مصر.. كل الطرق تؤدي إلى اعتزال عماد متعب

مصر.. كل الطرق تؤدي إلى اعتزال عماد متعب

يبدو أن عماد متعب، مهاجم فريق الأهلي المصري، في ورطة حقيقية، بعد تجاهل مسؤولي القلعة الحمراء، التفاوض معه لتجديد عقده، الذي ينتهي بنهاية الموسم الحالي، ويحق له التوقيع لأي نادٍ في يناير المقبل.

وفوجئ متعب، بالمهندس محمود طاهر رئيس النادي، يفاتحه بشكل واضح في قرار الاعتزال، وإنهاء مسيرته الكروية مع تكريمه بشكل لائق، ومنحه منصبًا إداريًا بالجهاز الفني.

وأصبح المهاجم المخضرم، يشعر بأن كل الطرق تؤدي إلى اعتزاله، وإنهاء مسيرته الكروية، بعد بلوغه 33 عامًا، وهو ما يرصده “إرم نيوز”، في التقرير الآتي:

ضغوط طاهر وعبدالحفيظ

دخل الثنائي محمود طاهر، وسيد عبدالحفيظ، مدير الكرة، في مفاوضات مكثفة، لإقناع متعب بالاعتزال.

وقدم طاهر، عرضًا لمتعب، لتولي منصب مدير شؤون اللاعبين، عقب اعتزاله، وإعداده لتولي منصب مدير الكرة مستقبلًا، خاصة أن متعب من الشخصيات التي يعشقها طاهر، ويعتبر أحد رموز الأهلي، وهو بالفعل معشوق الجماهير الحمراء، ولكن تقدم عمره ووصوله إلى عمر 33 عامًا، وانخفاض قدراته البدنية أصبحت مؤشرًا قويًا لاعتزاله.

ويحاول عبدالحفيظ، استغلال علاقته القوية بمتعب، لإقناعه باتخاذ هذا القرار، خاصة أنه من اللاعبين العاطفيين، ويتأثر بالتجاهل.

وحاول مدير الكرة، التقرب من اللاعب، والتأثير عليه خلال الجلسة التي عقدها معه في الساعات الماضية، من أجل إقناعه باتخاذ قرار الاعتزال.

رفض البدري

ويرفض حسام البدري، المدير الفني للأهلي، فكرة الاعتماد على متعب تمامًا، لعدم اقتناعه بالقدرات البدنية للاعب، وانخفاض سرعاته بشكل كبير، نتيجة كثرة الإصابات التي تعرض لها في العضلة الخلفية، بجانب كبر سنه.

وظهر تجاهل البدري، لمتعب، خلال المباريات الثلاث الأولى أمام الإسماعيلي ووادي دجلة والمقاولون العرب، فلم يشركه في أي لقاء، واعتمد على عمرو جمال والغاني جون أنطوي بجانب النيجيري جونيور أغاي.

وجاء طلب البدري، بضم مهاجم جديد، ليؤكد أن متعب لن يكون في حسابات الجهاز الفني، خاصة أنه تحدث أكثر من مرة، عن ترقبه لعودة مروان محسن، لمنحه الفرصة، وبالتالي ستكون المنافسة محصورة بين مروان وأغاي، والمهاجم الجديد ومعهم عمرو جمال.

ويتعامل البدري بذكاء مع متعب، من خلال تصريحاته التي أشاد فيها بالنجم الكبير، وأكد أن اللاعب بالنسبة للأهلي أشبه بالنجم الإيطالي الأسطوري فرانسيسكو توتي، بالنسبة لجماهير فريق العاصمة، في محاولة لتهدئة ثورة النجم الأهلاوي المخضرم.

منافسة صعبة

ويدرك متعب، أن المنافسة صعبة للغاية، وليست في صالحه للمشاركة في الأهلي أساسيًا، أو حتى الحصول على فرص مناسبة للعب مع الفريق.

وتنخفض مشاركات متعب من موسم لآخر، فلعب في موسم 2012 – 2013، 19 مباراة، بواقع 1114 دقيقة، وسجل 6 أهداف، ثم لعب 273 دقيقة فقط، في موسم 2013 – 2014، وسجل 3 أهداف وعانى في هذين الموسمين من إصابة مزمنة في الظهر، ثم خاض 40 مباراة في موسم 2014 – 2015 بواقع 1862 دقيقة، وأحرز 18 هدفًا، وهو أفضل موسم بين الأعوام الخمسة الأخيرة، ثم عاد لقلة المشاركة مع التدعيم في الخط الأمامي في موسم 2015 – 2016، وشارك خلاله في 23 مباراة بواقع 579 دقيقة، ومنها 11 مرة كبديل، و3 مرات تم استبداله، وسجل 6 أهداف فقط.

ويرى مصطفى يونس، نجم الأهلي الأسبق، في تصريحاته لـ”إرم نيوز”، أن عماد متعب عليه أن يعتزل، لأنه لم يعد قادرًا على العطاء والاستمرار في الملاعب.

وأكد يونس، أنه ليس منطقيًا أن يجلس متعب طوال المباريات في الموسم على مقاعد البدلاء، ولا يستفيد الأهلي منه.

وسبق أن أكد حسن شحاتة، المدير الفني لمنتخب مصر الأسبق، أن بقاء متعب على دكة البدلاء أمر صعب على أي لاعب، خاصة أنه صاحب تاريخ كبير، ورحيله سيكون أفضل بدلًا من الجلوس على الدكة طوال الموسم.

مغامرة الزمالك

وأبدى نادي الزمالك أكثر من مرة، رغبته في ضم عماد متعب، إلا أن الأخير يرى الأمر مغامرة كبيرة منه، خاصة أنه يلعب للأهلي منذ مدرسة الكرة، وقضى بين صفوفه أكثر من 23 عامًا.

ومع رفض متعب فكرة اللعب للزمالك، تبدو فرص رحيله لأحد أندية الدوري تقلل كثيرًا من اسمه وتاريخه، خاصة أنه قد يجلس على دكة البدلاء؛ ما يراه النجم الكبير تقليلًا منه.

وأكد متعب من قبل في تصريحات تلفزيونية، أن مسألة اللعب للزمالك صعبة للغاية، لأنه مرتبط بالأهلي وجماهيره، ولا يصدق ارتداء قميص غير القميص الأحمر في مصر.