إنبي يهزم الأهلي ويشدد الخناق على الزمالك المتصدر

رصيده إنبي يرتفع إلى 41 نقطة في المركز الثاني متأخرا بفارق 3 نقاط عن الزمالك المتصدر، بينما تجمد رصيد الأهلي عند 33 نقطة في المركز الثالث وله مباراة مؤجلة مع الداخلية.

فاز إنبي على ضيفه الأهلي حامل اللقب بهدف دون رد اليوم الثلاثاء، ليشدد الخناق على الزمالك المتصدر ويبعد أكثر أندية مصر تتويجا بالالقاب في كرة القدم عن سباق المنافسة في الدوري المصري الممتاز.

سجل محمود قاعود هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 75 بعد أن تلقى تمريرة رائعة من محمود عبد المنعم (كهربا) ليهز شباك مسعد عوض حارس الأهلي.

ورفع إنبي رصيده إلى 41 نقطة في المركز الثاني متأخرا بفارق 3 نقاط عن الزمالك المتصدر، بينما تجمد رصيد الأهلي – الذي حقق فوزا واحدا فقط في آخر 5 مباريات – عند 33 نقطة في المركز الثالث وله مباراة مؤجلة مع الداخلية.

وخسر الأهلي رغم أنه كان الأفضل طوال المباراة والأكثر سيطرة واستحواذا على الكرة.

وهيمن الأهلي على الشوط الأول وكان الأكثر فرصا وهجوما ولاحت له فرصتان في أول ربع ساعة وكلاهما للمهاجم عماد متعب الأولى بعد ثلاث دقائق عندما لم يستغل التمريرة الذكية التي أهداها له وليد سليمان ومرت من أمام متعب ليبعدها مدافع إنبي إلى ركنية.

وأخفق متعب مرة أخرى في استغلال هجمة مرتدة في الدقيقة 14 وكان في مواجهة المرمى وخرج بالكرة بعيدا عن المنطقة.

وسدد متعب أول كرة متقنة منتصف الشوط الأول، لكن تسديدته مرت بجوار القائم الأيسر لمحمد عبد المنصف حارس إنبي.

وقاد كهربا هجمة لإنبي في الدقيقة 28 كادت نكلف الأهلي هدفا بسبب خروج خاطيء للحارس عوض من مرماه لكن المدافع سعد سمير أنقذ الموقف.

واقترب متعب مجددا من إحراز هدف بعد نصف ساعة، لكن كرته علت عارضة عبد المنصف الذي خرج من مرماه بدون داع.

ووضع كهربا رأسية من ركنية مرت بجوار القائم الأيسر لعوض كانت قريبة للغاية من هدف لأصحاب الأرض.

وضاعت أخطر فرص الأهلي في الشوط الأول قبل 5 دقائق من نهايته من سليمان الذي استقبل عرضية عبد الله السعيد بشكل رائع وأصبح في مواجهة المرمى لكن تسديدته علت عارضة عبد المنصف بقليل.

وسدد محمد ناصف لاعب إنبي كرة مفاجئة اصطدمت بالقائم الأيمن إلى خارج الملعب.

وكادت رأسية متعب في الدقيقة الأخيرة للشوط الأول أن تسكن شباك إنبي بعد أن تخطت الحارس عبد المنصف لكن المدفع رامي صبري أبعد الكرة من على خط المرمى.

واستأنف الأهلي هجماته في الشوط الثاني واستقبل اسلام رشدي عرضية باسم علي برأسية أعلى عارضة إنبي بعد خمس قائق من بداية هذا الشوط.

وقاد كهربا هجمة مرتدة لإنبي ومرر الكرة لقاعود الذي سدد في أجساد مدافعي الأهلي بدلا من المرمى.

وقاد محمود حسن (تريزيجيه) في منتصف الشوط الثاني هجمة بمجهود فردي واقتحم منطقة جزاء إنبي لكن عبد المنصف حارس إنبي أحبط المحاولة بالتصدي للكرة.

ودفع الإسباني خوان كارلوس جاريدو بعد أن مني مرماه بهدف بمهاجمه الجديد النيجيري بيتر إبيموبوي دون جدوى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com