آلان جيريس يقترب من قيادة الزمالك المصري.. فمن هو؟ – إرم نيوز‬‎

آلان جيريس يقترب من قيادة الزمالك المصري.. فمن هو؟

آلان جيريس يقترب من قيادة الزمالك المصري.. فمن هو؟

المصدر: أحمد رامي - إرم نيوز

كشف مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك المصري، اقتراب إتمام التعاقد مع المدرب الفرنسي آلان جيريس من أجل قيادة الفريق خلفًا لمحمد حلمي.

مرتضى منصور أعلن رحيل محمد حلمي في الساعات الأولى من يوم السبت، مشيرًا إلى ”رغبة المدرب في الرحيل“.

وقال منصور: ”بنسبة 80% آلان جيريس هو مدرب الزمالك الجديد“.

وأضاف خلال ظهوره عبر قناة ”المحور“ المصري: ”تم الاتفاق على كل شيء.. هو فقط ينتظر قرار تظلم الاتحاد المالي بتجميد النشاط“.

وواصل: ”هذا يجعلنا نحترمه بشكل أكبر لأنه يحترم تعاقده مع منتخب مالي، وينتظر القرار النهائي بخصوص تجميد النشاط في مالي“.

انطلاقته

كان جيريس لاعب خط وسط رائع، ولعب أغلب مسيرته كلاعب مع فريق بوردو لمدة 16 سنة في الفترة من 1970 حتى 1986، حيث خاض 519 مباراة مسجلًا 168 هدفًا.

وفاز جيريس مع بوردو بالدوري الفرنسي مرتين، وكأس فرنسا مرتين.

واختير أفضل لاعب في فرنسا 3 مرات أعوام 1982، و1983، و1987.

وعلى المستوى الدولي، حقق جيريس إنجازات كبيرة مع الديوك بالتتويج بكأس الأمم الأوروبية 1984، واقتناص برونزية كأس العالم 1986.

كما جاء في المرتبة الثانية لجائزة أفضل لاعب في العالم عام 1982 خلف الإيطالي باولو روسي.

ولعب لمارسيليا موسمين قبل الاعتزال.

بداية تدريبية مثيرة

بداية جيريس التدريبية كانت مثيرة للجدل في فرنسا، حيث بدأ مشواره التدريبي مع تولوز عام 1995 حيث كان الفريق يلعب في الدرجة الثانية، وتولوز هو غريم بوردو التقليدي والمباريات بينهما ”دربي“.

ونجح جيريس في قيادة الفريق للتأهل للدوري الممتاز في موسم 1997-1998، قبل الرحيل في نهايته إلى باريس سان جيرمان.

ومع باريس سان جيرمان، لم يستمر جيريس في منصبه سوى لثلاثة أشهر فقط.

لعب خلالها نادي العاصمة 11 مباراة تحت قيادة جيريس، فاز في 4 مباريات وتعادل مرتين وخسر 5 مرات.

ولكن هذه الفترة كانت كافية لجيريس من أجل التتويج بأول ألقابه كمدرب، حيث توج بكأس السوبر بالفوز على لانس 1-0.

بعدها عاد جيريس مرة أخرى إلى تولوز الذي كان قد هبط إلى الدرجة الثانية مرة أخرى، وخلال موسم واحد 1999-2000 أعاده جيريس إلى الدوري الممتاز من جديد.

أفريقيا والمنتخبات

قرر بعدها جيريس الرحيل عن فرنسا إلى إفريقيا للمرة الأولى، من خلال الجيش الملكي المغربي في 2001.

ومع الجيش الملكي، توج جيريس بكأس المغرب عام 2003.

عاد جيريس مرة أخرى إلى أوروبا في 2004، ولكن لتجربة جديدة بقيادة منتخب جورجيا.

التجربة مع البلد الأوروبية الصغير لم تكن ناجحة بالشكل الكافي، ليرحل بعدها بعام واحد فقط.

الزمالك؟

وفي ديسمبر 2006، كان جيريس مرشحًا لتدريب الزمالك خلفًا للبرتغالي مانويل كاجودا.

وحاز جيريس على موافقة أغلب أعضاء مجلس إدارة الزمالك، ولكن المفاوضات لم تسر بالشكل المطلوب.

