رياضة

حقيقة إلغاء مران الأهلي بسبب هجوم الأعضاء.. وكواليس غضب محمود الخطيب
تاريخ النشر: 22 يوليو 2022 18:02 GMT
تاريخ التحديث: 22 يوليو 2022 20:35 GMT

حقيقة إلغاء مران الأهلي بسبب هجوم الأعضاء.. وكواليس غضب محمود الخطيب

كشفت مصادر داخل النادي الأهلي المصري حقيقة إلغاء مران الفريق الأول لكرة القدم، بسبب هجوم أعضاء النادي على اللاعبين عقب خسارة كأس مصر على يد الزمالك بنتيجة 2-1.

+A -A
المصدر: كريم محمد- فريق التحرير- إرم نيوز

كشفت مصادر داخل النادي الأهلي المصري حقيقة إلغاء مران الفريق الأول لكرة القدم، بسبب هجوم أعضاء النادي على اللاعبين عقب خسارة كأس مصر على يد الزمالك بنتيجة 2-1.

وقال مصدر في النادي الأهلي لـ“إرم نيوز“ إن أحد الأعضاء انفعل على لاعبي الفريق أثناء المران، وأبدى غضبه من الأداء الذي ظهر به الفريق مؤخرًا.

وأشار إلى أن المران اكتمل بشكل طبيعي ولم يتم إلغاؤه بحسب ما تردد في بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل.

ووفقًا للمصدر، فإن المدرب البرتغالي ريكاردو سواريش لم يغادر ملعب مختار التتش إلا بعد انتهاء فقرات المران بالكامل.

وأوضح أن المران شهد اجتماعًا بين سواريش ولاعبي الأهلي، وطالبهم بتصحيح الصورة التي ظهروا بها في مباراة الزمالك، ومصالحة الجماهير بالتركيز في بطولة الدوري لاستعادة اللقب.

ويحتل الأهلي المركز الثالث في جدول الدوري المصري برصيد 48 نقطة، وله مبارتان مؤجلتان ضد الإسماعيلي والمقاولون العرب، بينما يتصدر الزمالك برصيد 57 نقطة، وخلفه بيراميدز في المركز الثاني برصيد 54 نقطة.

في المقابل نقل محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي غضبه للاعبي الفريق والجهاز الفني بعد ضياع ثاني بطولة من الفريق في غضون أقل من شهرين بعد خسارة دوري أبطال أفريقيا، وكأس مصر.

ووجه الخطيب رسالة تهديد للاعبي الأهلي، مؤكدًا أن الجمهور له كل الحق أن يحزن ويغضب ‏ويثور لأنه يضع مصلحة النادي أولًا، ولم يقصر يومًا في دعم الفريق.

وهدد الخطيب بتجميد المستحقات لنهاية الموسم، وتوقيع عقوبات ‏قاسية على أي لاعب متخاذل، مؤكدًا أن جماهير الأهلي لا تقبل إلا بالمركز الأول في ‏كافة البطولات.

ولوَّح الخطيب بإمكانية إبرام صفقات سوبر لتدعيم الصفوف في الموسم الجاري، خاصة على صعيد اللاعبين الأجانب في ظل تحفظه على أداء عدة لاعبين مثل بيرسي تاو، ولويس ميكيسوني.

وقرر الخطيب عقد اجتماع طارئ مع المدرب البرتغالي ريكاردو سواريش المدير الفني للفريق مع أعضاء شركة كرة القدم لمناقشة بعض الأمور المتعلقة بالفريق.

وخسر النادي الأهلي، أمام غريمه التقليدي الزمالك 2-1، في المباراة التي أقيمت، مساء اليوم، على استاد القاهرة الدولي، ‏في نهائي كأس مصر 2021.

وأحرز الزمالك هدفين في الشوط الأول ليتغلب على غريمه التقليدي الأهلي 2-1 ويتوج بطلًا للقب ”النسخة المنسية“ لكأس مصر لكرة القدم لموسم 2020-2021 في استاد القاهرة، اليوم الخميس.

واستمرت مباريات ”الكأس المنسية“ لأكثر من 500 يوم، وكان من المفترض أن تنتهي البطولة بنهاية موسم 2020-2021 لكنها استمرت حتى اليوم.

وهذا اللقب الـ28 للزمالك في كأس مصر مقابل 37 للأهلي صاحب الرقم القياسي للفوز بالبطولة.

وارتكب محمد الشناوي حارس وقائد الأهلي خطأ فادحًا بخروجه من مرماه دون داع وعودته البطيئة ليرسل التونسي سيف الدين الجزيري تمريرة عرضية على رأس أحمد سيد ”زيزو“ الذي منح الزمالك هدف التقدم بعد 6 دقائق من البداية عندما أودع الكرة في الشباك الخالية.

وبخطأ مشابه من المدافع ياسر إبراهيم بجوار خط المرمى استخلص زيزو الكرة ليمررها إلى إمام عاشور الذي أطلق تسديدة قوية من عند حدود منطقة الجزاء سكنت شباك الشناوي في الدقيقة 30.

وبعد 10 دقائق من بداية الشوط الثاني قلّص حسام حسن الفارق للأهلي بضربة رأس إثر تمريرة بالرأس من البديل محمد محمود.

ورغم الخطأ في الهدف الأول تصدى الشناوي، أفضل لاعب داخل أفريقيا في جوائز الاتحاد الأفريقي (الكاف) التي أعلنت، اليوم، لضربة رأس من محمود حمدي ”الونش“ في الدقيقة 16.

وأطلق زيزو تسديدة في الدقيقة 38 تصدى لها الشناوي، بينما شهدت الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول أول تسديدة للأهلي على مرمى محمد عواد حارس الزمالك عبر محمد مجدي (قفشة).

وأجرى ريكاردو سواريش مدرب الأهلي 3 تغييرات مع بداية الشوط الثاني أسفرت عن هدف تقليص الفارق.

وكاد المغربي أشرف بنشرقي أن يسجل الهدف الثالث للزمالك، لكن تسديدته القوية ارتدت من القائم الأيسر لمرمى الشناوي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك