كل الطرق تؤدي لرحيل ”ماكليش“ عن الزمالك

كل الطرق تؤدي لرحيل ”ماكليش“ عن الزمالك

المصدر: أحمد رامي وكريم محمد - إرم نيوز

قرر مرتضى منصور، رئيس مجلس إدارة نادي الزمالك، تعيين اثنين من أبناء القلعة البيضاء، في منصب المدرب العام للفريق، حال رفض الأسكتلندي أليكس ماكليش، الاستقالة، ورغبته في الاستمرار.

وكشف مصدر مسؤول داخل النادي الأبيض، أن مرتضى قرر تعيين الثنائي محمد صلاح ومحمد حلمي، في منصب المدرب العام للفريق، مع الحصول على صلاحيات فنية كبيرة، لإجبار ماكليش على الرحيل، دون الحصول على الشرط الجزائي.

وأضاف المصدر، أن مرتضى قرر تعيين عبدالحليم علي، في منصب المدرب المساعد بالفريق، وجمال عبدالحميد، في منصب مدير الكرة.
ومن المقرر، أن يتولى إسماعيل يوسف، منصب المشرف العام على الفريق الأول لكرة القدم، مع منحه صلاحيات تفوق الأسكتلندي ماكليش.

ويبدو أن الأسكتلندي أليكس ماكليش، المدير الفني لفريق الزمالك، أصبح في طريقه للرحيل عن تدريب القلعة البيضاء، خلال الأيام القليلة القادمة.

ماكليش لم يحقق النجاحات المتوقعة مع الزمالك، الذي اقترب من فقدان لقب الدوري المصري، بعد اتساع الفارق مع الأهلي صاحب الصدارة إلى 11 نقطة، كما أن المدرب الأسكتلندي دخل في صدام مع الإدارة، بخصوص عودة إسماعيل يوسف لمنصب مدير الكرة، بجانب الإطاحة بمعاونيه الأجانب.

وكشف مصدر داخل نادي الزمالك، السر وراء انقلاب مرتضى منصور على مساعدي ماكليش، والإصرار على رحيلهم، وعودة إسماعيل يوسف.

وقال المصدر: ”قرر مرتضي الاستغناء عن مساعدي ماكليش، بسبب، قيام بعض لاعبي الفريق، بالتوجه إلى رئيس النادي، خلال الأيام الماضية، وقدموا شكوى ضد فرانك نوتال، مساعد الأسكتلندي أليكس ماكليش“.

وجاءت شكوى اللاعبين من مساعد ماكليش، بسبب معاملته السيئة لهم في التدريبات، الأمر الذي أدى لنشوب بعض الأزمات بينه وبين نجوم الفريق، على رأسهم محمود عبدالمنعم كهربا، الذي انصرف من أحد التدريبات خلال الأسبوع الماضي بعد مشادة مع نوتال.

وقرر مرتضى منصور، الاستغناء عن الثنائي فرانك نوتال وموسى الحبشي، مساعدي ماكليش، ترشيدًا للنفقات، وكخطوة أولى للإطاحة بماكليش، أما السبب الثالث وغير المعلن، فهو شكوى اللاعبين من المدرب.

ويدخل الزمالك دوامة جديدة في دائرة الإطاحة بالمدربين هذا الموسم، وسط تكهنات بتولي المعلم حسن شحاتة، المدير الفني الأسبق لمنتخب مصر، القيادة الفنية للفريق الأبيض.

وترصد شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير التالي، أبرز الأدلة على اقتراب رحيل ماكليش، وآراء بعض الخبراء ونجوم النادي في مسيرته مع الفريق، فإلى السطور القادمة:

نتائج مهزوزة.. وأداء هزيل

الأرقام تؤكد أن ماكليش مع الزمالك حقق نتائج مهزوزة، خاصة في مسابقة الدوري.

ولعب الزمالك تحت قيادة المدير الفني الأسكتلندي 10 مباريات خلال 60 يومًا تقريبًا، وفاز في 6 لقاءات وتعادل مرتين وخسر لقاءين أمام الإنتاج الحربي والإسماعيلي، وسجل الزمالك 11 هدفًا في هذه اللقاءات بواقع 1.1 هدفًا في المباراة بينما استقبلت شباكه 5 أهداف بواقع نصف هدف في اللقاء.

