4 مشاهد تشعل معركة الانتخابات في الأهلي المصري مبكرًا

4 مشاهد تشعل معركة الانتخابات في الأهلي المصري مبكرًا

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

رغم حالة الاستقرار الإداري، التي يمر بها النادي الأهلي المصري، في الفترة الحالية، مع استمرار المجلس المعين برئاسة المهندس محمود طاهر، إلا أن طبول الانتخابات بدأت تدق مبكرًا في القلعة الحمراء، مع إعلان مجلس النواب إدراج قانون الرياضة الجديد، ضمن جدول العام الحالي، لمناقشته واعتماده بشكل رسمي.

المعركة الانتخابية في الأهلي، يتوقع لها الكثيرون أن تكون في غاية الشراسة، وسط توقعات بانتخابات ساخنة وأكثر قوة من انتخابات العام 2014، والتي تم إبطالها بحكم قضائي بعد منافسة بين الثنائي محمود طاهر وإبراهيم المعلم.

وترصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي، أبرز المشاهد التي تنذر بمعركة انتخابية شرسة.

ظهور الخطيب وحسم القرار

ظهر محمود الخطيب، نائب رئيس النادي الأهلي الأسبق، في الفترة الأخيرة بشكل متتالي، في عدة مناسبات، وهو الأمر الذي جعل التساؤلات تتزايد، حول خوض بيبو الانتخابات المقبلة على مقعد الرئاسة.

المعلومات الواردة من المقربين إلى الخطيب، تؤكد أن الأخير حسم قراره بعد مناقشات عديدة، ووافق على خوض الانتخابات على مقعد الرئاسة، وستضم قائمته الثلاثي خالد مرتجي وهشام سعيد ورانيا علواني، من مجلس الإدارة الأسبق، بجانب العديد من الوجوه الجديدة، والغائبة منذ فترة، مثل الدكتور محمد شوقي ومحمد الغزاوي ومحمد الجارحي.

الخطيب أظهر للجميع داخل الأهلي، بأنه يحظى بدعم وزير الشباب والرياضة، خالد عبدالعزيز، بعد أن ظهر معه في عدة مناسبات، أبرزها مباراة منتخب الشباب ضد رواندا، في تصفيات كأس الأمم الأفريقية، بجانب احتفالية منتخب مصر للمكفوفين.

أبوزيد يفكر.. والضغوط تتزايد

الطرف الآخر في الصراع الانتخابي هو طاهر أبوزيد، وزير الرياضة الأسبق، والذي ظهر في مباراة الأهلي والإسماعيلي، والتي شهدت فوز الفريق الأحمر بلقب الدوري المصري، بجانب حضوره تدريبات الفريق.

أبوزيد يتعرض لضغوط هائلة من بعض الشخصيات البارزة في الجمعية العمومية، لخوض الانتخابات المقبلة، ويتردد أن الوزير السابق، بدأ ترتيب قائمة مبدئية، ومعه اللواء محمد الحسيني ومصطفى يونس ومحمد هليل، والدكتور أحمد سعيد نائب رئيس النادي السابق.

ولم يحسم النائب البرلماني موقفه النهائي، بخصوص الترشح لخوض الانتخابات، وما زال يفكر في ظل تزايد الضغوط عليه من بعض أعضاء العمومية.

طاهر حائر

موقف محمود طاهر، رئيس النادي الحالي، ما زال غامضًا، بل ويبدو في حالة حيرة شديدة، خاصة أنه يعاني من أزمات عديدة في ملف الكرة، وغيره من الملفات الصعبة، على الصعيد الإداري.

طاهر لم يفتح الملف بعد مع مجلسه الحالي إلا أن عماد وحيد، عضو مجلس الإدارة، أعلن موقفه برفض خوض الانتخابات المقبلة بأي حال من الأحوال.

العامري متردد

ما زال العامري فاروق، وزير الرياضة الأسبق، مترددًا في فكرة خوض الانتخابات، خاصة أنه علم بخوض محمود الخطيب الانتخابات على مقعد الرئاسة.

العامري كان مهندس القائمة الانتخابية لمحمود طاهر في انتخابات 2014، إلا أن وزير الرياضة الأسبق ما زال مترددًا، خاصة أنه تعرض لانتقادات شديدة، بعد فشله في الإطاحة بمحمود طاهر في عمومية مارس 2016.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com