مصر.. 5 مواقف لا تُنسى تحكي الأسطورة طارق سليم

مصر.. 5 مواقف لا تُنسى تحكي الأسطورة طارق سليم

المصدر: كريم محمد _ إرم نيوز

تلقت كرة القدم المصرية، خبرًا صادمًا، السبت، بوفاة طارق سليم، أيقونة النادي الأهلي، عن عمر يناهز 79 عامًا، بعد صراع مرير مع المرض، وفقدان الحركة على مدار السنوات الخمس الأخيرة.

طارق سليم أسطورة بكل ما تحمل الكلمة من معنى، فهو ليس مجرد نجم كروي صنع تاريخه مع الساحرة المستديرة بين أحضان القلعة الحمراء، ولكنه يعد رمزًا للنادي الأهلي مع شقيقه الراحل صالح سليم، وقادا الفريق الأحمر لانتصارات كبيرة في مجال كرة القدم.

شبكة ”إرم نيوز“ استطلعت أراء نجوم الكرة المصرية بشأن ذكرياتهم مع طارق سليم، وأبرز المواقف التي صنعت أسطورة الراحل، فإلى السطور القادمة:

حازم إمام.. وقصة الصيد
في البداية، أعرب حازم إمام نجم الزمالك المصري الأسبق، عن بالغ حزنه بعد علمه بوفاة الراحل طارق سليم.

وقال إمام، في تصريحاته لـ“إرم نيوز“، إن طارق سليم كان بمثابة والده، وكان يرتبط بصداقة قوية مع أسرته، بحكم عمل والده حمادة إمام مع النجم الراحل في مجال الطيران، لسنوات.

وأشار، إلى أنه لا ينس مقابلة طارق سليم له وهو ناشئ في نادي الصيد، وتنبأه له بأنه سيكون لاعب كرة كبير وداعبه وقتها: ”سنضمك حين تصبح لاعبًا موهوبًا للأهلي“.

وأوضح، أنه لن ينسى على الإطلاق حضور طارق سليم بالكرسي المتحرك إلى منزل أسرته، عقب علمه بوفاة والده حماده إمام.

علاء عبدالصادق.. والدرس الأكبر
أبدى علاء عبدالصادق، رئيس قطاع الكرة السابق بالنادي الأهلي، حزنه الشديد لفقدان طارق سليم، لأنه كان بمثابة الأب الروحي بالنسبة له.

وقال عبدالصادق لشبكة ”إرم نيوز“: ”طارق سليم أعطاني أكبر درس في حياتي الإدارية والكروية، بعد اعتزالي، وكنت أُفضِّل العمل في مجال بعيًدً عن كرة القدم، ولكنه أقنعني بالعمل الإداري، وقال لي إن الأهلي لن يقف إلا على يد أبنائه“.

بلال وضياع الدوري
وتذكر أحمد بلال، نجم الأهلي الأسبق، في حديثه لـ“إرم نيوز“ ثورة طارق سليم بعد ضياع لقب الدوري المصري موسم 2002/2003.

وقال بلال: ”الله يرحمك يا كابتن طارق، لن أنسى يوم ضياع لقب الدوري في لقاء إنبي.. ظل صامتًا لأكثر من ربع ساعة في غرفة خلع الملابس، ثم طالبنا بخلع قمصان الفريق، وقال لنا لن يرتديها إلا من يستحقها، ثم تركنا وغادر الغرفة، قبل أن يتخذ النادي إجراءات تصحيحية برحيل بعض اللاعبين“.

إبراهيم حسن والتاريخ
وخرج إبراهيم حسن، مدير الكرة بالنادي المصري البورسعيدي، عن صمته، قائلًا إن طارق سليم كان بمثابة أب بالنسبة له ولتوأمه حسام، رغم محاولات الوقيعة بينهم.

وأكد، أنه لن ينسى التاريخ حين تمسك طارق سليم ومعه الراحل صالح سليم بمعاقبة حسام حسن، لإلقاء قميص النادي أرضًا، ثم عقد جلسة معه ومع حسام، وطالبهما بالتركيز في التدريبات.

القيعي والصفقة الأصعب
ويحكى عدلي القيعي، مدير التعاقدات السابق بالأهلي، بحزن بالغ، موقفًا له مع طارق سليم.

وقال القيعي لـ“إرم نيوز“: ”آل سليم.. ما أروع هذا الثنائي صالح وطارق.. رافقت الثنائي وأعلم جيدًا مدى عشقهما لاسم وتراب النادي الأهلي“.

وأضاف: ”سافرت مع طارق سليم إلى غانا للتعاقد مع مهاجم منتخب الشباب هناك عام 1993 وبعد وصولنا هناك فوجئنا بأن هذا اللاعب رحل إلى الدوري الألماني بشكل رسمي، وسيخوض آخر لقاءاته مع فريقه في ذلك اليوم“.

وأشار، إلى أن طارق سليم غضب وغادر غانا، إلا أن القيعي رفض المغادرة وحضر اللقاء ليكتشف اللاعب الغاني أحمد فيلكس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com