بعد حظر الألتراس.. كيف تعود الجماهير المصرية للمدرجات

بعد حظر الألتراس.. كيف تعود الجماهير المصرية للمدرجات

المصدر: القاهرة- من يوسف هجرس

جاء صدور حكم قضائي بحظر روابط الألتراس التابعة للأندية، واعتبارها إرهابية، لتحيل أزمة جماهير كرة القدم المصرية، لمنعطف جديد ومهم، في ظل غيابهم عن المدرجات لفترة تصل إلى 4 أشهر كاملة، عقب مجزرة استاد الدفاع الجوي، التي راح ضحيتها 20 مشجعاً للزمالك، قبل لقاء إنبي بالدوري المحلي.

حظر الألتراس يراه البعض خطوة نحو إعادة الجماهير للمدرجات، في ظل تركز أغلب المشكلات الجماهيرية على أعضاء الرابطة فقط، بينما يؤكد البعض الآخر أن الأزمة ستتفاقم، بعد هذا الحكم القضائي، في ظل ثورة مشجعي الروابط.

وترصد شبكة “إرم” الإخبارية، خارطة الطريق، نحو إعادة الجماهير للمدرجات، بعد قرار حظر الألتراس، فإلى السطور القادمة.

الشرطة الرياضية

أولى الخطوات تتمثل في إنشاء شرطة رياضية، قائمة من الأساس على خريجي كليات التربية الرياضية، ويحصلون على دورات تدريبية من جانب كليات الشرطة والأمن، للتعامل مع الجماهير في المدرجات، وتسهيل دورها وتأمين الملاعب من الداخل، وهو الأمر الذي يحتاج خطة زمنية، للاستفادة من خريجي هذه الكليات.

كاميرات المراقبة وتطوير الاستادات

أصبح لزاماً على الدولة، المضي بخطى مسرعة من أجل تطوير الاستادات الرياضية، وتحسين مستوى الخدمات بها، فليس معقولاً ألا تكون هناك دورة مياه في بعض الاستادات، أو وجود بوابة متهالكة لخروج الجماهير.

يجب تطوير الاستادات بشكل كبير في المرحلة القادمة، من أجل تحسين الخدمات للجماهير، التي ستحضر المباريات.

إغلاق مدرجات الألتراس

يجب أن تبدأ الدولة في إغلاق مدرجات الألتراس بالاستادات، كخطوة لمنع وحظر الجماهير في الروابط، والسماح بدخول أعداد محدودة، بدايةً من الموسم الجديد.

قانون شغب الملاعب

يجب أيضاً سرعة إصدار قانون لشغب الملاعب، وهو المشروع المتوقف منذ رحيل العامري فاروق، عن وزارة الرياضة، ولم يتم تحريكه دون أسباب مقنعة.

إنشاء مجالس جماهير

هناك تجربة منظمة في السعودية، لاقت نجاحاً هائلاً، بإنشاء مجلس لجماهير كل ناد،ٍ يكون دوره دعم الفريق مالياً ومعنوياً، وتنظيم الدخلات في المباريات، وهي التجربة التي سيكون تعميمها في مصر أمراً جيداً، للحد من مشكلات الألتراس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع