4 مشاهد تشعل الحرب في مجلس الأهلي المصري

4 مشاهد تشعل الحرب في مجلس الأهلي المصري

المصدر: القاهرة– كريم محمد

اشتعلت الحرب داخل مجلس إدارة النادي الأهلي المصري، برئاسة محمود طاهر، بعد أن صدر قرارا رسميا بتعيين المجلس من جانب وزارة الشباب والرياضة، تنفيذًا لحكم قضائي من جانب محكمة القضاء الإداري، ببطلان الانتخابات التي أجريت في شهر مارس 2014.

وأصبحت الاتهامات واضحة بين طرفي النزاع داخل مجلس الأهلي، بعدما انقسم المجلس إلى جبهتين، الأولى بقيادة محمود طاهر، رئيس النادي، وتضم كامل زاهر، أمين الصندوق، ومحمد عبدالوهاب وعماد وحيد ومهند مجدي ومروان هشام، أعضاء المجلس، وقد قبلوا قرار التعيين، بينما يرفض الجانب الآخر بقيادة أحمد سعيد، نائب رئيس النادي، ومعه هشام العامري وطاهر الشيخ وإبراهيم الكفراوي ومحمد هليل.

وترصد شبكة إرم الإخبارية، المشاهد التي تشعل الحرب في مجلس الأهلي المصري، فإلى السطور المقبلة:

اجتماع المقطم

أول المشاهد تتمثل في الاجتماع الذي عقده مجلس الإدارة في المقطم، الأحد الماضي، وهو الاجتماع الذي جاء قبل ساعات من صدور قرار التعيين، وعقب تأجيل النطق في المحكمة الإدارية العليا إلى يوم 28 فبراير المقبل.

واستقر الرأي في الاجتماع على رفض قرار التعيين بعد مناقشات استمرت لمدة 180 دقيقة كاملة.

مكالمة الوزير

تلقى محمود طاهر، رئيس الأهلي، مكالمة هاتفية من وزير الشباب والرياضة خالد عبدالعزيز، تراجع خلالها عن فكرة رفض التعيين، بل وأبلغ الوزير بموافقته مع 5 أعضاء على الاستمرار.

اتهامات الخيانة

اشتعلت الأزمة بعدما اتهمت جبهة سعيد، رئيس الأهلي بالخيانة والتفريط في حقوق القلعة الحمراء، التي لا تعرف معنى التدخل الحكومي والتعيين مثلما يردد البعض.

التصعيد والعناد

الأزمة دخلت مرحلة التصعيد والعناد بين الطرفين، فجبهة سعيد أبدت رفضها التام فكرة توقيع إقرار بخصوص عدم التعيين، وهو الأمر الذي أثار غضب الوزير الذي فوجئ برفض سعيد عقد أي جلسات معه في الساعات الماضية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com