وتبدو مسيرة النتائج التي حققها ماكليش جيدة، عدا مسابقة الدوري التي خسر فيها المدرب الأسكتلندي 8 نقاط، وسعت الفارق مع الأهلي المتصدر إلى 11 نقطة وقربته من الفوز بلقب الدوري.

وبعيدًا عن الأرقام، لم يعد الزمالك الفريق المرعب هجوميًا، أو صاحب الدفاعات الصلبة، مثلما كان يحدث في الموسم الماضي، خاصة في وجود البرتغالي جيسوالدو فيريرا المدرب السابق.

الزمالك يعاني في وجود ماكليش، من الضعف الهجومي في تنفيذ الهجمات، وتطبيق الكرة الجماعية، بجانب عدم التوظيف الجيد للاعبين، بخلاف كثرة التغييرات في التشكيلة البيضاء، وخاصة في الجانب الهجومي وهو ما أفقد العديد من اللاعبين الثقة.

الجانب السلبي الأخير الذي يعاني منه الزمالك في وجود ماكليش، يتمثل في ضعف اللياقة البدنية للاعبين، وكثرة الإصابات نتيجة توالي المباريات في ظل افتقاد الجهاز الفني وجود مخطط أحمال مميز، مثلما كان يضم جهاز فيريرا الذي كان يتميز الزمالك في عهده بالكفاءة البدنية.

أزمات النجوم

عهد ماكليش يشهد العديد من الأزمات والمشكلات والصراعات مع نجوم الفريق، وهو ما ظهر مؤخرًا في اعتراض محمد إبراهيم على بقائه بديلًا في لقاء الحرس، بجانب أزمة تجاهل ماكليش مصافحة اللاعب محمود عبدالمنعم ”كهربا“ رغم محاولات الأخير تجميل الواقع ونفي الأزمة.

وحدثت أزمة أخرى بطلها باسم مرسي، ومشادته مع مدير الكرة عبدالحليم علي، بالإضافة إلى تهديدات بعض اللاعبين بالرحيل، ورفضهم قرارات ماكليش، مثل أحمد حسن مكي ومحمد سالم.

ويرى جمال عبدالحميد، نجم الزمالك الأسبق، في تصريحات لـ“إرم نيوز“ أن الفريق بحاجة لمدير كرة قوي الشخصية، يستطيع احتواء الأزمات بين اللاعبين بجانب تعامل قوي من المدير الفني.

وأكد أن الأزمات التي حدثت مؤخرًا تعكس الفراغ الذي تركه إسماعيل يوسف مدير الكرة السابق، والذي رحل عن منصبه مؤخرًا.

تحديد الصفقات

إدارة الزمالك بدأت التفكير في طرح بديل لماكليش، خاصة في ظل عدم ثقتها في قدرات المدرب الأسكتلندي، والحاجة لتحديد الصفقات الجديدة والتدعيمات التي تنقص الفريق الأبيض.

ورغم أن ماكليش بدأ تحديد اللاعبين المرشحين للرحيل، وأيضًا المراكز والاحتياجات التي طلبها للفريق إلا أن المدرب الأسكتلندي لم يعد محل ثقة من جانب رئيس النادي مرتضى منصور.

وقال محمد حلمي، المدرب العام الأسبق للزمالك في تصريحاته لـ ”إرم نيوز“ إن الفريق الأبيض عليه التخطيط جيدًا للصفقات الجديدة والموسم المقبل.

وأشار إلى أن الموسم الجديد، سيشهد منافسة صعبة، على اللاعبين المميزين والحاجة لتدعيمات قوية، خاصة في ظل تراجع مستوى بعض لاعبي الزمالك، وظهور لاعبين مميزين في الموسم الجديد.

الصبر وضياع البطولات

ماكليش لم يبدأ الموسم مع الزمالك، ومازال يعيش مرحلة الانسجام مع الكرة المصرية، وهو الأمر الذي يجعل البعض يرفض قرار الإطاحة به، ولكن في الحقيقة أن الزمالك شأنه شأن الفرق الكبيرة لا يعرف الصبر، ويحتاج لتحقيق الانتصارات والمنافسة بقوة على البطولات، وبالتالي مسألة بقاء ماكليش تبدو صعبة.

وقال عصام مرعي نجم الزمالك الأسبق، إن الإدارة لن تصبر على الفريق حال استمرار الأداء الهزيل والنتائج المتواضعة، مؤكدًا أنها معذورة لأن الجماهير لا تصبر، والجميع يبحثون عن تحقيق البطولات للفريق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com