن يقف بعد كل مباراة في وجود الإعلام الرياضي المصري والعربي ويُـعرب عن سعادته باللعب في الأهلي وحلمِه بأن يصبح أحد الهدافين الكبار للنادي العريق والأكبر والأشهر أفريقيًا وعربيًا.

وطلب محمود طاهر الجميع بالربط بين تصريحات كوليبالي واتهاماته في هذا التوقيت الذي يتزامن مع تقدم النادي للاتحاد الدولي لكرة القدم بملف كامل يخص هروب اللاعب، وإخلاله بتعاقده.

وتابع: ”المنطق كان يُلزم اللاعب بالحديث الفوري عن اضطهاده وسوء معاملته داخل النادي فور قراره بالهرب وليس بعد أن تصل شكوى الأهلي للفيفا موثقة بالأدلة والمستندات والعقود التي تثبت صحة وسلامة موقف الأهلي وخطأ اللاعب الذي لا يمكن أن يقبل به الاتحاد الدولي؛ حفاظًا على مؤسسة الكرة العالمية وسلامة تعاقداتها ودوام التزاماتها“.

وأكّد رئيس النادي أن الأهلي لن يخضع لأي تهديد أو ابتزاز ولن يتراجع عن موقفه دفاعًا عن حقوق القلعة الحمراء وسيستمر في شكواه حتى يدفع كوليبالي ثمن هروبه وخيانته لتعاقداته التي لم يلتزم بها ولم يحترمها أيضًا.

ورفض طاهر اتهامات كوليبالي الخاصة باضطهاد زوجته وأولاده لمجرد أنهم مسيحيون في مصر، مضيفًا: ”هذا اتهام لا يمكن قبوله لأنه خاطئ وكاذب لا قصد منه إلا إثارة الفتنة ومحاولة كسب معركة شخصية على حساب وطن ومجتمع“.

واختتم: ”كوليبالي تخيّل أنه بهذا الاتهام سيجبر الأهلي على إغلاق ملف الهروب والتنازل عن شكواه لدى الاتحاد الدولي وكافة حقوقه القانونية لكن النادي لن يرضخ لأي تهديد أو ابتزاز وسيستمر في حربه القانونية دفاعًا عن حقوقه“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com