هل يكرر النني غلطة محمد صلاح في لندن؟

هل يكرر النني غلطة محمد صلاح في لندن؟

المصدر: القاهرة– يوسف هجرس

لا يختلف اثنان، حول القدرات المتميزة التي يملكها متوسط الميدان المصري محمد النني، الذي لمع في الفترة الأخيرة مع فريقه بازل السويسري، وخطف الأنظار لينتقل إلى صفوف فريق آرسنال الإنجليزي.

وبدأ النني مسيرته ناشئًا في النادي الأهلي، ثم رحل لشباب المقاولون العرب، وخاض تجربة الاحتراف في بازل، منذ عام 2013، وتألق بين صفوفه، وقدم أداءً متميزًا.

مستقبل اللاعب المصري مع آرسنال، أمر يبدو غامضًا، ما بين تجربة فريدة لنجم الوسط، الذي لا يعرف اليأس، ولا يرفع الراية البيضاء، وبين ذكريات تجربة محبطة لصديق عمره محمد صلاح، الذي لعب في تشيلسي وكلاهما في لندن، ولم ينل فرصته في المشاركة، ليرحل بعد نصف موسم إلى الدوري الإيطالي.

وترصد شبكة إرم الإخبارية في السطور القادمة، ملامح مستقبل النني مع آرسنال:

النني أبهر الجميع في بازل.

محمد النني قدم مستويات متميزة مع بازل، منذ انضمامه للفريق السويسري في يناير 2013، ولعب أكثر من 91 مباراة، وكان عنصرًا أساسيًا في تشكيل العملاق السويسري.

النني تطور مستواه بشكل كبير، وأصبح ركيزة لا يستهان بها في خط الوسط لأي فريق، كما أنه لفت الأنظار بدوري أبطال أوروبا العام الماضي، بمجهوده الوفير والركض لأكثر من 20 كيلومترًا بجانب تميزه في التسديد وصناعة الأهداف.

آرسنال وصراع نجوم الوسط

يضم آرسنال العديد من النجوم في خط الوسط الارتكاز، مثل كوكولين وآرتيتا وكازورلا وماتيو فلاميني.

آرسنال يراهن على النني، في ظل كثرة الإصابات للاعبي الوسط، بجانب سياسة المدرب آرسين فينجر بمنح الفرصة للاعبيه، وعدم الاقتصار على مجموعة معينة، بعكس البرتغالي مورينيو مدرب تشيلسي السابق، الذي أحبط صلاح، بعدما أخرجه من حساباته.

الضغوط الإعلامية وبرود الأعصاب

العنصر الذي سيحسم تألق النني مع آرسنال من عدمه، يتمثل في قدرته على التكيف مع الضغوط الإعلامية وبرود الأعصاب، الذي سيتعامل به مع الصحف الإنجليزية، التي تسببت في أزمة نفسية لمحمد صلاح، بسبب بقائه بديلًا مع تشيلسي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com