أبوتريكة يكشف حقيقة هجومه على السيسي

أبوتريكة يكشف حقيقة هجومه على السيسي

المصدر: القاهرة– كريم محمد

كشف محمد أبوتريكة، لاعب النادي الأهلي ومنتخب مصر الأول سابقًا، موقفه من الانتماء لجماعة الأخوان المسلمين، ودعم اعتصام رابعة، والهجوم على الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وقال أبوتريكة، في تصريحات للجريدة الكويتية: ”لا تربطني بجماعة الأخوان أي علاقة، ولم يسبق لي مقابلة أي من قياداتها، وقد شاركت في ثورة 25 يناير 2011، للتعبير عن آرائي وقناعتي الشخصية، مثل الكثير من النجوم البارزين في مختلف المجالات، ولم يكن لي أي هدف وقتها، سوى إصلاح حال بلدي، ولا أعلم لماذا تم اتهامي أنا فقط من بين كل نجوم الكرة بخلط الرياضة بالسياسة؟!“.

وأضاف: ”أثناء حكم الإخوان، قام أحد المسئولين الكبار في الدولة بالاتصال بالنادي، وطالب بمشاركتي في لقاء الفريق مع نادي إنبي، الذي أثيرت ضجة كبيرة بشأنه وقتها، بسبب إعلاني عدم المشاركة فيه، تضامنًا مع شهداء مجزرة بورسعيد الشهيرة، ولكني رفضت“.

وتابع: ”لم أذهب إلى اعتصام رابعة نهائيًا، وكل ما تردد حول شرائي مولدات كهربائية لمكان الاعتصام، مجرد شائعات ليس لها أي أساس من الصحة“.

وعن هجومه على الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، قال النجم المعتزل: ”لم يحدث مطلقًا، فقد كنت ضحية صفحات وحسابات مزوَّرة، لا تمت لي بصلة، وقد دشنت حسابًا جديدًا، وقمت بتوثيقه، لوضع حد لهذا الأمر“.

وبسؤاله عن تورطه في قضية تمويل ”الإخوان“ قال: ”مدير الشركة السابق أنس القاضي، كان أحد 6 شركاء، وانتهت علاقته بالشركة في ديسمبر 2013، وقمت وقتها بتغيير اسم الشركة من ”نايل لاند“ للسياحة إلى ”أصحاب تورز“، وتم تحويلها من شركة توصية إلى شركة تضامن، وحصل على مستحقاته المالية، وذلك موثق قانونيًا، وحاليًا ليس لي سوى شريك واحد فقط“.

واستكمل حديثه: ”على الرغم من التحفظ على أموالي وأموال الشركة، فأنا حتى الآن مجرَّد متهم، ولم تثبت إدانتي، وأثق في براءتي وفي القضاء المصري، ومتأكد أن الموضوع مسألة وقت، ليس أكثر، وبالمناسبة شركتي كانت تنفذ برامج حج وعمرة بأسعار خاصة لأسر شهداء الجيش والشرطة، فكيف لشركة تلك سياستها، أن تموِّل أعمالاً إرهابية؟!“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com