زلزال البافانا يعيد رسم خريطة الكرة المصرية

زلزال البافانا يعيد رسم خريطة الكرة المصرية

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

ضربت الهزيمة أمام جنوب أفريقيا والخروج المخزي لمنتخب مصر من دور الـ16 ببطولة كأس الأمم الأفريقية أركان الكرة المصرية بزلزال قوي أدّى لموجة من الاستقالات ضربت اتحاد الكرة مع إقالة الجهاز الفني لمنتخب الفراعنة.

وتبدو الكرة المصرية أمام مهمة إعادة رسم خريطتها خاصة أن الضربة التي تلقاها منتخب مصر تبدو من أسوأ الهزائم في تاريخ الفراعنة، وبالفعل هو الظهور الأسوأ لمنتخب مصر في بطولة قارية على أرضه ووسط جماهيره.

وتستعرض شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير التالي ملامح المرحلة القادمة ومصير استقالات أعضاء اتحاد الكرة وحقيقة رحيل المجلس الحالي وتعيين لجنة مؤقتة والأدوار المطلوبة لإعادة هيبة الكرة المصرية من جديد:

قانونية الاستقالات.. وحقيقة اللجنة المؤقتة

تقدم هاني أبوريدة رئيس اتحاد الكرة ونائبه أحمد شوبير و6 أعضاء هم: عصام عبدالفتاح وحازم إمام وسيف زاهر وأحمد مجاهد ومحمد أبوالوفا ودينا الرفاعي، بالاستقالة.

ولم يتقدم الثنائي مجدي عبدالغني وكرم كردي بالاستقالة بشكل رسمي، ولكن كل هذه الاستقالات لم تصل رسميًا إلى اللجنة الأولمبية، وبالتالي لم تتحول إلى استقالة قانونية بشكل رسمي.

وتنص اللائحة على تكليف ثروت سويلم بإدارة اتحاد الكرة لحين أقرب جمعية عمومية تشهد انتخابات لاختيار مجلس إدارة جديد.

ويبدو خيار اللجنة المؤقتة أمرًا صعبًا للغاية، كما قال محمد بيومي خبير اللوائح بالاتحاد الدولي لكرة القدم ”فيفا“ لشبكة ”إرم نيوز“، إن اللائحة واضحة بتعيين ثروت سويلم رئيسًا مؤقتًا وفي حالة استقالة سويلم يتم تعيين نائبه.

وأوضح أن تعيين لجنة مؤقتة يخالف اللوائح وبالتالي سيتدخل الاتحاد الدولي ”فيفا“ لإيقاف القرار مثلما حدث من جانب طاهر أبوزيد وزير الرياضة السابق.

انتخابات جديدة

يبدو اتحاد الكرة أمام انتخابات جديدة، ولكن السؤال، هل يتغير مسار الكرة المصرية بهذه الانتخابات في ظل الجمعية العمومية الحالية التي تختار نفس الوجوه؟

وقال أسامة خليل، لاعب الإسماعيلي الأسبق لشبكة ”إرم نيوز“، إنه لا بد من خطوات للتوعية وقائمة توافقية تترشح لخوض انتخابات اتحاد الكرة لضمان ابتعاد الوجوه المستهلكة.

وأوضح أن الكرة المصرية حاليًا بحاجة لكتيبة إنقاذ تستمر لمدة 8 أعوام، ويتم اختيارها بعناية وتضع خطة مكثفة لإنقاذ مستقبل اللعبة كي لا تزداد الأمور سوءًا.

تصحيح المسار يبدأ من الناشئين

من جانبه، يرى طه إسماعيل مدرب منتخب مصر الأسبق في حديثه لشبكة ”إرم نيوز“، أن تصحيح المسار يبدأ من قطاع الناشئين، وهو الأمر الذي يبدو مهمًا للغاية.

وأوضح إسماعيل أن قطاعات الناشئين تعاني، ومنتخبات الشباب لا تملك المواهب المميزة، مؤكدًا أنه لا بد من التعامل مع هذا الأمر بمنتهى الجدية وصنع كوادر جديدة والاستعانة بخبرات أجنبية.

منع العمل الإعلامي.. وتطوير الدوريات

أصبح من الضروري منع العمل الإعلامي لأعضاء اتحاد الكرة حسبما يؤكد أنور سلامة المدير الفني الأسبق لمنتخب مصر لشبكة ”إرم نيوز“، موضحًا أنه ليس منطقيًا أن يدير اتحاد الكرة ويكون مسؤولًا عن الفشل ويخرج أعضاؤه في وسائل الإعلام.

وأشار إلى ضرورة منع العمل الإعلامي بالنسبة لأعضاء اتحاد الكرة ووجود قواعد محددة لتطوير الدوريات، خاصة بطولات الشباب، بخلاف أن المنتخبات المصرية تحتاج للحد من بعض القواعد في الانتقالات ووضع مواعيد محددة للدوريات.

مدرب قدير.. وثورة تغيير

أصبح المنتخب المصري بحاجة إلى مدرب قدير وثورة تغيير فنية حسبما يطالب خالد بيومي عضو اتحاد الكرة الأسبق في حديثه لشبكة ”إرم نيوز“، مؤكدًا أن المنتخب المصري يحتاج لمدرب مميز سواء مصري أو أجنبي.

ويحتاج المنتخب لثورة تغيير بتعيين مدير رياضي ولو كان أجنبيًا، يخطط للكرة المصرية ويضع الحلول لتطوير اللعبة واكتشاف المواهب.