بالأرقام.. تاريخ المدربين الأجانب مع الأهلي المصري – إرم نيوز‬‎

بالأرقام.. تاريخ المدربين الأجانب مع الأهلي المصري

بالأرقام.. تاريخ المدربين الأجانب مع الأهلي المصري

المصدر: القاهرة من يوسف هجرس

يخوض فريق الأهلي مرحلة جديدة، تحت قيادة تدريبية أجنبية، بعدما تم الإعلان عن البرتغالي جوزيه بيسيرو، مديراً فنياً للفريق الأحمر.

بيسيرو يحمل رقم 22 في تاريخ المدربين الأجانب في الأهلي، وأشهرهم هيديكوتي، ومانويل جوزيه الذي تولى تدريب الفريق 3 مرات.

بين النجاحات المبهرة والفشل الذريع، تبقى جماهير الأهلي متطلعة لتجربة البرتغالي بيسيرو الذي يقود الفريق في توقيت صعب للغاية.. وهو ما جعل شبكة ”إرم“ الإخبارية، ترصد تاريخ المدربين الأجانب مع الأهلي المصري..

تجارب بدائية
الأهلي لم يتعاقد مع أي مدير فني أجنبي منذ تأسيس فريق الكرة به وحتى سنوات طويلة، قبل أن يلجأ للمدرب الإنجليزي كورتيس بوت، الذي سبق له قيادة فرق إنجليزية مثل سندرلاند وهولندية وتركية، وعمل أيضاً في النادي الأهلي النمساوي بيمربل والمجري تيتكوس والإنجليزي مكبرايد في فترات الأربعينيات والخمسينيات.

المدرسة اليوغسلافية وتجربة هيديكوتي
في منتصف الخمسينيات، لجأ الأهلي للمدرسة التدريبية اليوغسلافية بالتعاقد مع المدير الفني المخضرم بروشيتش، الذي قاد بعد ذلك يوفنتوس وبرشلونة والعديد من الأندية الكبرى، وطور الكرة المصرية كثيراً، ثم تولى بعده مواطنه هورفاتيش.

وبعد انتهاء حرب أكتوبر، بدأ الأهلي الاتجاه للمدرسة المجرية، بالتعاقد مع تاديتش، ثم الأسطورة هيديكوتي الذي قاد الأهلي في الفترة بين 1973 إلى 1980.

هيديكوتي فاز بالدوري 5 مرات وكأس مصر مرة وقاد جيلاً تاريخياً للأهلي يضم محمود الخطيب ومصطفى عبده ومصطفى يونس ومختار مختار وغيرهم من النجوم الكبار، وبعد رحيله تعاقد الأهلي مع جيزا كولاسكاي آخر مدرب مجري في تاريخ القلعة الحمراء، ولم يحقق النجاح اللافت.

تجربة فايتسا
لم ينجح بعد المدرسة المجرية المدرب الإنجليزي دون هيرفي، رغم تاريخه الكبير كلاعب ومدرب في المنطقة العربية مع بداية الثمانينيات، ولجأ الأهلي للمدرب الوطني لسنوات طويلة قبل أن يعود للمدرب جيوف بوتلر، واعتمد بعد ذلك على المدرب الألماني المخضرم ديتريتش فايتسا، الذي قاد الأهلي وصنع جيلاً من اللاعبين الصاعدين لتدعيم صفوف الفريق، وقام بتطوير طريقة اللعب، ورحل بعدها للعمل مدرباً لمنتخب مصر.

المدرسة الألمانية تكسب في التسعينيات
في بداية التسعينيات، لجأ الأهلي لتعيين الإنجليزي مايكل إيفرت، ورحل بعد نصف موسم مأساوي، ثم تولى مواطنه آلان هاريس موسم 1993 – 1994 وحقق الدوري وكأس الكؤوس الإفريقية.

الأهلي لجأ للمدرسة الألمانية بعد نجاح تجربة فايتسا، وقام بتعيين راينر هولمان موسم 1995 – 1996 واستمر لموسمين وحقق الدوري وصنع نجاحات كبيرة، ثم أكمل المشوار مواطنه راينر تسوبيل، أحد أبرز نجوم ألمانيا، وحقق نجاحات كبيرة أيضاً ثم تولى ديرنر ديكسي بعدها وفشلت تجربته حيث لم يحصد سوى لقب كأس مصر.

ظهور جوزيه وموسم بونفرير
في موسم 2001 – 2002 لجأ الأهلي للمدرسة البرتغالية لأول مرة، بتعيين المدرب مانويل جوزيه دا سيلفا، وحصد دوري أبطال إفريقيا والسوبر الإفريقي وخسر الدوري والكأس ليرحل بعدها ويتولى المدرب الهولندي القدير جو بونفرير، الذي أضاع الدوري في آخر مباراة أمام إنبي لتتم إقالته.

الأهلي لجأ مجدداً للمدرسة البرتغالية بتعيين توني أوليفيرا، ولكن الأخير حقق السوبر المصري وفشل بطريقة كبيرة في نصف موسم كارثي رحل بعده.

عودة جوزيه
عاد البرتغالي جوزيه من جديد في ولاية ذهبية خلال الفترة بين 2004 إلى 2009 وحقق العديد من البطولات، ثم رحل وتولى المهمة حسام البدري، قبل أن يعود من جديد جوزيه وينقذ الدوري موسم 2010 – 2011.

موسم جاريدو
الأهلي اختار المدرسة الإسبانية لأول مرة بتعيين خوان كارلوس جاريدو، ولكنه لم يحقق النجاح المطلوب، رغم حصد بطولتي الكونفدرالية الإفريقية وكأس السوبر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com