صامويل إيتو: منتخب الكاميرون سيحتفظ بلقب أقوى نسخة بكأس الأمم الأفريقية وأتمنى فوز محمد صلاح بالكرة الذهبية

صامويل إيتو: منتخب الكاميرون سيحتفظ بلقب أقوى نسخة بكأس الأمم الأفريقية وأتمنى فوز محمد صلاح بالكرة الذهبية

المصدر: رويترز

تبدو الكاميرون حاملة اللقب خارج دائرة الترشيحات للتتويج بكأس الأمم الأفريقية لكرة القدم في نسختها الجديدة التي تنطلق في مصر، اليوم الجمعة، لكن صامويل إيتو قائد الكاميرون السابق والهداف التاريخي للبطولة قال لرويترز إنه واثق من الاحتفاظ باللقب.

وتنصب التوقعات في مصلحة مصر صاحبة الضيافة وحاملة الرقم القياسي بالفوز باللقب 7 مرات، بجانب فرق أخرى تألقت في كأس العالم العام الماضي مثل السنغال والمغرب، بينما شدد إيتو على أنه لا يمكن الاستهانة بفريق ”الأسود“.

وقال مهاجم برشلونة السابق وسفير الدوري الإسباني في مقابلة لرويترز على هامش مشاركته في معرض لمقتنيات خاصة بالدوري الإسباني في القاهرة وافتتاح مناطق للمشجعين في كأس الأمم الأفريقية: ”بالنسبة لي الكاميرون هي المرشحة الأولى للقب“.

وتنافس الكاميرون، الفائزة باللقب 5 مرات، في المجموعة السادسة بجانب غانا وبنين وغينيا.

وأضاف إيتو أفضل لاعب في أفريقيا 4 مرات، والذي سجل 18 هدفًا في 6 مشاركات بكأس الأمم: ”تملك الكاميرون كل المقومات التي تؤهلها للدفاع عن اللقب والعديد من اللاعبين الجيدين مثل ثلاثي الهجوم (مكسيم) شوبو موتينغ و(كارل) توكو إيكامبي وكلينتون نجي“.

وتعول الكاميرون على المدرب الهولندي كلارنس سيدورف ويعاونه مواطنه باتريك كلويفرت، ورغم قلة خبرتهما بعالم التدريب ربما يلعب الاثنان دورًا في تحفيز اللاعبين معنويًا؛ بسبب شهرتهما العالمية وقد يساعدهما الابتعاد عن الترشيحات في تخفيف الضغوط.

النسخة الأقوى
يرى إيتو أن النسخة الجديدة التي تقام في الصيف لأول مرة بعد زيادة عدد الفرق إلى 24 فريقًا ستكون ”الأقوى“.

وأوضح: ”زيادة عدد الفرق سيجعلها البطولة الأقوى لأن الاتحاد الأفريقي فتح المجال أمام لاعبين أكثر لاستعراض قدراتهم في أهم مسابقة بالقارة، وأتوقع حدوث مفاجآت من فرق مثل بنين وموريتانيا.

وأضاف إيتو: ”صحيح أن اللعب في الصيف يعرض اللاعبين لدرجات حرارة مرتفعة، لكن هذا يعود بالنفع أيضًا على أوروبا لأن اللاعبين ينضمون للبطولة بعد انتهاء الموسم وليس في منتصفه كما كان يحدث سابقًا“.

وأردف: ”ليفربول على سبيل المثال يضم لاعبين أفارقة أساسيين (محمد صلاح وساديو ماني ونابي كيتا وجويل ماتيب)، وكان سيضطر هؤلاء لترك الفريق في الشتاء للانضمام لفرقهم مما يؤثر بطريقة سلبية على مسيرة الفريق وحملته نحو لقب دوري الأبطال“.

كما توقع تألق صلاح وماني مع مصر والسنغال، وتمنى أن ينتهي المطاف بفوز لاعب أفريقي بالكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم، وهو إنجاز لم يحققه من أفريقيا سوى الليبيري جورج ويا.

وبصفته سفيرًا للدوري الإسباني قال إيتو إنه يرحب بانضمام صلاح إلى ”الدوري الأفضل في العالم“، لكنه أضاف مازحًا ”يجب أن يلعب في برشلونة لأنني أشجع برشلونة“.