عودة لأفريقيا

جيريس استفاد من تجربة جورجيا بالانتقال إلى تدريب المنتخبات، ليعود إلى إفريقيا مع منتخب الغابون.

وبدأ الفرنسي مهمته مع الغابون في 2006، وحقق طفرة كبيرة مع الفهود الذين تقدموا في تصنيف الفيفا من المركز الـ125 إلى المركز الـ40.

وتأهل جيريس بالغابون إلى كأس الأمم الأفريقية 2010 لينهي فترة غياب عن البطولة استمرت 10 سنوات، وفي أنغولا أبهر الجميع بالفوز على الكاميرون والتعادل مع تونس قبل الخروج من الدور الأول بفارق الأهداف.

وكان جيريس قريبًا من تحقيق الإنجاز الأكبر في تاريخ الغابون بالتأهل إلى مونديال 2010، ولكنه حل ثانيًا في مجموعته خلف الكاميرون.

وترك جيريس جيلًا عظيمًا للغابون بقيادة بيير إيمريك أوبيمايانغ، نجم بروسيا دورتموند، الذي استدعاه لأول مرة للمنتخب، رغم أنه لم يتم عامه الـ20 وقتها.

وبالنجاح مع الغابون، لفت جيريس أنظار المنتخب المالي الفريق الكبير في أفريقيا.. وانتقل لتدريب رفاق سيدو كيتا في 2010.

ومع مالي، حصد جيريس برونزية كأس الأمم 2012

ويعد هذا أفضل إنجاز أفريقي لمالي منذ بطولة الأمم الأفريقية عام 1972 والتي جاء بها الفريق وصيفا لمنتخب الكونغو في المسابقة التي نظمتها الكاميرون.

وفي يناير 2013، أعلنت السنغال تعاقدها مع جيريس مدربًا لأسود التيرانغا.

السنغال كانت تسعى لاستعادة أمجاد 2002 ببناء فريق جديد قوي، وكانت هذه مهمة جيريس.

ونجح جيريس في قيادة فريقه الجديد للمرحلة النهائية من تصفيات مونديال 2010 في إنجاز كبير، خاصة أن السنغال كانت تلعب مبارياتها خارج ملعبها في المغرب بسبب عقوبة الاتحاد الأفريقي.

وخسرت السنغال بطاقة التأهل للمونديال بصعوبة لصالح كوت ديفوار، بعد الخسارة 3-1 في أبيدجان والتعادل 1-1 في المغرب.

وواصل جيريس عمله الرائع مع السنغال في تصفيات كأس الأمم 2015، وتأهل بصحبة تونس على حساب مصر الذي فاز عليها ذهابا وإيابا.

ولكن الخروج المخيب من مرحلة المجموعات رغم الفوز في الافتتاح على غانا 2-1، دفع السنغال للاستغناء عن جيريس.

مالي

عاد جيريس مجددًا إلى مالي عقب رحيله من السنغال، ليتأهل مع المنتخب إلى بطولة أمم أفريقيا، الغابون 2017.

وفي الغابون، جاء منتخب مالي برفقة منتخب مصر وأوغندا وغانا ولم ينجح في تحقيق أي انتصار.

تعادل مع المنتخب المصري ثم خسر أمام غانا وتعادل مجددًا أمام أوغندا.

وفي تصفيات أفريقيا للمونديال، يحتل منتخب مالي المركز الأخير في المجموعة الثالثة، بعدما خسر أمام كوت ديفوار وتعادل أمام الغابون وينتظره مواجهة المغرب.

ضربة قوية شهدتها الكرة المالية بتجميد النشاط الكروي من قبل الاتحاد الدولي ”الفيفا“ بسبب التدخل الحكومي.

فهل يرحل جيريس من مالي ويطير إلى مصر ليقود الزمالك؟ سؤال ننتظر إجابته في الأيام القليلة المقبلة.

حسن شحاتة

من ناحية أخرى، كشف حسن شحاتة، المدير الفني السابق لمنتخب مصر، عن موقفه من تولي تدريب نادي الزمالك خلال الفترة المقبلة خلفًا لمحمد حلمي.

وكان رئيس الزمالك، قال إنه يتمني موافقة شحاتة على العودة لتدريب الأبيض خلال الفترة المقبلة.

وقال شحاتة في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“: ”أشكر مرتضى منصور على رغبته في التعاقد معي، أنا ابن النادي ولا أستطيع أن أرفض إذا طلبني الفريق الذي صنع اسمي وشهرتي“.

وأضاف: ”أرفض تولي مسؤولية تدريب الفريق في منتصف الموسم لأن مهمة النجاح ستكون صعبة بسبب وجود لاعبين لم أشارك في التعاقد معهم وعدم القيام بفترة إعداد مناسبة للخطة التي أريد تنفيذها“.

وتابع شحاتة: ”لو عرض علي الزمالك تولي مسؤولية الفريق في بداية الموسم المقبل سأرحب بالطبع لكن هناك عدة نقاط يجب أن يتم الاتفاق عليها حتى لا يحدث صدام مع إدارة النادي بعد تولي المسؤولية بفترة قصيرة ما يهدد استقرار الفريق وأهمها أن يترك لي الحرية الكاملة في تكوين الجهاز الفني المعاون دون تدخل، كما يكون لدي الصلاحية الكاملة في التعاقد مع الصفقات التي أري أنها الأنسب للفريق، ولا يتدخل أحد من الإدارة في عملي الفني والحساب يكون في نهاية الموسم وليس بالقطعة“.

ومن جانب آخر أعلن مرتضى منصور عن وجود عرض من أحد الأندية التي ترغب في التعاقد مع اللاعب محمود عبدالمنعم ”كهربا“.

وشدد منصور على أن أحد الاندية طلب التعاقد مع كهربا خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، مقابل مبلغ 15 مليون يورو لصالح الزمالك.

وسبق لمرتضى منصور أن طلب الحصول على 40 مليون يورو من أجل التفريط في كهربا خلال فترة الانتقالات المقبلة بعد أن ترددت انباء عن رغبة الاتحاد السعودي في ضمه نهائياً.

ومن المقرر أن تنتهي إعارة كهربا لصفوف الاتحاد بنهاية الموسم الجاري حيث سيعود اللاعب بعدها للزمالك في ظل وجود عقوبة من الاتحاد الدولي لكرة القدم على الفريق السعودي بالحرمان من إبرام تعاقدات.

كما أعلن مرتضى منصور عن تلقيه عرضاً من أحد الأندية الإنجليزية التي ترغب في التعاقد مع الثنائي طارق حامد وعلي جبر.

وقال إن أحد الأندية الإنجليزية تقدمت بعرض للزمالك من أجل التعاقد مع طارق حامد مقابل 3 ملايين جنية إسترليني ونفس الفريق طلب التعاقد مع علي جبر خلال فترة الانتقالات الصيفية.

ولم يعلن مرتضى منصور عن اسم الفريق الإنجليزي الذي طلب ضم ثنائي الزمالك مكتفياً بالإعلان عن القيمة المعروضة لضم طارق حامد فقط.

بينما، كشف مرتضى منصور عن موقفه من التعاقد مع أسطورة ليفربول الإنجليزي السابق سامي هيبيا لتولي تدريب الفريق.

وتلقى الزمالك عرضًا من أحد وكلاء اللاعبين من أجل التعاقد مع هيبيا لتولي تدريب الفريق خلال الفترة المقبلة.

وقال منصور لـ“إرم نيوز“: ”أبدى مجلس إدارة النادي تحفظًا شديدًا على فكرة التعاقد مع سامي هيبيا لاعب ليفربول السابق كمدير فني للقلعة البيضاء“.

وأضاف: ”جاء رفض إدارة الفارس الأبيض بسبب صغر سن هيبيا والذي يبلغ من العمر 44 عامًا كما أنه لم يخض تجارب عديدة في مجال التدريب ليبتعد بشكل كبير عن الزمالك“.

يذكر أن هيبيا كان قد تولى الإدارة الفنية لنادي ليفركوزن موسم 2013/2014 وخاض معهم 12 مباراة في الدوري الألماني لم يفز سوى بـ3 منها فضلًا عن تعرضه لخسائر كبيرة على أرضه بجانب سوء خروجه من كأس ألمانيا وكذلك دوري أبطال أوروبا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com