هل تشهد بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019 مولد ”سنيد“ جديد في الكرة المصرية؟

هل تشهد بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019 مولد ”سنيد“ جديد في الكرة المصرية؟

المصدر: مصطفى عادل - إرم نيوز

يعد نجم ليفربول الإنجليزي محمد صلاح، نجم الشباك في الكرة المصرية، وتعقد عليه الجماهير الكثير من الآمال، من أجل تحقيق حلم المصريين بالفوز بكأس الأمم الأفريقية، التي ستنطلق يوم الجمعة المقبل في القاهرة.

ولا شك أن نجم نادي ليفربول سيكون هو نجم الشباك في حالة إذا ما نجح الفراعنة في الفوز بلقب البطولة، وربما يكون معه لاعب أو اثنان ليساهم تألقهم في تتويج المنتخب المصري بلقب كأس الأمم الأفريقية، ولكن، لن يحظى أحد بالجماهيرية التي سيحظى بها صلاح في تلك الحالة، وهو ما حدث في جميع بطولات كأس الأمم الأفريقية التي نجح المنتخب المصري في الفوز بلقبها.

ففي بطولة كأس الأمم الأفريقية 1957 نجح الديبة هداف البطولة في خطف الأضواء رغم التألق الكبير للاعب إبراهيم توفيق.

وفي النسخة التالية عام 1959 بزغ نجم الراحل محمود الجوهري، وكان نجم الشباك عند الجماهير المصرية، رغم التألق الكبير للراحل عصام بهيج الذي ساهم بتمريراته فيما وصل إليه محمود الجوهري.

وفي عام 1986 نجح المنتخب المصري في الفوز بثالث ألقابه لكأس الأمم الأفريقية، وهي البطولة التي حصل فيها طاهر أبوزيد على لقب نجم الشباك في الوقت الذي لم يحظ فيه تألق جمال عبد الحميد بنفس ما حظي به أبوزيد.

وفي بطولة أفريقيا عام 1998 نجح المنتخب المصري في العودة لمنصات التتويج بعد غياب دام 12 عامًا، وحصل خلالها حسام حسن على لقب نجم الشباك، في الوقت الذي لم يحصل فيه حازم إمام على ما ناله حسام حسن، رغم ما قدمه إمام.

وبعد غياب لم يدم طويلًا نجح الفراعنة في العودة لمنصات التتويج في بطولة كأس الأمم الأفريقية التي نظمتها مصر على ملعبها عام 2006، وهي البطولة التي خطف فيها محمد أبوتريكة الأضواء رغم التألق الكبير لأحمد حسن لاعب المنتخب المصري آنذاك.

وفي النسخة التالية عام 2008 استمر محمد أبوتريكة في خطف الأضواء من الجميع، رغم التألق الكبير الذي ظهر به عمرو زكي.

وفي عام 2010 نجح المنتخب المصري في الفوز باللقب الأفريقي للمرة السابعة في تاريخه، وهي البطولة التي حظي فيها محمد ناجي ”جدو“ بإشادة الجميع، رغم ما قدمه محمد زيدان، نجم المنتخب المصري وقتها.

فهل ينجح المنتخب المصري في الفوز باللقب للمرة الثامنة في تاريخه؟ وهل تشهد البطولة الأفريقية المقبلة مولد ”سنيد“ جديد في الكرة المصرية يقدم أفضل مستوياته بخلاف محمد صلاح، الذي من المنتظر أن يكون هو نجم الشباك في هذه البطولة بالنسبة للمنتخب المصري؟.. خبراء اللعبة يجيبون عن السؤال.

حمادة صدقي: انتظروا تريزيغيه كنجم جديد

قال حمادة صدقي، أحد أفراد الجيل الفائز بلقب بطولة كأس الأمم الأفريقية عام 1986، إنه يتوقع أن يتألق محمود حسن ”تريزيغيه“، بخلاف تألق محمد صلاح الذي أصبحت الجماهير المصرية تعقد عليه الآمال والطموحات، وفي حالة نجاح المنتخب المصري في الوصول للمباراة النهائية سيكون لتريزيجيه دور كبير في ذلك بخلاف تألق محمد صلاح.

طارق السيد: طارق حامد سيكون له تأثير كبير في مشوار البطولة

فيما توقع طارق السيد، أحد أفراد كتيبة الفراعنة الفائزة بلقب كأس الأمم الأفريقية مرتين عامي 2006، 2008 بزوغ نجم طارق حامد، نجم نادي الزمالك.

وأضاف أنه في حالة نجاح المنتخب المصري في الوصول للمباراة النهائية سيكون لطارق حامد وتريزيغيه دور كبير في ذلك، بخلاف تألق محمد صلاح.

ماهر همام: أتوقع أن يكتب عمرو وردة شهادة ميلاد جديدة بالنسبة له

يرى ماهر همام، نجم نادي الأهلي السابق، أن البطولة الحالية ستشهد كتابة شهادة ميلاد جديدة لعمرو وردة لاعب المنتخب المصري، بعدما نضج بشكل كبير.

وأكد أن اللاعب سيكون له دور كبير في مشوار المنتخب المصري في البطولة الحالية، التي من المتوقع أن تفتح له آفاقًا وأبوابًا جديدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com