مواقف متناقضة من الرياضيين المصريين تجاه ثورة 25 يناير

مواقف متناقضة من الرياضيين المصريين تجاه ثورة 25 يناير

المصدر: إرم – يوسف هجرس

مع حلول ذكرى الاحتفال بثورة 25 يناير، يبقى موقف نجوم الرياضة المصرية متناقضًا من أحداثها، التي أطاحت بنظام الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك.

بعض الرياضيين ناصروا الثورة وشاركوا في فعاليتها، بينما بقي البعض الآخر في موقف عدائي منها ويرفض الاعتراف بها.

وترصد شبكة ”إرم“ الإخبارية موقف الرياضيين المصريين من ثورة 25 يناير، فإلى السطور القادمة:

معسكر الأعداء

يبقى على رأس قائمة الأعداء لثورة يناير، المستشار مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك وعضو مجلس النواب المصري، الذي رفض الاعتراف بالثورة في حلفه اليمين بعد انتخابه نائبًا.

وكان من أبرز الكارهين لثورة يناير أيضًا عزمي مجاهد، عضو مجلس إدارة نادي الزمالك السابق، والمدير الإعلامي لاتحاد الكرة المصري، بجانب الإعلاميين أحمد شوبير ومدحت شلبي، واللذان هاجما الثورة أكثر من مرة، بجانب أحمد حسن وعصام الحضري ومحمد زيدان ومصطفى يونس.

ويدين زيدان بالفضل لعلاء مبارك، الذي يعتبر أحد أصدقاءه، وحرص على زيارته في محبسه، كما حرص يونس على زيارة الرئيس الأسبق حسني مبارك، بجانب الحضري الذي هاجم الثورة وأحمد حسن أكثر من مرة.

وكان من أشد المتعاطفين مع الرئيس مبارك، إبراهيم وحسام حسن، ولا ينسى الثوار الكلمة الشهيرة لإبراهيم حسن: ”اعتبروا أبوك يا أخي“.

مشاركون ولكن

شارك في الثورة، العديد من نجوم الرياضة المصرية، على رأسهم محمد أبوتريكة، لاعب الأهلي السابق، وأيضًا أحمد الميرغني وإبراهيم سعيد ونادر السيد وطاهر أبوزيد.

وأدى أبوتريكة صلاة الجمعة يوم تنحي مبارك في ميدان التحرير، كما ظهر محمد عبدالمنصف، حارس مرمى الزمالك الأسبق، أكثر من مرة في مظاهرات إسقاط نظام مبارك، كما كان دور نادر السيد، حارس مرمى الزمالك والأهلي السابق، واضحًا، وتزعم مظاهرات ووقفات احتجاجية داخل التحرير.

بلا موقف

يقف بعض الرياضيين بلا موقف من ثورة يناير، وفضلوا الصمت واختفوا تمامًا من المشهد خلال فترة الثورة، وهم كثيرون.

خاسرون من الثورة

خسر الكثيرون بسبب ثورة يناير، بعد أن فقدوا مناصبهم وتعرضوا لهجوم جارف، مثل حسن شحاتة، المدير الفني السابق لمنتخب مصر، وأيضًا حسن حمدي، رئيس النادي الأهلي، الذي تم منعه من السفر في قضايا فساد وغيرهم، الذين عانوا بسبب رياح التغيير التي حاصرت المجتمع المصري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com