4 عوامل تهدد مستقبل رمضان صبحي

4 عوامل تهدد مستقبل رمضان صبحي

المصدر: القاهرة يوسف هجرس

لا يختلف اثنان على الموهبة الكبيرة التي يملكها اللاعب رمضان صبحي، نجم فريق الأهلي ومنتخب مصر الأول لكرة القدم، إلا أن هذه الموهبة تبدو في طريقها للضياع، بعد أن كانت مرشحة للتألق والبزوغ، والاحتراف في أكبر دوريات أوروبا.

رمضان صبحي قدم أسوأ مستوياته مع منتخب مصر الأولمبي ببطولة الأمم الإفريقية تحت 23 عامًا في السنغال، وواصل مسلسل العصبية والاستهتار في مباريات الفريق.

موهبة رمضان صبحي تبدو في طريقها للضياع، لعدة أسباب ترصدها شبكة “إرم” الإخبارية في السطور القادمة:

قلة الخبرة
رمضان صبحي يدفع ثمن قلة خبراته، فهو لاعب متميز، ولكنه صغير السن لم يتجاوز 18 عامًا، وبالتالي خبراته محدودة، ولم يخض منافسات كثيرة، بل إنه بعيد عن الخبرات الدولية.

غياب المدير الفني المؤثر
يفتقد رمضان صبحي وجود المدير الفني المؤثر، الذي يغير شخصيته مثلما كان يفعل البرتغالي جوزيه مع نجوم الأهلي، بجانب الراحل محمود الجوهري، وأيضًا حسن شحاتة وحسام حسن وأحمد حسام “ميدو”.

النجومية المبكرة
يعاني رمضان صبحي من دخوله فخ النجومية الزائفة مبكرًا، بعد أن لمع في مسابقة الدوري المصري، وهو ما جعل مستواه يتأثر بشدة.

رمضان صبحي أصبح ضحية جديدة للنجومية المبكرة، وبدأ السير في طريق قلة الاهتمام بمستواه.

الثقة الزائدة
يعاني اللاعب من الثقة الزائدة في قدراته، وهو الأمر الذي يؤدي للغرور في بعض الأحيان ويتسبب في تراجع مستواه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع