الأهلي يرفض الخروج خاسرا ويكتفي بالتعادل مع المصري

الفريقان قدما مباراة حماسية للغاية على ستاد الجونة بالبحر الأحمر حيث تقدم أبناء بورسعيد قبل أن يتعادل الأحمر قبل النهاية.

أنقذ البديل رمضان صبحي فريقه الأهلي من السقوط في فخ الخسارة الثالثة له هذا الموسم في الدوري المصري لكرة القدم بعدما أحرز هدفا قبل النهاية بعشر دقائق ليمنح تعادلا مثيرا 1/1 للفريق الأحمر مع مضيفه المصري البورسعيدي في المباراة المؤجلة بينهما من المرحلة السادسة عشرة من المسابقة اليوم السبت على ملعب الجونة.

وكان الأهلي هو الفريق الأكثر نشاطا وإهدارا للفرص على مدار شوطي المباراة وصادف لاعبوه سوء حظ بالغ بعدما منع القائم هدفين لأبناء القلعة الحمراء، في الوقت الذي اعتمد فيه المصري على الهجمات المرتدة التي أحرز من خلالها نجمه محمود عبدالحكيم الهدف الأول للمصري في الدقيقة 58 عبر تسديدة قوية على يمين مسعد عوض حارس مرمى الأهلي.

كثف الأهلي من هجماته خلال الوقت المتبقي من المباراة خاصة بعدما أجرى مديره الفني الأسباني خوان كارلوس جاريدو عدة تغييرات بهدف بث النشاط والحيوية في هجوم فريقه لتثمر تبديلاته عن هدف التعادل الذي جاء عبر اللاعب الشاب رمضان صبحي في الدقيقة 80 من متابعة لتمريرة زميله البديل إسلام رشدي العرضية من الناحية اليمنى.

وتعد هذه المباراة هي الأولى بين الفريقين منذ 1075 يوما بعد مجزرة ستاد بورسعيد التي راح ضحيتها 72 مشجعا من جماهير الأهلي في الأول من شباط/فبراير عام 2012.

ورفع الأهلي رصيده بتلك النتيجة إلى 28 نقطة ليظل في المركز الرابع ويفشل في الاقتراب من غريمه التقليدي الزمالك صاحب الصدارة برصيد 40 نقطة، علما بأن الأهلي مازال لديه ثلاث مباريات مؤجلة أخرى.

في المقابل، ارتفع رصيد المصري إلى 21 نقطة ليرتقي إلى المركز الثالث عشر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com