على رأسها معركة تركي آل الشيخ.. صراعات الأهلي المصري في عهد محمود الخطيب

على رأسها معركة تركي آل الشيخ.. صراعات الأهلي المصري في عهد محمود الخطيب

المصدر: كريم محمد- إرم نيوز

أصبحت الصراعات عنوان المشهد داخل النادي الأهلي المصري في عهد رئيسه الحالي، محمود الخطيب، الذي تولى مقاليد الحكم في القلعة الحمراء يوم 1 ديسمبر 2017، وعلى مدار الـ18 شهرًا الماضية دخل الأهلي في العديد من الصراعات والأزمات والصدامات.

ورغم أن المقربين من محمود الخطيب، رئيس نادي الأهلي، يؤكدون أنه ليس الشخصية الصدامية إلا أن القلعة الحمراء عرفت خلال الفترة الماضية من حكم ”مجلس بيبو“ العديد من الصدامات مع شخصيات كثيرة وحروب بالجملة.

وتستعرض ”إرم نيوز“ في التقرير التالي، أبرز ملامح حروب وصراعات مجلس الأهلي المصري الحالي بقيادة محمود الخطيب:

أزمة البدري

دخل الخطيب في صدام مع حسام البدري، المدير الفني الأسبق للفريق الأحمر، بعد رئاسته النادي بخصوص الصفقات الجديدة ورؤيته لبعض اللاعبين.

وانتهت الأزمة برحيل حسام البدري عن منصبه، بعد أن خسر أمام كمبالا الأوغندي في الجولة الثانية لدور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا ليرحل بعدها البدري ويتولى رئاسة نادي بيراميدز.

صدام آل الشيخ

دخل تركي آل الشيخ، مالك نادي بيراميدز في صدام مع الخطيب، بعدما كانت العلاقة بينهما قوية لأقصى درجة مع دعم كبير من جانب آل الشيخ للخطيب في انتخابات النادي ووعود بصفقات من العيار الثقيل لدعم الفريق.

وبدأت الخلافات مع تباطؤ إدارة الأهلي في التعاقد مع الأرجنتيني رامون دياز، مدرب بيراميدز الحالي، ثم المؤتمر الصحفي للخطيب الذي أعلن خلاله أنه لن يسمح لأحد بالتدخل في شؤون الأهلي حتى آل الشيخ.

وأعلن آل الشيخ الحرب على مجلس الأهلي بعدما طالبهم برد الهدايا التي حصلوا عليها، بجانب التصريحات الهجومية على الخطيب وأعضاء المجلس الذي أعلن مقاطعة البطولات العربية في عهد رئاسة آل الشيخ للاتحاد العربي.

أزمة السعيد

دخل مجلس الأهلي في أزمة مع عبد الله السعيد، صانع ألعاب الفريق بعد أن ماطل اللاعب في تجديد عقده ثم وقع للزمالك مقابل 40 مليون جنيه، ثم جدد للفريق الأحمر بعد تدخل آل الشيخ.

وأعلن الخطيب عرض السعيد للبيع ورحل معارًا إلى نادي كوبس الفنلندي، ثم رحل إلى الأهلي السعودي، ثم دخل مجلس القلعة الحمراء في صدام مع السعيد بعد التقدم بشكوى رسمية ضد اللاعب عقب انتقاله إلى بيراميدز في شهر يناير الماضي.

الحرب مع مرتضى منصور

اشتعلت الحرب بين مجلس الأهلي ومرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك بعد أن هاجم الأخير محمود الخطيب بقوة في الفترة الأخيرة.

وتقدم مجلس الأهلي بشكاوى إلى 6 جهات رسمية؛ للمطالبة بإيقاف مرتضى منصور على رأسها اتحاد الكرة واللجنة الأوليمبية رياضيًا ومجلس الوزراء ومجلس النواب والهيئة الوطنية للإعلام.

معركة ضد أبوريدة

دخل مجلس الأهلي في معركة ضد هاني أبوريدة، رئيس اتحاد الكرة، خاصة بعد أحداث نهائي دوري أبطال أفريقيا في العام الماضي، واعتداء جماهير الترجي على حافلة الجماهير الحمراء واتهم مجلس الأهلي أبوريدة بالتخلي عنه.

واصطدم مجلس الأهلي باتحاد الكرة مؤخرًا وهاني أبوريدة تحديدًا وسط تهديدات بالانسحاب من الدوري، وآخرها بسبب عدم انتظام مواعيد الدوري.

الانقلاب على كامل

انقلب مجلس الأهلي بقيادة الخطيب على محمد كامل، رئيس الشركة الراعية بعد أن كانت العلاقة بينهما قوية، وقام كامل بتقبيل رأس الخطيب في المؤتمر الصحفي لإعلان الرعاية.

وهدد الأهلي بعدم السماح بدخول مسؤولي الشركة الراعية لمباريات الفريق الأحمر بجانب التهديد بعدم بث اللقاءات.