كاف يرفض طلب مصر باستبدال ”الشناوي“ ويرحب بـ“إكرامي“ – إرم نيوز‬‎

كاف يرفض طلب مصر باستبدال ”الشناوي“ ويرحب بـ“إكرامي“

كاف يرفض طلب مصر باستبدال ”الشناوي“ ويرحب بـ“إكرامي“

المصدر: أحمد نبيل وأحمد رامي – إرم نيوز

وجه الاتحاد الإفريقي لكرة القدم ”كاف“، برئاسة عيسى حياتو، صدمة شديدة للمنتخب المصري، في ملف استبدال أحمد الشناوي، حارس مرمى الفريق، عقب الإصابة التي تعرض لها في لقاء مالي أمس، ببطولة أمم إفريقيا المقامة حاليًا بالغابون.

وقال مصدر داخل ”كاف“، لـ“إرم نيوز“، إن الالتماس الذي يرغب اتحاد الكرة في التقدم به، من أجل استبدال الشناوي، بحارس آخر، مصيره الرفض.

وأضاف المصدر، أن اللائحة في كأس الأمم الإفريقية، تتضمن استبدال حارس المرمى في حالة إصابته، بشرط، ألا يكون قد شارك في أي مباراة بالبطولة“.

وتابع: ”يحق للمنتخب المصري، أن يستبدل شريف إكرامي فقط، بعد تقديم تقارير طبية تثبت إصابته، وعدم قدرته على المشاركة في البطولة“.

إلى ذلك، حطم عصام الحضري حارس مرمى منتخب مصر الرقم القياسي لأكثر اللاعبين مشاركة في كأس الأمم الأفريقية بمشاركته أمام مالي في بداية مشوار المنتخبين في الغابون وعمره 44 عاما ويومان، لكن ذلك لا يشغله كثيرا حيث يركز على قيادة ”الفراعنة“ في كأس العالم 2018 العام المقبل في روسيا.

وقال الحضري في حوار حصري مع موقع FIFA. Com: ”سعيد بوصولي لهذا الإنجاز ولازلت أطمح بالمزيد.. طموحي لا حدود له وهدفي المشاركة في كأس العالم العام المقبل“.

كثيرون اعتقدوا أن هذا اللاعب المخضرم ورغم تألقه مجددًا في حماية عرين وادي دجلة في الدوري المصري، لن يحظى بفرصة اللعب الدولي من جديد.. لكن تألقه لفت وأثار إعجاب المدير الفني الأرجنتيني هيكتور كوبر الذي ضمه للمنتخب أولًا ثم منحه الفرصة لحماية عرين ”الفراعنة“ في آخر مباريات التصفيات المؤهلة لكأس أمم أفريقيا أمام تنزانيا العام الماضي.

حافظ الحارس العملاق على ثقة الجميع وبرهن على قدراته وتولى المسؤولية في أول مباراتين في التصفيات المؤهلة لكأس العالم أمام الكونغو ثم غانا، ومعه حصلت مصر على العلامة الكاملة وباتت على الطريق الصحيح نحو نهائيات روسيا 2018.

ولم يكن الحضري اساسيا أمام مالي في المباراة الافتتاحية للمنتخبين في بطولة الغابون، لكن الفرصة واتته منتصف الشوط الأول عندما تعرض الحارس أحمد الشناوي للإصابة، لينهض الحضري من مقاعد البدلاء ويجهز بسرعة ويحقق رقما قياسيا.

وقال عقب المباراة: ”أنا أحد اللاعبين الـ23 الموجودين في هذه البطولة، كلنا مطالبون بالتركيز والتحضير لخوض هذه المنافسات بأي وقت يختاره المدرب والجهاز الفني.. هدفنا جميعًا خدمة قميص المنتخب الوطني بأي طريقة.. عندما جلست على مقعد البدلاء كان هدفي مساندة اللاعبين الموجودين فوق المستطيل الأخضر، وعندما تعرض الشناوي للإصابة بدأت التجهيز تحسبًا لأي قرار، وبعد أن أجبرته الإصابة على الخروج، لم أتردد لحظة واحدة في الاندفاع نحو الملعب وتقديم الواجب المطلوب مني“.

خبرة كبيرة

وأكمل الحضري: ”كانت مباراة صعبة، هذه المباراة الأولى وكل العناصر تخوض المنافسات للمرة الأولى، كان علىّ أن أظهر الهدوء وأقوم بتوجبه الزملاء خصوصًا في فترات الضغط التي واجهناها.. الجميع شاهد المجهود الذي بذله اللاعبون، وكنا نريد الفوز وهذا هو هدفنا دائمًا، ولكن نقطة التعادل في أول مباراة لن تكون سيئة“.

وشارك 9 من 11 لاعبا أمام مالي لأول مرة في بطولة الأمم الأفريقية، حيث غابت مصر عنها في اخر ثلاث نسخ؛ ما جعل جيلا كاملا من اللاعبين لا يعتاد على مثل هذه المسابقة التي تحمل مصر الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بها (7 مرات).

لم يرد الحضري أن يركّز على الإنجاز الذي حققه بأن أضحى أكبر من يشارك في تاريخ النهائيات الأفريقية، ولكنه قال: ”هذا الإنجاز ليس للحضري فقط، بل هو للمنتخب المصري والكرة المصرية عموما. لم يكن أحد يتوقع وجودي في هذه البطولة، خصوصًا أن منتخب مصر غاب في آخر ثلاث نسخ أي منذ عام 2010، ولكني أعشق التحديات وخلال العامين الماضيين بذلت الكثير من الجهد لكي اتألق من جديد.. أتدرب بجدية كل يوم، ليس من قبيل أن هذه مهنتي بل لأني أعشق كرة القدم“.

مونديال روسيا

وأضاف بهذا الصدد: ”حققت الكثير من البطولات على صعيد الأندية والمنتخب الوطني في السنوات الماضية، ولكن على لاعب كرة القدم أن يضع أهدافًا جديدة وكبيرة لكي يعمل على تحقيقها، كانت لدي الرغبة في العودة للمشاركة في كأس أفريقيا للمرة السابعة في تاريخي، واليوم حققت هذا الأمر، كان شعورًا رائعًا عندما وصلنا للغابون، استذكرت كل تلك اللحظات التي مررنا بها وأهمها الحصول على البطولات الأربع، وها نحن نتطلع لنفس الهدف وسنبذل الغالي والنفيس لإسعاد الشعب المصري“.

وأضاف: ”الوصول للرقم القياسي والمشاركة للمرة السابعة في بطولة أفريقيا لن تكون آخر طموحاتي.. ما زال لدي الهدف الأكبر، ألا وهو المشاركة في كأس العالم روسيا 2018.. لدينا الفرصة لتحقيق ذلك وإعادة مصر للعرس العالمي بعد غياب طويل منذ 1990، أريد أن أساهم في هذا الإنجاز وارتداء شعار مصر هناك“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com