نيران محمد صلاح تحرق يوفنتوس (فيديو)

الدولي المصري سجل هدفين رائعين في شباك البيانكونيري في ذهاب نصع نهائي كأس إيطاليا.

تورينيو ـ واصل النجم المصري الدولي محمد صلاح تألقه اللافت في الملاعب الإيطالية بعدما سجل هدفين قاد بهما فريقه فيورنتينا للفوز 2/ 1 على مضيفه يوفنتوس في ذهاب الدور قبل النهائي لبطولة كأس إيطاليا لكرة القدم اليوم الخميس.

واتسمت المباراة بالقوة والإثارة على مدار شوطيها، حيث كان فيورنتينا ندا حقيقيا ليوفنتوس، متصدر ترتيب الدوري الإيطالي، الذي تأثر بشدة بغياب مجموعة كبيرة من عناصره الهامة عن القائمة الأساسية للمباراة في مقدمتهم الهداف الأرجنتيني كارلوس تيفيز والمهاجم الأسباني ألفارو موراتا، اللذين فضل ماسيمليانو أليجري مدرب الفريق إبقائهما على مقاعد البدلاء قبل أن يدفع بهما بعدما تأزمت الأمور.

وأثبت صلاح أنه أحد أهم الصفقات التي أبرمها فيورنتينا في السنوات الأخيرة بعدما واصل ممارسة هوايته في هز الشباك عقب إحرازه الهدف الأول للضيوف في الدقيقة 11 بمجهود فردي، مسجلا أجمل أهداف المسابقة حتى الآن، بعدما تسلم الكرة في منتصف ملعب فريقه قبل أن ينطلق بها وسط حراسة مدافعي يوفنتوس ويضعها داخل الشباك.

ولم يدم تقدم فيورنتينا طويلا بعدما أدرك الأسباني فيرناندو يورينتي هدف التعادل ليوفنتوس في الدقيقة 24 بضربة رأس متقنة، لينتهي الشوط الأول بالتعادل بهدف لكل منهما.

وتواصلت الإثارة في الشوط الثاني، بعدما عاد صلاح لهز الشباك مرة أخرى محرزا الهدف الثاني لفيورنتينا في الدقيقة 56، ليقود فريقه لتحقيق انتصاره الأول على يوفنتوس بملعبه منذ سبعة أعوام.

ويرجع آخر فوز حققه فيورنتينا على يوفنتوس في تورينو إلى الثاني من آذار/مارس عام 2008 عندما تغلب عليه 3/ 2 في الدوري الإيطالي.

ورفع صلاح بهذين الهدفين رصيده التهديفي مع فيورنتينا إلى ستة أهداف في سبع مباريات منذ انتقاله إلى صفوف الفريق الإيطالي على سبيل الإعارة قادما من تشيلسي الانجليزي في كانون ثان/يناير الماضي.

وبات فيورنتينا قريبا للغاية من التأهل إلى المباراة النهائية للمسابقة للموسم الثاني على التوالي، حيث يكفيه الفوز أو التعادل أو حتى الخسارة بهدف نظيف في مباراة العودة التي ستقام بملعبه في السابع من نيسان/أبريل المقبل من أجل الصعود للنهائي.

في المقابل، أصبحت مهمة يوفنتوس، الذي تلقى خسارته الرابعة هذا الموسم في مختلف المسابقات، صعبة للغاية في الاستمرار في البطولة، حيث يتعين عليه الفوز بهدفين نظيفين على الأقل من أجل التأهل للمباراة النهائية.

يذكر أن الفائز من هذه المواجهة سيلتقي في المباراة النهائية مع الفائز من مواجهة الدور قبل النهائي الأخرى بين فريقي نابولي ولاتسيو.

بدأت المباراة بنشاط هجومي من جانب يوفنتوس مستغلا مؤازرة عاملي الأرض والجمهور له، وشهدت الدقيقة الثانية التسديدة الأولى في المباراة من جانب التشيلي أرتورو فيدال الذي تلقى تمريرة عرضية من الناحية اليسرى ولكنه سدد كرة غير متقنة بقدمه اليسرى خارج المرمى.

ولم تمر سوى دقيقة واحدة، حتى أهدر فيدال فرصة أخرى بعدما تلقى تمريرة بينية داخل منطقة الجزاء، ليراوغ الدفاع بمهارة ولكنه سدد الكرة بدون تركيز ابتعدت عن القائم الأيسر.

حاول فيورنتينا الاستحواذ على الكرة وتهدئة حماس لاعبي يوفنتوس، لتشهد الدقيقة السابعة الفرصة الأولى للضيوف بعدما تابع ياسمن كوريتش تمريرة عرضية من الناحية اليسرى ليسددها مباشرة بقدمه اليمنى ولكنها ذهبت إلى ركلة مرمى.

بمرور الوقت، اكتسبت فيورنتينا الثقة وبدأ في مبادلة الهجمات، ليسجل الهدف الأول في الدقيقة 11 عبر نجمه محمد صلاح بمجهود فردي، بعدما استلم اللاعب المصري الكرة من منتصف ملعب فيورنتينا لينطلق بها وسط حراسة مدافعي يوفنتوس ويصبح منفردا بماركو ستوراري حارس مرمى يوفنتوس ليسدد الكرة بقدمه اليسرى لحظة خروج الحارس لمواجهته سكنت الزاوية اليسرى العليا للمرمى.

