5 أخطاء بطلها ”كوبر“ تدق ناقوس الخطر في منتخب مصر

5 أخطاء بطلها ”كوبر“ تدق ناقوس الخطر في منتخب مصر
Football Soccer - South Africa v Egypt - Nelson Mandela Challenge soccer match - Orlando Stadium, Soweto, South Africa - 6/9/16 EgyptÕs national team coach, Hector Cuper gestures during his teams soccer match against South Africa. REUTERS/Siphiwe Sibeko

المصدر: يوسف هجرس - إرم نيوز

فجرت هزيمة منتخب مصر أمام جنوب أفريقيا، بهدف نظيف، في مباراة ودية دولية، الانتقادات في وجه الجهاز الفني للفراعنة، بقيادة الأرجنتيني هيكتور كوبر، قبل شهر واحد من انطلاق مشوار المنتخب في تصفيات كأس العالم 2018 عن قارة أفريقيا بلقاء الكونغو، في شهر أكتوبر المقبل.

المنتخب المصري فشل في الفوز على غينيا، وتعادل معه بهدف لكل منهما، ثم سقط في فخ الهزيمة أمام جنوب أفريقيا بكامل نجوم الفراعنة.

ويرصد ”إرم نيوز“ أبرز الأخطاء التي ارتكبها المدير الفني الأرجنتيني، قبل بداية طريق حلم المونديال.

العقم الهجومي

المنتخب المصري يعاني في الفترة الأخيرة من عقم هجومي ملحوظ، وغياب للحلول الفردية، ورفع شعار الهدف الواحد يكفي، وهو الأمر الذي لا يتوافق مع مقومات الكرة الجميلة للاعب المصري، والجماهير التي لا تقبل سوى بالأداء المميز.

المنتخب في العام الحالي خاض 8 مباريات فاز في 4 لقاءات وخسر مرتين وتعادل مرتين، وسجل الفراعنة تحت قيادة كوبر هذا العام 9 أهداف في اللقاءات الثمانية، بنسبة 1.1 هدف في المباراة وهي نسبة ضعيفة، رغم أن المنتخب لم يواجه فريقًا قويًا، سوى نيجيريا فقط.

وقال عبدالظاهر السقا، نجم منتخب مصر الأسبق، في تصريحاته لـ“إرم نيوز“ إن المنتخب بالفعل يعاني هجوميًا بشكل واضح ويبدو في حالة غياب للحلول.

وأشار إلى أن المنتخب لا يملك اللاعب الذي يجيد دور العقل المفكر، ويمنح التمريرات السحرية لزملائه، كما أن محمد صلاح رغم قدراته لم يستغل بشكل جيد على المستوى الهجومي، مؤكدًا أن المنتخب دفاعيًا جيد ويقدم مستويات طيبة ولكن الهجوم بحاجة للتطور بشكل أفضل.

صلاح وحده لا يكفي

المنتخب يراهن على قدرات محمد صلاح، نجم روما الإيطالي، بشكل أكبر في مبارياته لهز شباك المنافسين وصناعة الفارق في الخط الأمامي، وهو ما يضع صلاح تحت الضغط في ظل فرض الرقابة اللصيقة عليه من جانب دفاعات المنافسين.

محمد صلاح سجل في العام الحالي مع منتخب مصر 3 أهداف من 9 سجلها الفراعنة، وهو ما يعكس الاعتماد على الجناح الطائر، خاصة أن أهداف صلاح الثلاثة، جاءت بمجهود فردي وانطلاقات سريعة أو ضربات ثابتة.

المنتخب أصبح يعاني في مسألة رأس الحربة، رغم تألق باسم مرسي مع الزمالك، إلا أنه لم يسجل منذ يونيو 2015 أي قبل 15 شهرًا، كما أن عمرو جمال، مهاجم الأهلي، بعيد عن مستواه، وأحمد حسن ”كوكا“ لم يقدم أوراق اعتماده بعد مع الفراعنة.

وقال جمال عبدالحميد، قائد منتخب مصر في بطولة كأس العالم 1990، إن المنتخب المصري يفتقد لحلول هجومية كثيرة في الأمام، موضحًا أن الاعتماد على محمد صلاح وحده، يقلل قدراته بجانب أنه يضعه تحت الضغط.

وأشار في تصريحاته لـ“إرم نيوز“، إلى أن المنتخب بحاجة للاعتماد على باسم مرسي بشكل أساسي، ومنحه الثقة في ظل تراجع عمرو جمال وكوكا، بجانب الحاجة لخلق جمل تكتيكية لتطوير الجانب الهجومي للفراعنة.

مجاملات مكشوفة

المنتخب دخل في فخ المجاملات المكشوفة في عهد كوبر، وخاصة في الفترة الأخيرة، بالاعتماد على لاعبين لا يشاركون في الأساس مع أنديتهم.

ويأتي انضمام إبراهيم صلاح مثلًا على حساب أحمد توفيق، وغيره من اللاعبين المميزين في وسط الملعب، مثل: محمد فتحي، لاعب الإسماعيلي، وأحمد موسى ”كابوريا“ لاعب المصري، وأكرم توفيق لاعب الأهلي، بمثابة علامة استفهام، والأمر نفسه بالنسبة لعمرو جمال، البعيد عن مستواه، وحتى محمود حسن ”تريزيغيه“، الذي لا يشارك مع أندرلخت البلجيكي، وأحمد دويدار وحمادة طلبة.

تهميش واضح

يتعمد الجهاز الفني لمنتخب مصر، بقيادة كوبر، التهميش الواضح لبعض اللاعبين في المنتخب، سواء بإبعادهم بشكل نهائي، مثل حسام غالي، قائد الأهلي، ومحمود عبدالمنعم ”كهربا“، مهاجم الاتحاد السعودي.

والاتجاه الآخر يأتي بتقليل أدوارهم مثل رمضان صبحي، صانع ألعاب ستوك سيتي الإنجليزي، الذي يجلس بديلًا لمحمود تريزيغيه، رغم الفوارق الفنية الواضحة لصالح رمضان.

ويرى مصطفى يونس، نجم الأهلي الأسبق في تصريحاته لـ“إرم نيوز“ أن المنتخب المصري بحاجة للاعتماد على جناح آخر، بجانب محمد صلاح، مثل محمود كهربا أو رمضان صبحي أو مصطفى فتحي.

وأشار إلى أن الحذر المبالغ فيه أمر غير طبيعي، وغير مقبول، من جانب كوبر، خاصة أن منتخب مصر معروف بكرته الهجومية.

الانشغال بالإعلام

الجهاز المعاون لكوبر منشغل باستمرار بالأحاديث الإعلامية، وهو ما يؤثر على تركيزهم في بعض الأوقات، أو الصورة المنبعثة عن المنتخب في أوقات أخرى.

وحذر أحمد حسام ”ميدو“، مدرب الزمالك الأسبق، في تصريحات إعلامية من قبل من خطورة هذه النقطة، موضحًا أن أسامة نبيه ومحمود فايز وأحمد ناجي مساعدي كوبر، يكررون سيناريو ضياء السيد وزكي عبدالفتاح مع الأمريكي برادلي، المدرب الأسبق للفراعنة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com