مصر.. أسباب معاناة الأهلي في الميركاتو

مصر.. أسباب معاناة الأهلي في الميركاتو

المصدر: كريم محمد- إرم نيوز

حالة من القلق الشديد، تعيشها جماهير النادي الأهلي المصري، بسبب التأخر الواضح في إتمام الصفقات، والتعاقدات، لتدعيم صفوف الفريق الكروي، في الموسم المقبل.

وتراجع الأهلي، واهتز عرشه، بشكل واضح، في سوق الانتقالات بعد ”ميركاتو“ استثنائي في الموسم الماضي، نجح خلاله في ضم أكثر من 7 صفقات سوبر بمعنى الكلمة، بقيمة الجابوني إيفونا، والغاني أنطوي، وصالح جمعة وأحمد الشيخ وأحمد حجازي ورامي ربيعة وأحمد فتحي بجانب عمرو السولية في الشتاء.

الأهلي في الموسم الحالي تراجع بشكل واضح ولم يستطع سوى إبرام صفقتين بشكل رسمي فقط، هما محمد الشناوي، حارس مرمى بتروجت، ومروان محسن، مهاجم الإسماعيلي، في صفقتين تكلفتا 13 مليون جنيه، في الوقت الذي خطف الزمالك حوالي 10 صفقات لتدعيم صفوفه.

لماذا اهتز عرش الأهلي في ميركاتو الدوري المصري هذا الموسم؟ هذا ما ترصده شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير التالي:

أزمة مرض محمود طاهر

السبب الأول، يتمثل في الأزمة العنيفة التي يعاني منها محمود طاهر، رئيس النادي الأهلي، بمرضه في العمود الفقري، وهو الأمر الذي ألزمه الفراش لأسابيع، بسبب اضطراره للسفر إلى الخارج.

طاهر يعد المحرك الأساسي لصفقات الفريق، في ظل امتلاكه القوة الشرائية، بجانب كونه حلقة الوصل مع الهولندي مارتن يول المدير الفني للفريق، بخلاف أنه صاحب القرار.

حل لجنة الكرة

السبب الثاني، يتمثل في حل لجنة الكرة، التي شكلها الأهلي في الموسم الماضي، وساهمت في ترتيب الفكر الإداري لكرة القدم بالنادي، في ظل وجود أكثر من اتجاه وصوت، لدعم الفريق مثل وليد صلاح الدين وعبد العزيز عبد الشافي ”زيزو“ وعلاء عبد الصادق وطاهر الشيخ بجانب محمود طاهر وهو الأمر الذي ساعد الأهلي على التدعيم، بأفضل صفقات ممكنة بجانب حسم صفقتين أجانب مميزتين مثل إيفونا وأنطوي.

وفضل الأهلي، عدم تشكيل لجنة الكرة هذا الموسم، بداعي أن استمرار الهولندي مارتن يول المدير الفني في منصبه، وهو يملك خبرات طويلة تساعده على اختيار الأفضل، بجانب وجود زيزو وسيد عبد الحفيظ مدير الكرة.

صدام زيزو ويول

الأزمة الأساسية، في أزمة تراجع الصفقات، تتمثل في الصدام الواضح بين مارتن يول وزيزو، بخصوص ملف الصفقات الجديدة.

زيزو رشح أكثر من لاعب للانتقال للأهلي، واصطدم بتأجيل الملف من مارتن يول، بجانب رفض بعض اللاعبين من المدرب الهولندي، وهو ما أعلنه زيزو عبر شاشات التليفزيون، بتأكيده أن أحمد حمودي، لاعب وسط بازل السويسري، لا يستحق اللعب للأهلي رغم تحمس زيزو الشديد لإتمام الصفقة، وتوصله لاتفاق مع اللاعب.

نفس الأمر تكرر في صفقة محمود عبد العاطي ”دونجا“ لاعب وسط مصر المقاصة، الذي رفضه يول وحدث العكس برفض زيزو التعاقد مع أكرم توفيق لاعب وسط إنبي ومنتخب الشباب، الذي رشحه مارتن يول، بخلاف ملف المهاجم الأفريقي، الذي يشهد خلافات بالجملة بعدما تمسك يول بالانفراد بهذا الملف.

رحيل هيثم عرابي

رغم المجهود الكبير الذي يبذله الدكتور عصام سراج الدين مدير التعاقدات بالقلعة الحمراء، إلا أنه يفتقد العلاقات القوية مع الوسطاء وبعض الأندية الأوروبية وهو ما يجعله مجرد أداء تنفذ الاتفاق في نهاية المفاوضات، التي يقودها غالباً الثنائي زيزو وسيد عبد الحفيظ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com