كوبر: على الجميع تجاوز مرحلة الجيل الذهبي لمنتخب مصر – إرم نيوز‬‎

كوبر: على الجميع تجاوز مرحلة الجيل الذهبي لمنتخب مصر

كوبر: على الجميع تجاوز مرحلة الجيل الذهبي لمنتخب مصر

المصدر: إرم نيوز - رويترز

القاهرة – أكد المدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر أنه لم يتردد في قبول تولي تدريب منتخب مصر، عندما عرضت عليه المهمة العام الماضي.

وتعاقدت مصر مع مدرب فالنسيا وإنترناسيونالي السابق لقيادة منتخبها الوطني حتى كأس العالم 2018 في روسيا.

وتأمل مصر، بطلة إفريقيا السابقة والغائبة عن النهائيات القارية منذ 2010، في التأهل للبطولة التي ستقام في الجابون عام 2017 ثم نهائيات كأس العالم في العام التالي.. ولم تصعد مصر لكأس العالم منذ عام 1990 في إيطاليا.

وقال كوبر في مقابلة مع موقع الاتحاد الدولي ”فيفا“ على الإنترنت إن السؤال الذي طرحه عند التعاقد مع الاتحاد المصري هو ”ماذا يريد المصريون أن أحققه تحديدا؟ كان لديهم هدف كبير وهو بلوغ نهائيات كأس العالم والفوز بكأس الأمم الإفريقية من جديد عقب بعض الإحباطات“.

وغابت مصر عن آخر 3 نسخ لكأس الأمم الإفريقية بعدما نالت لقبها السابع والأخير، وهو رقم قياسي عام 2010 في أنجولا.. وفشلت بعد ذلك في تجاوز التصفيات وسقطت أمام منافسين أقل شأنا مثل إفريقيا الوسطى والنيجر.

وأضاف كوبر، البالغ 60 عاما: ”تلك (الأهداف) ليست سهلة وستحتاج لوقت وعمل مكثف.. سنكون تحت ضغط لتحقيقها، لكني أعتقد أننا يمكننا القيام بها.. لم أكن سأقبل هذا العرض منذ البداية لو لم يكن بوسعي ذلك“.

وينصب تركيز المنتخب المصري حاليا على التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية 2017 بعد أن حجز في نوفمبر تشرين الثاني مكانه في دور المجموعات بتصفيات كأس العالم عقب فوزه 4-1 على تشاد في النتيجة الإجمالية لمواجهتهما في الدور الثاني للتصفيات.

وقال كوبر إن الوقت حان لتجاوز مرحلة الجيل الذهبي لمنتخب مصر، والذي فاز باللقب القاري 3 مرات متتالية بين 2006 و2010.. ويعتمد المدرب الأرجنتيني في ذلك على مواهب في الدوري المحلي مثل مصطفى فتحي، لاعب الزمالك، ورمضان صبحي، لاعب الأهلي.

ويسعى كوبر للمزج بين هذه النوعية من المواهب وبين لاعبين أكثر خبرة، مثل محمد صلاح، مهاجم روما الإيطالي، ومحمد النني، لاعب الوسط المنضم حديثا لآرسنال الإنجليزي.

وقال كوبر: ”نملك التوازن الصحيح بين اللاعبين الشباب واللاعبين أصحاب الخبرة.. البعض منهم يلعب في كبرى بطولات الدوري الأوروبية“.

ولا يرى كوبر، الذي اعتاد سريعا على العمل والحياة في مصر، أن الاختلافات الثقافية يمكن أن تشكل عائقا أمام أي مدرب محترف يتمتع بالطموح.

وقال: ”لم أواجه أي مشكلات منذ أن حضرت إلى هنا.. تأقلمت بشكل جيد للغاية ورحب بي الناس بحرارة.. هنا (في مصر) تجد الشغف بكرة القدم وهو ما يتمنى أي مدرب رؤيته، يمكن أن تستنشق هذا في الأجواء المحيطة بك“.

وستكون المهمة التالية أمام كوبر مباراتين متتاليتين ضد نيجيريا في تصفيات كأس الأمم الإفريقية في مارس آذار المقبل، قبل أن تتعرف على منافسيها في دور المجموعات بتصفيات كأس العالم في القرعة التي ستسحب في يونيو حزيران.

وتتصدر مصر مجموعتها في التصفيات القارية برصيد ست نقاط من مباراتين مقابل أربع لنيجيريا.

وشدد: ”سأكذب لو قلت إنني لا أود تجنب بعض الفرق في قرعة تصفيات كأس العالم، لكن مهمتي هي جعل منتخب مصر مستعدا لأي منافس.. مهمتي أن أجعل فرق مثل ساحل العاج على سبيل المثال قلقة عند مواجهتنا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com