محمد النني.. حبة كرز واحدة لا تكفي

محمد النني.. حبة كرز واحدة لا تكفي

المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

لندن ـ وضع اللاعب المصري محمد النني، نجم وسط فريق آرسنال الإنجليزي لكرة القدم، قدمه على بداية طريق التألق مع المدفعجية، بعدما لمع في لقاء فريقه أمام برشلونة الإسباني مساء الأربعاء، في إياب دور الستة عشر ببطولة دوري أبطال أوروبا.

وأكمل النني 90 دقيقة مع آرسنال، وقدم مستويات رائعة أمام البارسا رغم هزيمة فريقه بثلاثية ولكن الفرعون المصري سجل هدفًا صاروخيًا، من تسديدة رائعة.

وأصبح النني على طريق التألق مع الجانرز، حيث أظهر اللاعب انسجاما سريعا مع الفريق، نتيجو لعدد من العوامل هي:

الثقة الملحوظة

لفت النني الأنظار في صفوف آرسنال، خلال مشاركاته القليلة بعد قدومه من بازل السويسري في شهر يناير الماضي، باكتسابه الثقة المميزة والملحوظة والتي كانت تظهر بكل قوة في مشواره مع المدفعجية.

النني يلعب بكل هدوء في وسط آرسنال وكأنه يلعب في الجانرز والدوري الإنجليزي منذ سنوات، ويعود الفضل في هذا الأمر للمدرب الفرنسي آرسين فينغر، الذي منح لاعبه الثقة وقام بدمجه سريعاً في التشكيلة والاعتماد عليه بكل قوة.

وقال النني عقب المباراة في مقابلة مع بي إن سبورتس أنه استبدل قميصه مع اللاعب الأرجنتيني الأفضل في العالم ليونيل ميسي.

المردود البدني

قدم النني مردوداً بدنياً رائعاً يجعله صاحب الرئات الثلاث في صفوف آرسنال، وهو ما جعله عنوانا لتحليل شبكة سكاي سبورتس البريطانية للمباراة الأخيرة أمام برشلونة، حيث وصفته مستواه بالمبهر.

وقطع النني في مباراة برشلونة 12.85 كيلو متر في التسعين دقيقة، وأصبح أكثر لاعبي فريقه ركضاً داخل المستطيل الأخضر، بجانب قدرته على الاحتفاظ بالكرة.

التمريرات السليمة وإفساد الهجمات

اكتسب النني بمرور الوقت في آرسنال مسألة دقة التمريرات ليندمج مع منظومة المدفعجية التي تقوم على التمرير السليم والأدوار التكتيكية.

النني في لقاء برشلونة مرر 40 مرة بشكل ناجح من 43 تمريرة قام بها، بجانب صناعة فرصتين لزملائه وثلاث مراوغات ناجحة.

وأصبح النني صخرة دفاعية في وسط الملعب، بعدما أفسد 3 هجمات لبرشلونة بمجهود بدني رائع كما أنه منع هدفاً محققاً.

عنصر التسديد

الأمر الذي كان يفتقده آرسنال منذ فترة، هو لاعب الوسط صاحب التسديدات القوية الذي ينهي الهجمات بنجاح مثلما يقوم الإيفواري يايا توريه في مانشستر سيتي، وكان يفعل فييرا مع آرسنال في الماضي.

في لقاء برشلونة وجه النني 3 تسديدات سجل من إحداها وأظهر قدراته في التسديد، وقالت سكاي سبورتس عن الهدف أنه حبة الكرز التي كللت مجهود اللاعب طوال المواجهة، لكن محللو الشبكة قالوا أنه مازال في حاجة للمزيد من الأهداف لإثبات قدرته المطلقة على التسديد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com