5 عقبات تهدد منتخب مصر أمام الكونغو – إرم نيوز‬‎

5 عقبات تهدد منتخب مصر أمام الكونغو

5 عقبات تهدد منتخب مصر أمام الكونغو
Football Soccer - South Africa v Egypt - Nelson Mandela Challenge soccer match - Orlando Stadium, Soweto, South Africa - 6/9/16 South Africa's Abbubaker Mobara (L) and Mandla Masango (R) challenge Egypt's Abdalla El Said. REUTERS/Siphiwe Sibeko

المصدر: كريم محمد- إرم نيوز

يستعد منتخب مصر، لافتتاح مشواره في دور المجموعات، بالتصفيات الأفريقية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018، بمواجهة قوية خارج دياره أمام الكونغو، يوم 9 أكتوبر الجاري.

ويسعى المنتخب المصري لتحقيق حلمه، بالتواجد في بطولة كأس العالم، الغائب عنها منذ مونديال 1990 بإيطاليا، إلا أن هذا الحلم يصطدم ببعض العقبات قبل المواجهة الأولى، التي يخوضها الفراعنة بالمجموعة، التي تضم الكونغو وغانا وأوغندا.

ويرصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي، أبرز العقبات التي تواجه منتخب مصر قبل لقاء الكونغو ، فإلى السطور القادمة:

أزمة الدفاع

يعاني منتخب مصر، قبل مواجهة الكونغو، من أزمة دفاعية واضحة، تهدد الفراعنة بشكل صريح،

حيث يغيب مدافعه رامي ربيعة للإصابة في غضروف الركبة، مع عدم جاهزية أحمد حجازي، الذي انضم لمعسكر الفراعنة، رغم أنه لم يخض أي لقاء منذ شهر يوليو الماضي، بسبب تعرضه لإصابة قوية، بتمزق في العضلة الخلفية.

واضطر الأرجنتيني، هيكتور كوبر المدير الفني لمنتخب مصر، لضم ثلاثي الزمالك الأكثر جاهزية فنية، وهم علي جبر وإسلام جمال وأحمد دويدار، ولكن الدفاع الأبيض تلقى ضربة موجعة بالهزيمة القاسية أمام الوداد المغربي، بخمسة أهداف في دور الأربعة، لدوري أبطال أفريقيا.

وتجاهل كوبر بعض الأسماء المتألقة في مسابقة الدوري المصري، مثل سعد سمير، مدافع الأهلي، ورجب نبيل، مدافع وادي دجلة، ومحمود فتح الله، مدافع الإنتاج الحربي، رغم تألقهم.

ويرى عبد الظاهر السقا، مدرب الإنتاج الحربي، ومدافع منتخب مصر السابق، أن المنتخب يعاني بالفعل في الخط الخلفي وبشكل واضح.

وأكد السقا لـ“إرم نيوز“ أن الدفاع أصبح أزمة واضحة في ظل عدم جاهزية العديد من اللاعبين، بجانب عدم تجهيز مدافعين آخرين.

وأضاف: ”كان من الممكن الاستعانة ببعض اللاعبين أصحاب الخبرات الدولية، مثل سعد سمير، وشوقي السعيد، ومحمود فتح الله، أو الاستعانة بلاعبين صاعدين، وتجهيزهم منذ فترة للعب الدولي، مثل رجب نبيل ومحمد دبش“.

هجوم ضعيف

ويفتقد منتخب مصر لوجود رأس حربة مميز، رغم تألق باسم مرسي الواضح مع الزمالك، إلا أن مستواه دائمًا متذبذب مع المنتخب المصري، ومشاكله أثرت عليه بشكل واضح مع الفراعنة.

ولم يقدم أحمد حسن ”كوكا“ مهاجم سبورتنغ براغا البرتغالي، المستوى المتوقع مع المنتخب، كما أن كوبر تجاهل ضم هداف الدوري حسام باولو، نجم سموحة.

وقال جمال عبد الحميد، قائد منتخب مصر في مونديال 1990، لـ“إرم نيوز“ إن الكرة المصرية تعاني بالفعل في مركز رأس الحربة، في ظل تراجع مستوى عمرو جمال، والحملات التي يتم شنها باستمرار ضد باسم مرسي، ما يقلل تركيزه.

