لماذا انقلب محمود الخطيب على محمد كامل رئيس بريزنتيشن؟

لماذا انقلب محمود الخطيب على محمد كامل رئيس بريزنتيشن؟

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

لم يكن البعض يتخيل أن تتحوّل العلاقة من النقيض إلى النقيض فيما يتعلق بعقد رعاية النادي الأهلي المصري مع شركة بريزنتيشن سبورتس، بعد أن وصلت قيمة الرعاية إلى ما يتجاوز 500 مليون جنيه.

كان مشهد تقبيل محمد كامل، رئيس الشركة الراعية لأغلب أندية الدوري المصري واتحاد الكرة، لرأس محمود الخطيب رئيس القلعة الحمراء في مؤتمر الإعلان عن رعاية النادي مثيرًا للجدل.

وتعرض كامل لهجوم شرس من جانب جماهير الزمالك بعدما أدلى بتصريحات بأنه يعيش أسعد أيام حياته بعد أن حصل على حقوق رعاية القلعة الحمراء.

وتطورت العلاقة إلى ما بين الحب والغزل إلى التهديدات وحرب البيانات لينقلب الخطيب على كامل بعد 7 شهور فقط.. وترصد شبكة ”إرم نيوز“ تفاصيل هذا الانقلاب في العلاقة بين الخطيب وكامل:

تفاصيل مالية

يخفى على الكثير تفاصيل الأزمة التي نشبت بين الأهلي ورعاة النادي والتي بسببها تفجرت الخلافات وهدد مجلس الخطيب بمنع البث وحظر دخول الشركة لمباريات الفريق.

أصبح الأهلي في مواجهة أزمة مالية بعدما تأخرت الشركة عن سداد أقساط الرعاية واكتفت بمنح المجلس 45 مليون جنيه في بداية التعاقد.

ولعبت الأزمة المالية دورًا كبيرًا في تأخير حسم بعض القرارات داخل الأهلي، من بينها وفق مصدر مسؤول في الإدارة الحمراء لشبكة ”إرم نيوز“، إقالة مدرب فريق اليد نيكولا ماركوفيتش بسبب الشرط الجزائي.

صفقات الشتاء

أبرم الأهلي صفقات ضخمة في انتقالات الشتاء الأخيرة وهو ما جعل البعض يتخيل بأن الإدارة صرفت جزءًا كبيرًا من عقد الرعاية.

وأنفقت إدارة الأهلي ما يقارب ربع مليار جنيه أي حوالي نصف عقد رعاية النادي في السنوات الأربع الأخيرة، وهو ما أدى لأزمات مالية للنادي في جوانب عديدة.

التزامات الأهلي

لا ينفرد محمود الخطيب رئيس الأهلي بالقرار في مثل هذه الأمور التعاقدية، خاصة أن الفريق الأحمر لديه ارتباطات أخرى قادمة صعبة وتحتاج لإنفاق أموال ضخمة.

وأكد شريف فؤاد المتحدث الرسمي باسم مجلس إدارة النادي الأهلي لشبكة ”إرم نيوز“، أن القلعة الحمراء لديها ارتباطات والتزامات ومجلس الأهلي منوط بالدفاع عن حقوق النادي المالية والتعاقدية.

وأضاف: ”الأمور محل تفاوض .. البعض يريدها بمثابة حرب ولكن هذا لن يحدث، فالأمر سيتم التفاوض حوله“.

بيان غامض

كان بيان بريزنتيشن غامضًا مليئًا بالعديد من النقاط التي تحتاج إلى تفسير، على رأسها الأزمة التي تضرب الشركة وتهدد التزاماتها مع عدة أندية.

ولم يوضح البيان موعد انتهاء الأزمة المالية التي تضرب الشركة أو ما يتعلق بأزمة القناة التي لم تلتزم بسداد مستحقاتها؛ ما أثار الغموض حول هذا البيان.

مواد مقترحة