”المحمدي“ مرشح لحراسة مرمى مصر.. وكوبر ينقلب على اللاعبين – إرم نيوز‬‎

”المحمدي“ مرشح لحراسة مرمى مصر.. وكوبر ينقلب على اللاعبين

”المحمدي“ مرشح لحراسة مرمى مصر.. وكوبر ينقلب على اللاعبين

المصدر: كريم محمد والقاهرة - إرم نيوز

في مفاجأة من العيار الثقيل، يدرس الجهاز الفني لمنتخب مصر، بقيادة الأرجنتيني هيكتور كوبر، اختبار أحد اللاعبين في مركز حراسة المرمى تحسبًا لاستمرار الظروف الصعبة التي يمر بها هذا المركز في ظل كثرة الإصابات.

وعلم ”إرم نيوز“ أن كوبر يدرس تجهيز أحمد المحمدي، الظهير الأيمن للفريق، في هذا المركز.

وفتح أسامه نبيه، المدرب العام لمنتخب مصر، الباب أمام إمكانية تفكير الجهاز الفني في الاستعانة بأحد اللاعبين في هذا المركز.

وفي السياق نفسه، يجهز كوبر خطة هجومية خلال لقاء أوغندا في الجولة الثانية بكأس الأمم الأفريقية.

وهناك تجاه للاعتماد على جهود محمود عبدالمنعم ”كهربا“ في لقاء أوغندا للاستفادة من مهارته الفنية وسرعته في تهديد مرمى أوغندا.

في الوقت الذي تسيطر فيه على محمد صلاح، نجم المنتخب، حالة من الغضب الشديد بسبب عدم ظهوره بشكل جيد خلال ضربة البداية أمام مالي، ويتحدث معه باستمرار محمود فايز، المدرب المساعد، لتجهيزه معنويا قبل لقاء أوغندا.

في الوقت الذي أشاد خلاله المدرب العام للمنتخب بالمستوى الذي ظهر به محمد النني في لقاء مالي، مؤكدا أن نجم الآرسنال يقدم دورا تكتيكيا في غاية الأهمية، حسب ما يطلبه منه المدير الفني، رافضًا الهجوم الإعلامي والجماهيري على اللاعب.

إلى ذلك، فتح الأرجنتيني كوبر، النار على لاعبي الفريق، بسبب الأداء المتواضع في لقاء مالي، والذي انتهي بالتعادل السلبي.

وقال مصدر داخل منتخب مصر لـ“إرم نيوز“: ”ظهر الحزن بشدة على هيكتور كوبر، لدرجة أنه قاطع اللاعبين داخل الفندق، ولم يتحدث مع أي منهم، معربًا عن غضبه الشديد لعدم تنفيذهم لتعليماته خلال اللقاء، مشددًا وهو يتحدث مع معاونيه على أن كل ما حاول تحفيظه للاعبين في القاهرة، لم ينفذ منه أي شيء، خاصة محمد صلاح ورمضان صبحي في الفترة التي شاركا بها“.

وتابع المصدر: ”كوبر أبلغ لاعبي المنتخب مصر من خلال أسامة نبيه، أن أي لاعب لن يلتزم بتعليمات الجهاز الفني في الفترة المقبلة، سيتم استبعاده من البطولة، وترحيله إلى مصر“.

وأضَاف: ”حاول نبيه، وكل أعضاء الجهاز المعاون، وكذلك إيهاب لهيطة، مدير المنتخب، القيام بالدور النفسي، من خلال جلسات خاصة لحث اللاعبين على عدم التفكير في نتيجة مالي كثيرًا، والتركيز في المباراة المقبلة أمام أوغندا، التي يجب الفوز بها، لعدم الدخول في دوامة الخروج من البطولة مبكرًا، وعلى الرغم من عدم مشاركة إكرامي في اللقاء، إلا أنه بذل مجهودًا كبيرًا داخل الفندق، محاولًا إبعاد اللاعبين عن جو الحزن، الذي سيطر عليهم، مؤكدًا أن الفرصة لم تنته، وأن حظوظ كل فرق المجموعة في التأهل ما زالت قائمة، رغم فوز غانا على أوغندا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com