هل يكرر ايناسيو ما فعله فيريرا مع نادي الزمالك؟ – إرم نيوز‬‎

هل يكرر ايناسيو ما فعله فيريرا مع نادي الزمالك؟

هل يكرر ايناسيو ما فعله فيريرا مع نادي الزمالك؟

المصدر: يوسف هجرس– إرم نيوز

أصبح نادي الزمالك على أعتاب التعاقد مع المدرب البرتغالي أوغستو سواريس ايناسيو لقيادة الفريق الأبيض خلفاً للمدير الفني محمد حلمي الذي سيخوض آخر لقاءاته ضد سموحة، السبت في مسابقة الدوري المصري.

وأعلن مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك توصله لاتفاق نهائي مع ايناسبو صاحب الـ62 عاماً لتولي تدريب الفريق الكروي.

ومع عودة الزمالك للمدرسة البرتغالية يلوح في الأفق المدرب العبقري جيسوالدو فيريرا الذي قاد الزمالك لحصد الثنائية المحلية بالفوز بلقب الدوري وكأس مصر موسم 2014 – 2015.

ويرصد ”إرم نيوز“ في التقرير الآتي مدى إمكانية تكرار هذا السيناريو بالنسبة للزمالك مع ايناسيو.. 

خبرات متراكمة

يملك ايناسيو خبرات متراكمة في مجال التدريب الذي يعمل به منذ عام 1990 أي قبل 27 عاماً كاملة، تولى خلالها قيادة العديد من الأندية.

بدأ ايناسيو مسيرته التدريبية في عام 1990 عبر بوابة نادي ريو آفي ثم عمل مساعداً لموسمين في نادي بورتو وتنقل بين أكثر من فريق برتغالي على رأسها مارتيمو وفلايغوراس وتشافيز وفيتوريا جيماريتش وبيلنيسيش وبيرامار ومورينسي.

وعمل ايناسيو خارج حدود البرتغال في الأهلي القطري ولونيكوس اليوناني وفولاد الإيراني وإنتر لواندا الأنجولي وفاسلوي الروماني.

مقارنة ظالمة

تبدو المقارنة ظالمة في التاريخ التدريبي بين ايناسيو وفيريرا رغم أن الثنائي تولى تدريب الزمالك إلا أن الداهية فيريرا يعمل بالتدريب منذ عام 1981 وسبق له العمل مع أندية أكبر في البرتغال مثل بورتو كمدير فني وبنفيكا وسبورتنغ لشبونة.

وعمل فيريرا مع الفتح الرباطي المغربي وبانثانيكوس اليوناني ومالاغا الإسباني.

وحقق فيريرا 6 بطولات قبل المجيء للزمالك بينما قاد ايناسبو فريق بيرامار للعودة للدوري البرتغالي.

ظروف متشابهة

تبدو الظروف متشابهة بين فيريرا وإيناسيو في نقطة مهمة وهي كون الثنائي ابتعد عن التدريب لفترة قبل العمل مع الزمالك.

يتولى ايناسيو الزمالك بعد 4 أعوام من الابتعاد عن المجال التدريبي وكان آخر محطاته موريرينيسي البرتغالي.

وقاد فيريرا الزمالك بعد الابتعاد لأكثر من عام عقب رحيله عن قيادة سبورتنغ براغا البرتغالي لسوء النتائج.

فكر برتغالي

يتفق الاثنان في كونهما ينتميان لمدرسة التدريب البرتغالي التي تبحث عن تحقيق الانتصارات بأقصر الطرق ولا تمانع في اللعب الدفاعي بعض الوقت.

وأثبتت المدرسة البرتغالية نجاحها مع الزمالك عن طريق فيريرا الذي حصد الثنائية بجانب المدرب فييرا الذي قدم مباريات رائعة وتصدر مجموعته بالدوري بفارق مريح قبل إلغاء المسابقة بخلاف نيلو فينجادا الذي حصد الدوري والبطولة العربية مع الأبيض كما حقق جايمي باتشيكو نتائج طيبة قبل رحيله للشباب السعودي.

ويرى علاء عبد الغني، المدرب العام الأسبق للزمالك، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“ أن المدرسة البرتغالية تتميز بقدرتها على إظهار اللعب الجماعي بجانب المهارات الفردية.

وأشار إلى أن المدرب البرتغالي قادر على التعامل مع اللاعب المصري ويتأقلم سريعاً مع طباعه دون معاناة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com