أصاب هدف صلاح المفاجيء لاعبي يوفنتوس بالإحباط، إلا أنهم سرعان ما عادوا لنشاطهم الهجومي، لتشهد الدقيقة 16 تسديدة من كلاوديو ماركيزيو من خارج المنطقة ولكنها ذهبت إلى خارج الملعب.

وجاءت الدقيقة 24 لتشهد هدف التعادل ليوفنتوس عن طريق مهاجمه فيرناندو يورينتي بعدما تابع التمريرة العرضية التي مررها إليه سيموني بيبي من الناحية اليمنى، ليرتقي اللاعب الأسباني فوق الجميع ويسدد الكرة برأسه قوية ارتطمت بباطن القائم الأيمن قبل أن تسكن الشباك.

بدا الارتباك واضحا على أداء لاعبي فيورنتينا عقب هدف التعادل مما أعطى الفرصة ليوفنتوس للسيطرة على وسط الملعب، قبل أن يستعيد الفريق الضيف اتزانه مرة أخرى، ليتبادل لاعبوه الكرة من أجل اكتساب الثقة مجددا.

وشهدت الدقيقة 31 تسديدة مباغتة من ماتيا فيرنانديز لاعب فيورنتينا من على حدود المنطقة أبعدها ستوراري بصعوبة إلى ركلة ركنية، قبل أن يهدر خوزيه باسينتا فرصة مؤكدة بعدها بدقيقة واحدة، بعدما تلقى ماريو جوميز تمريرة عرضية من الناحية اليسرى ليمررها إلى باسينتا الذي سدد الكرة برأسه ولكنها اصطدمت بالقائم الأيمن قبل أن تذهب إلى ركلة مرمى.

فرض فيورنتينا سيطرته على مجريات الأمور في ظل تراجع مستوى يوفنتوس نسبيا.

حاول ماسيمليانو أليجري المدير الفني ليوفنتوس بعث النشاط والحيوية لهجوم فريقه ليقرر الدفع بالهداف الأرجنتيني كارلوس تيفيز بدلا من كينجسلي كومان في الدقيقة 37.

ولم تشهد الدقائق الأخيرة من الشوط الأول أي جديد من جانب الفريقين لينتهي بتعادلهما بهدف لكل منهما.

وعلى عكس الشوط الأول، بدأ فيورنتينا الشوط الثاني بنشاط هجومي مكثف، وأهدر لاعبه ميكا ريتشاردز فرصة مؤكدة في الدقيقة 47، بعدما تلقى تمريرة بينية رائعة من ماتي فيرنانديز انفرد على إثرها بالمرمى ولكنه سدد الكرة برعونة ليبعدها ستوراري ببراعة إلى ركلة ركنية.

وأهدر محمد صلاح فرصة أخرى لفيورنتينا في الدقيقة 50 بعدما سدد تصويبة قوية من داخل المنطقة ولكنها اصطدمت في دفاع يوفنتوس، قبل أن يعاود نفس اللاعب التسديد مرة أخرى في الدقيقة 52 من على حدود المنطقة ولكنها خرجت إلى ركلة مرمى.

فرض فيورنتينا هيمنته الكاملة على مجريات الأمور، وأضاع ماركوس ألونسو فرصة أخرى في الدقيقة 54 بعدما تلقى تمريرة عرضية من الناحية اليسرى ليسددها برأسه قوية ولكنها علت العارضة بقليل.

وترجم فيورنتينا سيطرته المطلقة بعدما سجل الهدف الثاني في الدقيقة 56 عن طريق محمد صلاح أيضا بعدما استخلص الكرة من كلاوديو ماركيزيو من على حدود المنطقة ليمر بالكرة بمهارة قبل أن يضعها بهدوء شديد بقدمه اليسرى على يمين ستوراري.

أجرى أليجري التبديل الثاني ليوفنتوس في الدقيقة 59 بنزول الأسباني ألفارو موراتا بدلا من مواطنه يورينتي من أجل تعزيز هجومه.

وأضاع تيفيز فرصة مؤكدة لإدراك التعادل في الدقيقة 63، بعدما تلقى تمريرة عرضية زاحفة من موراتا من الناحية اليمنى ليضع الكرة على يسار نيتو حارس مرمى فيورنتينا الذي أمسكها على مرتين.

أسرع يوفنتوس من وتيرة اللعب، وشدد من هجماته على مرمى فيورنتينا، في الوقت الذي حاول فيه الضيوف استغلال المساحات الشاغرة في دفاع يوفنتوس المندفع للهجوم.

وكاد البديل جوسيب اليسيتش، الذي نزل بديلا للألماني ماريو جوميز، أن يعزز النتيجة لمصلحة فيورنتينا في الدقيقة 71 بعدما تلقى تمريرة من صلاح ليسدد كرة قوية من خارج المنطقة ولكنها ابتعدت عن القائم الأيمن.

ودفع أليجري بآخر أوراقه في المباراة بعدما أشرك روبيرتو بيريرا بدلا من بيبي في الدقيقة 73، بينما دفع فيتشينزو مونتيلا المدير الفني لفيورنتينا بأليساندرو ديامينتي بدلا من محمد صلاح.

وشهدت الربع ساعة الأخير هجوما متواصلا من جانب يوفنتوس ولكنه لم يسفر عن أي جديد بعدما اتسم بالعشوائية والرعونة الشديدة أمام المرمى لتنتهي المباراة بفوز مستحق لفيورنتينا بهدفين مقابل هدف واحد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com