مصر: هل يسير مارتن يول على نهج جوزيه في الأهلي – إرم نيوز‬‎

مصر: هل يسير مارتن يول على نهج جوزيه في الأهلي

مصر: هل يسير مارتن يول على نهج جوزيه في الأهلي

المصدر: كريم محمد- إرم نيوز

يعيش جمهور النادي الأهلي المصري، حالة من التفاؤل الشديد، بعد مرور أكثر من 40 يومًا على تولي الهولندي مارتن يول، الإدارة الفنية للفريق الأحمر لكرة القدم.

وباتت مسيرة مارتن يول، خلال أيامه الأولى مع الأهلي، مبشرة للغاية، وتربع الثعلب الهولندي في قلوب الجماهير الحمراء، بعدما نجح في إعادة التوازن الفني بجانب عدم تلقي أي هزيمة على مدار 6 مباريات خاضها مع الفريق، حيث فاز في 4 لقاءات، وتعادل مرتين، وسجل الفريق تحت قيادته 13 هدفًا، بينما اهتزت شباكه 4 مرات.

وراح الكثيرون يعقدون المقارنات بين مارتن يول والمدرب التاريخي للنادي الأهلي البرتغالي مانويل جوزيه، وظهرت عدة أوجه تشابه بين المدربين القديرين، وهو ما ترصده شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير التالي، مع استطلاع آراء بعض نجوم الأهلي السابقين والحاليين، فإلى السطور القادمة:

التعامل النفسي

مارتن يول يتشابه مع مانويل جوزيه في التعامل النفسي مع اللاعبين داخل الفريق، ونجح المدرب الهولندي بعد توليه المهمة في ترويض نجوم الأهلي، وتحطيم نظرية الغضب، بإجلاسهم على دكة البدلاء أو الاستبدال لتظهر روح الفريق الواحد من جديد رغم صراع النجوم للمشاركة أساسيًا.

يول وجوزيه ينجحان دائمًا في التقارب من اللاعبين، وهو ما ظهر في احتفال اللاعبين به، بجانب الهدوء لدى الاستبدال وعدم الاعتراض على عدم المشاركة.

يول أيضًا أعاد التوازن للاعبه رمضان صبحي، عند سؤاله عن احتراف اللاعب، فقال إن رمضان لاعب موهوب، ولكنه يحتاج الكثير لينجح في أوروبا.

واعترف أحمد فتحي، لاعب الفريق في تصريحاته لـ“إرم نيوز“، بأن مارتن يول يشبه مانويل جوزيه في كيفية تأهيل اللاعبين نفسيًا، والتعامل معهم بشكل جيد.

وأشار إلى أن يول يطالب لاعبي الأهلي بالاستمتاع في المستطيل الأخضر، واللعب بأعصاب هادئة وليس لمجرد تحقيق الفوز، وهو ما يتشابه مع سياسة مانويل جوزيه.

ثبات التشكيل

يهوى مارتن يول أيضًا، تثبيت التشكيل الذي يلعب به، ولا يُجري أي تغييرات سوى في أضيق الحدود، ولظروف اضطرارية.

وبعيدًا عن مباراة الكأس أمام ديروط، التي خاضها الأهلي بدون لاعبيه الدوليين، وأشرك العديد من البدلاء، فإن يول اعتمد خلال مبارياته الـ 5 الأخرى على 12 لاعبًا بشكل أساس، و6 بدلاء حصلوا على الفرصة.

وأصبح للأهلي قوام أساس، مثلما كان يفعل جوزيه في الماضي، وأكد شادي محمد قائد الأهلي الأسبق، أن مارتن يول أعاد الثقة للاعبي الفريق من خلال ثبات التشكيل.

وأوضح، أن أغلب المدربين الأجانب يمنحون الثقة للاعب الذي يجيد في التشكيلة الأساسية، ولا يحبون كثرة التغييرات، مؤكدًا أن الأهلي عانى من هذه النقطة في وجود البرتغالي جوزيه بيزيرو، والإسباني غاريدو.

ورقة الوسط.. كلمة السر

يتشابه يول وجوزيه في الاعتماد على منطقة وسط الملعب، وهي كلمة السر في الانتصارات الحمراء.

جوزيه كان يهوى اللعب بطريقة الليبرو، ويملأ وسط الملعب بـ 5 أو 6 لاعبين في بعض الأحيان على الأطراف وفي عمق الملعب، وكان يتحكم في الإيقاع بكثرة التمريرات، وهو نفس إيقاع يول الذي يلعب بـ 5 لاعبين في وسط الملعب، ويعتمد على التمريرات المتنوعة في وسط الملعب.

وأكد أحمد بلال، مهاجم الأهلي الأسبق، أن يول منح الفريق الأحمر الهدوء والثقة في وسط الملعب، فاللاعبون يقومون بالتمرير بشكل متزن، وبعيدًا عن التسرع.

وأشار، إلى أن الأهلي مع مارتن يول يحتاج فقط لاستغلال الفرص السهلة، التي تسنح له.

لا يحب الناشئين

ظهر أيضًا في لقاءات الأهلي، عدم تحمس يول لمنح الفرصة للاعبين الصاعدين والشباب والبدلاء، إلا في أضيق الحدود، والاعتماد على أصحاب الخبرات.

وأكد مصطفى يونس، نجم الأهلي الأسبق، أن إدارة القلعة الحمراء عليها أن تتحدث مع يول، لإكساب الخبرات للناشئين مع الفريق الأول، ومنح الفرصة للمتميزين كي لا تتكرر أخطاء جوزيه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com