كيف تحول محمد صلاح إلى تاجر السعادة في الكرة المصرية؟ – إرم نيوز‬‎

كيف تحول محمد صلاح إلى تاجر السعادة في الكرة المصرية؟

كيف تحول محمد صلاح إلى تاجر السعادة في الكرة المصرية؟
Egypt's Ramadan Sobhi (L) celebrate his goal against Nigeria with his teammate Mohamed Salah (R) during their African Cup of Nations group G qualification football match between Egypt and Nigeria at the Borg el-Arab Stadium in Alexandria on March 29, 2016. / AFP PHOTO / KHALED DESOUKI

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

تحول محمد صلاح، نجم فريق روما الإيطالي، ومنتخب مصر، إلى تاجر السعادة ”الجديد“ في الكرة المصرية، بعدما أصبح هداف جيله في صفوف الفراعنة، وظهر بمستويات رائعة مع منتخب مصر.

صلاح سجل هدفين في مرمى منتخب تنزانيا، رغم شكواه من بعض الآلام في وجه القدم، إلا أنه تألق وقاد منتخب مصر للتأهل بشكل رسمي، إلى نهائيات كأس الأمم الأفريقية 2017، بعد غياب 3 نسخ متتالية.

وترصد ”إرم نيوز“ كيف تحول صلاح إلى معشوق جماهير الكرة المصرية وتاجر السعادة الجديد، بعد اعتزال الأسطورة محمد أبوتريكة.

صلاح.. والولاء لمنتخب مصر

صلاح من النجوم المحترفين القلائل الذين يتألقون بهذه الصورة، بعد الوصول للعب لأكبر الأندية الأوروبية، فالنجوم في هذه الحالة دائمًا يثيرون المشكلات ويدخلون في أزمات بسبب الغيرة أو الخلاف مع المدرب، أو الخوف على أقدامهم من الإصابات، وهو ما حدث مع أكثر من لاعب.

محمد صلاح لعب لمنتخب الشباب تحت قيادة ضياء السيد ومصطفى يونس، وتأهل الفريق إلى بطولة العالم في كولومبيا عام 2011، ثم قاد منتخب مصر لأولمبياد لندن 2012، قبل أن يحصل على الفرصة مع المنتخب لأول مرة في لقاء النيجر بتصفيات أمم أفريقيا عام 2012 ثم أشركه الأمريكي بوب برادلي، في لقاء سيراليون يوم 3 سبتمبر 2011.

أرقام صلاح، تؤكد أنه من اللاعبين المميزين في تاريخ الكرة المصرية، وسيصنع مستقبلًا باهرًا إذا استمر على نفس المنوال، فاللاعب شارك في 42 مباراة منذ خمسة أعوام وسجل 25 هدفًا، وهو أصغر لاعب يصل إلى هذا الرقم من الأهداف الدولية، وعمره 23 عامًا ويتفوق على أسماء رنانة، لعبت لسنوات طويلة في منتخب مصر، مثل جمال عبد الحميد، قائد الفراعنة في بطولة كأس العالم 1990، ومحمود الخطيب، أسطورة الأهلي، بجانب معادلة رقم أحمد الكأس.

ويحتل صلاح المركز السابع في ترتيب هدافي المنتخب المصري طوال تاريخه، وتفصله 4 أهداف فقط لتخطي عماد متعب.

تألق أوروبي

محمد صلاح يعيش حالة من التألق والتركيز في أوروبا ومشواره الاحترافي المميز، الذي جعل الجماهير تلتف حول مباريات فريقه أيًا كانت هويته على المقاهي.

صلاح مع تشيلسي الإنجليزي، لم يحصل على الفرصة الكافية، ولكنه تألق بقوة في الدوري الإيطالي، سواء مع فيورنتينا أو روما، وسجل الفرعون المصري 35 هدفًا خلال مشواره الاحترافي المستمر، على مدار 4 سنوات مع 4 فرق مختلفة، هي بازل السويسري وتشيلسي وفيورنتينا وروما.

شعبية جارفة

يتمتع محمد صلاح بشعبية جارفة، بين جماهير الكرة المصرية، خاصة أنه أول لاعب مصري يلعب لأحد أندية إنجلترا الكبار أو ”البيج فور“ بعد انتقاله إلى تشيلسي.

محمد صلاح، أصبح رمزًا لجيل كامل من الشباب، الذي يحلم بالحصول على الفرصة، وإثبات قدراته، بعدما كان لاعبًا عاديًا في المقاولون العرب مع زميله محمد النني، لا يهتم بهما الإعلام، ولكنه تحول إلى نجم عالمي، وانتقل إلى أندية أوروبية كبرى مثل تشيلسي وروما.

تواضع وأخلاق

رغم أن صلاح وصل لدرجة العالمية، وأصبح من النجوم المصريين القلائل، الذين يشار إليهم بالبنان، إلا أنه لم يتغير ويحافظ على علاقاته القوية، سواء مع أهل بلدته في محافظة الغربية أو لاعبي منتخب مصر.

صلاح يحرص على تهنئة الجميع، ويظهر في أحاديث ودية مع زملائه، كما أن علاقته بالجميع قوية للغاية، ولا توجد أي خلافات بينه وبين أي مدير فني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com