3 أسباب وراء أزمات وائل جمعة في الأهلي

3 أسباب وراء أزمات وائل جمعة في الأهلي

المصدر: القاهرة - من عمرو السيد

افتعل وائل جمعة، مدير الكرة بنادي الأهلي المصري، عدداً من المشكلات داخل الفريق مؤخراً، سواء اشتباكات مع اللاعبين أو اعتراضات على الجهاز الفني وغيرها، في لقطات غير معتادة على جماهير القلعة الحمراء، التي تحترم الصخرة، وتتذكر سلوكه المشرف داخل الملعب، قبل اعتزاله.

وترصد إليكم شبكة إرم الإخبارية ثلاثة أسباب وراء اضطراب وائل جمعة مع الأهلي، فإلى السطور القادمة.

سنة أولى إدارة لـ“الصخرة“

لن يستطع أحد إنكار إنجازات وائل جمعة، صخرة دفاع النادي الأهلي، ومنتخب مصر السابق، فهو من أفضل المدافعين بتاريخ الكرة المصرية.

أما خارج الملعب، فقد اختلف الأمر تماماً مع جمعة، بعد توليه منصب مدير الكرة، نظراً لقلة خبرته الإدارية، وفشله في التعامل مع اللاعبين، ولم شملهم، عقب حدوث أي أزمة في الفريق.

العامل النفسي

يشكل العامل النفسي تأثيراً كبيراً على تعاملات وائل جمعة داخل الأهلي، نتيجة الانتقادات المُتكررة التي يتعرض إليها الصخرة، من متابعي كرة القدم.

دائماً الجمهور ينتظر منه ”كلين شيت“، إدارياً كما اعتادوا عليه فنياً داخل الملعب، ما يضع مدير الكرة في صدام مستمر وضغط عصبي ونفسي، ينتج عنه تكرار الخطأ، لقلة خبرته الإدارية.

الابتعاد عن لقب الدوري

اعتاد الصخرة على أهلي البطولات، الذي كان يُطلق عليه ”بُعبع الأندية“، فكان يحمي وائل جمعة دفاع الأحمر، بفترة الربيع الأهلاوي، ومع اعتزاله واعتزال جيل كامل، تأثر الفريق بصورة كبيرة.

وبخلاف ذلك، التخبط بالجهاز الفني بعد تولي الإسباني جاريدو قيادة الأهلي، ثم الغياب عن كادر المُنافسة على لقب الدوري، أصبح عاملاً من عوامل اضطراب مدير الكرة، بصفته أحد أفراد المنظومة المُدبرة، والمطلوب منه تُصحيح الأوضاع للانتفاضة من جديد، حتى يغفر له الجمهور ما وصل إليه الفريق حالياً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com