صراع الغرف المغلقة يحسم صوت مصر في انتخابات “فيفا”

صراع الغرف المغلقة يحسم صوت مصر في انتخابات “فيفا”

المصدر: القاهرة من كريم محمد

ما زال مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة جمال علام، يعيش حالة من التردد الرهيب بخصوص الإعلان عن الصوت الذي ستمنحه مصر في انتخابات الاتحاد الدولي “فيفا” المقررة يوم 30 مايو الجاري.

اتحاد الكرة في ورطة حقيقية بعد أن سادت حالة من الانقسام الرهيب بين الأعضاء حول تأييد السويسري سيب بلاتر رئيس الفيفا الحالي والأمير الأردني علي بن الحسين نائب رئيس الفيفا والذي ينافس في الانتخابات القادمة على مقعد الرئاسة.

وترصد شبكة “إرم” الإخبارية في تقريرها التالي صراع الغرف المغلقة التي تشهد جلسات مطولة ستحسم خلال الساعات القادمة لمن سيذهب صوت مصر في انتخابات الفيفا ، فإلى السطور القادمة:

أبوريدة ينتفض ويحذر مجلس علام

انتفض هاني أبوريدة عضو المكتب التنفيذي للفيفا في الساعات الماضية ووجه تحذيراً شديد اللهجة للمجلس الحالي للجبلاية من عدم تدعيم بلاتر في انتخابات الاتحاد الدولي خاصة أن الداهية السويسري أنقذ الكرة المصرية من مشاكل بالجملة وعدم دعمه يعني خسارته في المستقبل خاصة أن فرصه أرجح في الفوز بمقعد الرئاسة.

أبوريدة قال لمسؤولي الجبلاية في اجتماع بأحد فنادق القاهرة بحضور أحمد مجاهد وإيهاب لهيطة ومحمود الشامي أعضاء المجلس وجمال علام رئيس الاتحاد إنه ليس مسؤولاً عما سيحدث حالة عدم التصويت لبلاتر موضحاً أن مصر ستخسر الفيفا للأبد ومهما بلغت قوته في المؤسسة الكروية الدولية لن يستطيع رأب الصدع بين بلاتر ومصر.

فريد يقود جبهة الأمير

في الوقت الذي عقد حسن فريد نائب رئيس اتحاد الكرة جلسات مطولة في الفيلا الخاصة به مع حماده المصري وعصام عبد الفتاح وخالد لطيف لتشكيل جبهة من أجل دعم الأمير علي والضغط في وسائل الإعلام لتمرير قرار دعم الأمير.

محاولات جبهة فريد تأتي في المقام الأول انتقاماً من أبوريدة ومحاولة لهز عرشه في الفيفا الذي يعتمد على علاقاته القوية مع بلاتر خاصة أن أبوريدة استقر على عدم ضم فريد ولطيف وعبد الفتاح لعضوية مجلس الجبلاية في القائمة الانتخابية القادمة.

الوزير يستجيب للضغوط السياسية

استجاب خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة للضغوط السياسية المطالبة بدعم الأمير للحفاظ على العلاقات القوية بين مصر والأردن بخلاف اجتماع مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب الذي دعا لموقف جماعي من جانب الأمير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع