أبوريدة ظالم أم مظلوم في أزمة تصنيف منتخب مصر؟ (تحقيق)

أبوريدة ظالم أم مظلوم في أزمة تصنيف منتخب مصر؟ (تحقيق)

المصدر: يوسف هجرس - إرم نيوز

تلقى منتخب مصر صدمة قوية بعد أن أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” اعتماد التصنيف الاستثنائي لقارة أفريقيا ووضع منتخب تونس في المستوى الأول، وجاء الفراعنة في المستوى الثاني.

وتركزت الاتهامات تجاه هاني أبوريدة عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” الذي أعلن أن مصر ضمنت التصنيف الأول عقب الفوز على تنزانيا في ختام مشوار تصفيات أمم إفريقيا 2017.

واستطلعت “إرم نيوز” في التحقيق التالي آراء بعض نجوم الكرة المصرية حول دور أبوريدة في أزمة التصنيف.

مجدي عبد الغني يهاجم

شن مجدي عبدالغني، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة الأسبق، هجومًا حادًا على هاني أبوريدة، مؤكدًا أنه السبب في الأزمة بتصريحاته المتسرعة، حول حسم التصنيف، بجانب أنه تقاعس عن مساندة مصر لتفوز تونس بالتصنيف الأول.

وقال عبدالغني لـ”إرم نيوز”: “أبوريدة لم يقم بدوره الطبيعي في مساندة القضية، خاصة أنه ممثل مصري في الاتحاد الدولي ويجب توجيه اللوم إليه”.

وأكد سمير زاهر، رئيس اتحاد الكرة الأسبق، أن أبوريدة لم يقدم أي إفادة للكرة المصرية، موضحًا أن أزمة التصنيف كشفت دوره الضعيف في مساندة اللعبة.

وأشار إلى أنه يجب محاسبة أبوريدة، على تقصيره في هذا الملف، بعد أن خدع الرأي العام أكثر من مرة، وأكد أن مصر ستكون ضمن التصنيف الأول، وهو ما لم يحدث.

الهواري يدافع

ودافع حازم الهواري، نائب رئيس اتحاد الكرة الأسبق، عن أبوريدة، مؤكدًا أن مصر تعرضت لمؤامرة مكشوفة من جانب بعض الشخصيات لهز صورة أبوريدة، والصعود بمنتخب تونس للتصنيف الأول.

وقال الهواري، إن أبوريدة دافع بكل ما أوتي من قوة، وحاول حل الأزمة والحفاظ على وجود منتخب مصر في التصنيف الأول، ولكن لم يفلح في النهاية.

ورفض أحمد ناجي، مدرب حراس مرمى منتخب مصر، نغمة التشاؤم، مؤكدًا أن الجهاز الفني بقيادة الأرجنتيني هيكتور كوبر، جاهز لأي احتمال، وليست لديه أي شكوك في قدرة مصر على التأهل للمونديال.

وأكد ناجي أن منتخب مصر لا تشغله أزمة التصنيف، ويبحث فقط عن التأهل لبطولة كأس العالم، بغض النظر عن هوية المنافس الذي سيواجهه.

يونس ينتقد اللوائح

وانتقد أيمن يونس، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة الأسبق، لوائح الجبلاية، التي سمحت لأعضاء لا يعرفون شيئًا عن كرة القدم بالعمل في الجبلاية.

وقال يونس: “دفعنا الثمن بوجود أعضاء في المجلس ليس لهم أي علاقة باللعبة، وخرجوا بتصريحات متضاربة وتعاملوا بشكل عشوائي، ولجأوا لأبوريدة لإنقاذهم، رغم تقاعسهم الواضح في توفير مباريات ودية دولية للمنتخب المصري لضمان التصنيف الأول بأريحية”.

وأكد خالد بيومي، المحلل الكروي الشهير، أن الأزمة تتمثل في خداع الرأي العام، وعدم المصارحة، خاصة أن الجميع عاش حلم التواجد في التصنيف الأول، بصناعة أبوريدة نفسه، للتغطية على الفشل في توفير مباريات ودية مميزة.

وقال بيومي: “ماذا يهم أن نتواجد في التصنيف الأول، ولم نواجه منافسين على أعلى مستوى، الكاميرون التي تلعب معنا في التصنيف الثاني، قدمت مباراة ودية تاريخية ضد فرنسا، والجابون واجهت كوت ديفوار ومصر تخشى مواجهة الكونغو”.

غضب الوزير

أبدى المهندس خالد عبدالعزيز، وزير الشباب والرياضة، للمقربين إليه، غضبه الشديد من عدم وقوع منتخب مصر في التصنيف الأول.

وأكد الوزير لبعض أصدقائه المشتركين مع أبوريدة، أن الأخير تلاعب بالرأي العام ولم ينفع منتخب مصر في أزمة التصنيف على الإطلاق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع