بالتاريخ.. كيف أنقذ الأهلي موسمه بإقالة مدربه؟

بالتاريخ.. كيف أنقذ الأهلي موسمه بإقالة مدربه؟

المصدر: القاهرة من كريم محمد

خرج الثنائي علاء عبد الصادق، رئيس قطاع الكرة بالنادي الأهلي، ووائل جمعة مدير الكرة بحملة منظمة، للدفاع عن الإسباني خوان كارلوس جاريدو، المدير الفني الحالي، رغم تراجع نتائجه.

وليس عيباً أن يدافع عبد الصادق وجمعة عن جاريدو، ولكن الثنائي أكد أن الأهلي لا يقيل مدربه منتصف الموسم، وسياساته لا تعتمد على الحساب بالقطعة، بعكس ما حدث بالفعل عدة مرات.

وترصد شبكة ”إرم“ الإخبارية الوقائع التي أنقذ فيها الأهلي موسمه، بإقالة مدربه في منتصف الموسم..

خلاف يوسف وطاهر.. ومبروك المنقذ

مجلس الإدارة الحالي للنادي الأهلي، برئاسة محمود طاهر، أقال محمد يوسف من منصبه كمدير فني، بسبب خلاف دب بينه وبين طاهر في اتصال هاتفي، وقرر تعيين فتحي مبروك بدلاً منه.

ونجح فتحي مبروك في إنقاذ موسم الأهلي، بعد أن ساهم في تأهل الفريق لدور الأربعة ببطولة كأس الكونفيدرالية الإفريقية، واستطاع أن يحصد لقب الدوري.

البدري والعرض الليبي.. ودور يوسف

رحل حسام البدري عن الأهلي في موسم 2012 -2013 بعد تلقيه عرضاً لتدريب أهلي طرابلس الليبي، واستقال من منصبه ليتولى محمد يوسف المهمة بدلاً منه، ويقود مهمته في ذلك الوقت ويحصد لقب دوري أبطال إفريقيا.

زيزو وجوزيه لإصلاح مأساة البدري

نجح الثنائي عبد العزيز عبد الشافي ”زيزو“، والبرتغالي مانويل جوزيه، في إنقاذ موسم الأهلي عام 2010 – 2011، لإصلاح النتائج السيئة التي حققها الفريق في عهد مدربه السابق حسام البدري.

أوليفيرا والتضحية بعد الرباعية

أقال الأهلي مدربه البرتغالي توني أوليفيرا في موسم 2003 – 2004، بعد رباعية رينجرز النيجيري بالكونفيدرالية الإفريقية، ليرحل ويتولى المهمة مواطنه مانويل جوزيه، والذي نجح في استكمال الموسم بطريقة جيدة.

بونفرير ومهمة الإنقاذ لمبروك

أقال الأهلي مدربه الهولندي جو بونفرير بعد ضياع لقب الدوري موسم 2002 – 2003، وفي وجود علاء عبد الصادق، وتم تعيين فتحي مبروك مديراً فنياً، والذي نجح في حصد لقب كأس مصر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com