هل وجد الأهلي المصري ”خليفة“ أبوتريكة؟

هل وجد الأهلي المصري ”خليفة“ أبوتريكة؟

المصدر: كريم محمد- إرم نيوز

القاهرة ـ يعيش رمضان صبحي، صانع ألعاب فريق الأهلي المصري لكرة القدم، حالة من التألق اللافت في الفترة الأخيرة بالقلعة الحمراء، بعد أن استعاد بريقه وقدراته التهديفية بعد فترات طويلة من الانتقادات التي تعرض لها اللاعب الموهوب صاحب الـ18 عاماً.

ويتوقع الكثيرون أن يتطور أداء رمضان صبحي، بعد قدوم الهولندي مارتن يول، المدير الفني الجديد للأهلي المصري.

إقرأ أيضا: سر انقلاب مرتضى على كهربا

وطالما عقد الكثيرون المقارنة بين رمضان صبحي ومحمد أبوتريكة نجم الأهلي السابق، فهل يكون رمضان خليفة أبوتريكة؟.

مرحلة الهدوء النفسي

تحول رمضان صبحي لمرحلة الهدوء النفسي، بعدما رحل البرتغالي جوزيه بيزيرو، المدير الفني الأسبق، وبعد فترة طويلة من الانتقادات التي واجهته مؤخراً.

صبحي يعيش حالة من الاستقرار، ووضحت بصمات التعامل المناسب من جانب سيد عبد الحفيظ مدير الكرة الذي لعب دوراً كبيراً في تطوير اللاعب نفسياً وتقليل عصبيته وثنيه عن الخروج على النص.

رمضان ولمسات أبوتريكة

يملك رمضان صبحي بعض اللمسات الفنية التي يتميز بها أبوتريكة بغض النظر عن التشابه الحركي بينهما.

رمضان يملك القدرة على إنهاء الهجمات مثل أبوتريكة، بجانب المهارات العالية التي يملكها اللاعب في المرحلة الماضية.

بصمات يول.. وصناعة جوزيه

يراهن الكثيرون على تطور رمضان صبحي مع الهولندي مارتن يول، الذي يجيد التعامل مع المواهب كما أن يول أشاد عقب لقاء مصر المقاصة بالمهارة الفردية الرائعة التي يملكها رمضان صبحي.

ولا ينسى الكثيرون أن البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني الأسبق للأهلي أسهم كثيراً في تطوير أداء محمد أبوتريكة، خاصة في الجوانب الجماعية والفردية.

قدرات بدنية.. وفوارق فنية

يملك رمضان صبحي قدرات بدنية سواء في الانطلاقات السريعة أو الارتداد الدفاعي.

وبالتأكيد هناك أمور فنية مازالت تنقص رمضان صبحي في طريقه لخلافة أبوتريكة، أبرزها التمريرات المتقنة التي يتميز بها الأخير بجانب التسديدات المركزة التي تخترق الشباك.

يذكر أن الأهلي فشل بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة، في الحصول على لاعب بقدرات أبوتريكة، على الرغم من إبرامه عددا كبيرا من التعاقدات لتعويض اللاعب المعتزل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com