وأضاف ”مباراة الكونغو تحتاج مهاجمًا قناصًا، يستغل أنصاف الفرص، خاصة أن المنتخب يلعب بطريقة 4-3-3، وهي تحتاج لمهاجم يجيد السرعة وضربات الرأس، بجانب صناعة الهجمات مع زملائه“.

تراجع محمد صلاح

لم يعد محمد صلاح، جناح روما الإيطالي، يقدم المستويات الرائعة التي أظهرها مع فريق العاصمة، وبدأت الانتقادات تحاصره، بسبب روتينية طريقة لعبه، واعتماده على الانطلاق في المساحات خلف المدافعين، وليس الاختراق من العمق.

ورغم أن أرقام محمد صلاح، على مستوى منتخب مصر رائعة، إلا أن الاعتماد عليه وحده، لن يفيد الفراعنة، لأن أي منافس سيواجه المنتخب سيلعب على إيقاف خطورة صلاح.

وأحرز محمد صلاح ، 23 عامًا ، 25 هدفًا في 42 مباراة دولية خاضها مع الفراعنة، منذ العام 2011، واستطاع أن يغزو قلوب مشجعي الكرة المصرية بسرعته ومهارته العالية.

وأكد أيمن يونس، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة الأسبق، لـ“إرم نيوز“ أن صلاح لاعب مهم في تشكيلة منتخب مصر، ولا غنى عنه، ولكن يجب أن تتنوع طرق اللعب والخطط وليس اللعب على قدرات صلاح وسرعاته.

وأضاف يونس ”في بداية عهد كوبر، لعب بطريقة لا تعتمد على صلاح وحده، بإشراك جناح آخر سريع وهو رمضان صبحي، ومنح الفرصة لصانع ألعاب في محور الهجمات، مثل أيمن حفني، وعبد الله السعيد، ولكن مع مرور الوقت، أشرك تريزيجيه، وهو لا يجيد أداء الدور الهجومي بنفس قدرات محمود كهربا ورمضان صبحي، ما يفرض الاعتماد على صلاح وحده“.

الدكة والنني

يشهد الموسم الحالي، تراجع النجم المصري محمد النني، وجلوسه على مقاعد البدلاء في آرسنال الإنجليزي، بعد التعاقد مع السويسري جرانيت تشاكا.

وأصبح جلوس النني بديلاً أزمة بالنسبة لكوبر، خاصة أن نجم الجانرز محور أساس في تشكيلة الفراعنة، وافتقاده اللياقة البدنية والفنية، يؤثر على المنتخب بالكامل.

وعلى مستوى باقي اللاعبين المحترفين، يشارك عمر جابر على فترات مع بازل، وأحيانًا يلعب في غير مركزه ويتحول للجبهة اليسرى.

ويشارك باستمرار الثنائي كوكا ومحمد صلاح، بجانب أحمد المحمدي مع هال سيتي الإنجليزي، بينما يعاني محمد عبد الشافي ظهير أيسر الأهلي السعودي من البقاء بديلاً في أحيان كثيرة مع المدرب البرتغالي جوزيه جوميز، على العكس تألق محمود كهربا مع الاتحاد السعودي، وظهوره بمستوى جيد.

صداع الجبهة اليسرى

مازال منتخب مصر، يعاني من صداع الجبهة اليسرى، في ظل عدم وجود بديل مناسب لمحمد عبد الشافي، ظهير الأهلي السعودي، وهو ما دفع كوبر لعدم استدعاء أي ظهير أيسر في القائمة سوى الأخير.

وقال كوبر في المؤتمر الصحفي باتحاد الكرة، قبل اللقاء، إنه سيعتمد على حماده طلبة مدافع المصري البورسعيدي، في مركز الظهير الأيسر حال وجود أي إصابة لدى عبدالشافي.

ولا يجيد طلبة الأدوار الهجومية تمامًا، وتبقى آمال الفراعنة معلقة بمشاركة عبدالشافي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com