صلح النادي الأهلي وتركي آل الشيخ.. بين ترحيب الخطيب وصمت مرتضى منصور وانقسام الجماهير – إرم نيوز‬‎

صلح النادي الأهلي وتركي آل الشيخ.. بين ترحيب الخطيب وصمت مرتضى منصور وانقسام الجماهير

صلح النادي الأهلي وتركي آل الشيخ.. بين ترحيب الخطيب وصمت مرتضى منصور وانقسام الجماهير

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

عادت من جديد العلاقات بين النادي الأهلي المصري وتركي آل الشيخ، رئيس هيئة الترفيه بالمملكة العربية السعودية، بعد أن بادر آل الشيخ بزيارة منزل محمود الخطيب رئيس القلعة الحمراء والاطمئنان على صحته.

وجاء صلح النادي الأهلي وآل الشيخ كخطوة أثارت جدلًا واسعًا والعديد من ردود الأفعال ما بين مؤيد ومعارض وبيانات ترحيب وصمت أدهش المتابعين.. وهو ما تستعرضه ”إرم نيوز“ في التقرير التالي:

ترحيب الخطيب.. ودرس الماضي

لم يبدِ الخطيب أي ممانعة للصلح مع آل الشيخ بعد الخطوات التي قام بها الأخير في الأيام العشرة الأخيرة ما بين رفضه أولًا للتجاوزات التي تعرض لها الخطيب في المرحلة الماضية، والإساءة لأسرته وأهل بيته، ثم إعلان حبه ودعمه لكيان الأهلي وتنازله عن أي قضايا ضد إدارة القلعة الحمراء أو جماهيره.

وأعلن آل الشيخ أيضًا عن أمنياته للخطيب بعبور محنته الصحية والشفاء ثم عرض دعم علاج محمد محمود صانع ألعاب الأهلي، بعد إصابته بقطع في الرباط الصليبي، وأيضًا مؤمن زكريا مهاجم الفريق، قبل أن يرسل مندوبًا لزيارة الخطيب في منزله.

وأعلن آل الشيخ توقف دعمه لنادي الزمالك، بل وحاول الظهور كمشجع أهلاوي ”درجة ثالثة“ بتدوينة كتبها عبر صفحته الرسمية بموقع فيسبوك لاستفزاز جمهور الزمالك والسخرية من مراوغة حسين الشحات لاعب الأهلي للتونسي حمدي النقاز ظهير الزمالك.

وزار آل الشيخ الخطيب في منزله ونشر صورًا له وهو يقبله وينهي الخلافات معه، وأصدر النادي الأهلي بيانًا رسميًا عن الزيارة وثمنها وأعلن تقديره لخطوة آل الشيخ في خطوة رسمية للصلح بين الطرفين بعد خلافات مدوية نشبت في الشهور الأخيرة.

غياب مجلس الأهلي

كان المشهد البارز في زيارة آل الشيخ للخطيب، هو غياب أعضاء مجلس الأهلي تمامًا عن الجلسة، وهو ما أثار الجدل حول إمكانية رفض بعض أعضاء المجلس لفكرة الصلح مثلما تردد.

واستدرك آل الشيخ الأمر بتوجيه رسالة لمجلس الأهلي، وأكد أنه تمنى وجودهم أثناء الزيارة، كما أنه أعلن زيارة جديدة لمصر بعد عودة محمود الخطيب من رحلة علاج إلى فرنسا، وهو الأمر الذي سيشهد زيارة وجلسة بين آل الشيخ وأعضاء مجلس الأهلي بالكامل.

صمت مرتضى

في المقابل، كان الصمت شعار مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك، حول صلح آل الشيخ والخطيب وعودة العلاقات بين الأهلي ورئيسه الشرفي السابق.

وأكد مرتضى في تصريحات تلفزيونية سابقة، أنه لا شأن له بالصلح بين آل الشيخ والخطيب إذا حدث ذلك؛ لأن آل الشيخ مشجع أهلاوي في الأساس ودعمه للزمالك لا يعني أنه ليس أهلاويًا.

ولم يصدر عن نادي الزمالك بشكل رسمي أي رد على تدوينة آل الشيخ التي أثارت غضب الجماهير في الساعات الماضية.

انقسام جماهيري

وأثارت عودة آل الشيخ لأحضان النادي الأهلي جدلًا وانقسامًا كبيرين، فالأغلبية من مشجعي القلعة الحمراء رحبوا بخطوة الصلح مع آل الشيخ وطي صفحة الخلافات ودعم الفريق بصفقات سوبر في انتقالات الشتاء أملًا في حصد دوري أبطال أفريقيا، وأيضًا تحقيق حلم الجماهير بإنشاء ستاد ومدينة رياضية للنادي الأهلي.

ورد آل الشيخ على هذه المطالب، قائلًا: ”لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين، يجب أن يكون الطلب من إدارة الأهلي في الأساس ولن يتم دعم النادي إلا بعد الرجوع لإدارته“.

وأعلن بعض نجوم الأهلي السابقين ترحيبهم بخطوة الصلح مع آل الشيخ، ومن بينهم شريف عبد المنعم، مهاجم الأهلي الأسبق، الذي أكد عبر تصريحات تلفزيونية أن ما حدث هو الأمر الطبيعي، خاصة أن آل الشيخ من مشجعي القلعة الحمراء وكان داعمًا للنادي.

في المقابل، تعرض آل الشيخ لهجوم حاد من نجوم سابقين للزمالك وقطاع كبير من جماهيره؛ بعد رسالته الساخرة من القلعة البيضاء، وعلى رأسهم أحمد عيد عبد الملك نجم الفريق الأسبق.

وشن آل الشيخ هجومًا حادًا على عبد الملك، مؤكدًا أنه يحاول الحصول على بطولة وهمية ليس أكثر أمام جماهير نادي الزمالك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com