كارثة ”الدفاع الجوي“ تتصدر الصحافة العالمية (صور)

كارثة ”الدفاع الجوي“ تتصدر الصحافة العالمية (صور)

المصدر: إرم من أحمد نبيل

تابعت الصحف العالمية المختلفة سواء الرياضية أو غيرها كارثة مصرع 22 من جماهير الزمالك خلال اشتباكات مع الأمن قبل مباراة الفريق أمام إنبي في المرحلة العشرين للدوري المصري الممتاز.

وتصدر أنباء ”كارثة استاد الدفاع الجوي“ الصفحة الأولى في العديد من الصحف العالمية منها ”دايلي ميل“ البريطانية التي أفردت تقريراً طويلاً للحديث عن الكارثة تحت عنوان “ أكثر من 20 قتيلا بعد أعمال شغب في مصر قبيل مباراة بالدوري“.

ووقعت اشتباكات بين عدد من أعضاء رابطة ”وايت نايتس“ التابعة للزمالك مع قوات الأمن خارج استاد الدفاع الجوي، حيث أحرق المشجعون سيارة تابعة للشرطة ، واضطرت قوات الأمن لإدخال لاعبي الزمالك إلى الملعب بواسطة مدرعة، بعد تجمع رابطة المشجعين حول الملعب بسبب منع حضورهم المباراة.

وذكرت وزارة الداخلية أن مشجعين للزمالك أرادوا الدخول إلى المباراة بدون تذاكر، وحاولوا اقتحام بوابات الإستاد بالقوة، ما دعا قوات الأمن إلى منعهم وعدم تعديهم على منشآت الملعب.

من جانبها، تابعت صحيفة ”ماركا“ الإسبانية واسعة الانتشار الحادث وعنوان قائلة في صدر صفحتها الرياضية ”مأساة تضرب الكرة المصرية من جديد“ ، في إشارة إلى كارثة استاد بورسعيد التي راح ضحيتها 72 من جمهور الأهلي قبل ثلاثة أعوام.

وبدورها، قالت ”ميرور البريطانية “ : ”مقتل 14 على الأقل في أعمال شغب بين الشرطة والجماهير قبل مباراة“ ، وفي إيطاليا قالت صحيفة ”غازيتا ديللو سبورت“ المتخصصة في الرياضة ”كارثة جديدة في مصر : 30 قتيلا على الأقل في اشتباكات في القاهرة“.

ويبدو أن الصحف العالمية اتفقت على أن ما حدث في ضاحية التجمع الخامس شرق القاهرة ”كارثة“، لكنها اختلفت في عدد الضحايا فقط.

يأتي ذلك في الوقت الذي أعلن فيه السفير حسام القاويش المتحدث الرسمي باسم رئاسة مجلس الوزراء المصري، أن المجلس وبناء على الأحداث التي وقعت خارج أبواب استاد الدفاع الجوي، قبيل مباراة الزمالك وإنبي في الدوري العام، قرر تأجيل الدوري العام إلى أجل غير مسمى.

وأفاد القاويش بأن المجلس ”تابع عن كثب الأحداث المؤسفة التي تلت دخول الجماهير حاملة التذاكر وإغلاق أبواب الاستاد، وبعد ذلك بدأت بعض الحشود في التجمع بهدف الدخول عنوة، ومحاولة اقتحام الاستاد والاشتباك مع قوات الأمن“، مشيرا إلى أنهم ”رفضوا الخضوع لإجراءات التفتيش المتبعة لتأمين المباراة والمشجعين، ثم قاموا بأحداث عنف واعتداء على قوات الأمن وحرق السيارات وبعض الممتلكات العامة والخاصة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة