العشري ”سيئ الحظ“.. كلما اقترب من الدوري تحدث مذبحة

العشري ”سيئ الحظ“.. كلما اقترب من الدوري تحدث مذبحة

المصدر: القاهرة ـ شريف عباس

تشابهت أحداث مذبحة بورسعيد التي راح ضحيتها 72 من مشجعي النادي الأهلي مع بعض أحداث مذبحة ملعب الدفاع الجوي والتي راح ضحيتها 22 من مشجعي الزمالك.

وجاءت الحادثتين في نفس الشهر وهو شهر فبراير، حيث حدثت مجزرة بورسعيد يوم 1 فبراير 2012 ، وحدثت مجزرة الدفاع الجوي يوم 8 فبراير 2015.

وتواجد إثنين لاعبين داخل ملعب المباراة في كلا الحادثتين وهما أحمد الشناوي وأحمد شرويدة، حيث تواجدا ضمن صفوف المصري يوم مذبحة بورسعيد، وتواجدا في مجزرة الدفاع الجوي حيث أصبح الشناوي حارسا للزمالك وأصبح شرويدة مهاجما لإنبي.

أما الموقف الأغرب، فكان اقتراب الفريق الذي يدربه طارق العشري من المنافسة على بطولة الدوري في الحادثتين.

ففي وقت مذبحة بورسعيد كان العشري مدربا لحرس الحدود وكان الحرس هو متصدر الدوري برصيد 37 نقطة بفارق نقطة عن الأهلي و3 نقاط عن الزمالك ، وكان ينافس بقوة على التتويج بالدوري والذي تم الغائه في هذا الموسم بسبب المذبحة.

وفي الموسم الحالي أيضا كان فريق إنبي الذي يقوده طارق العشري ينافس بقوة على قمة الدوري، حيث يحتل المركز الثاني بفارق 3 نقاط فقط عن الزمالك المتصدر، ومتفوقا على الأهلي بـ6 نقاط كاملة وأصبح الموسم مهددا بالالغاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com