2014 كرويا.. نجوم أفلت دوليا وأخرى ودعت نهائيا

2014 كرويا.. نجوم أفلت دوليا وأخرى ودعت نهائيا

لكل بطولة بداية ونهاية ولكل نجم موعد أفول، وفي عام 2014 ودع لاعبون كبار كرة القدم سواء على المستوى الدولي أو إنهاء العلاقة بالمستطيل الأخضر نهائيا، حيث وصل إجمالي النجوم الذي أعلنوا اعتزالهم في كلا الحالتين إلى 35 أبرزهم المهاجم الفرنسي تييري هنري والأرجنتيني خافيير زانيتي.

فقد شهد عام 2014 اعتزال 17 لاعبا للكرة نهائيا يأتي في مقدمتهم المهاجم الفرنسي تييري هنري الذي وضع حدا لمسيرته بعد 20 عاما من العطاء داخل الملاعب.

وبدأ هنري مسيرته الاحترافية عام 1994 في موناكو ثم انتقل إلى يوفنتوس في تجربة غير موفقة لم تستمر سوى ستة أشهر، وبعدها انضم إلى آرسنال خلال تولي أرسين فينجر تدريب الفريق، وقضى معه 8 مواسم ناجحة جعلت منه النجم الكروي المخضرم.

وفي 2007 انتقل إلى برشلونة الذي استمر معه حتى 2010 ولكنه لم يحقق معه نفس النجاح الذي حققه مع آرسنال، ولكنه كان ضمن الفريق التاريخي الذي توج في 2009 بالسداسية (6 بطولات) قبل أن يترك الفريق لينضم إلى نيويورك ريد بولز.

ومع المنتخب الفرنسي، نجح هنري في أن يكون هدافه التاريخي برصيد 51 هدفا وثاني أكثر لاعب من حيث المشاركات الدولية (123 مباراة)، ولكنه لم يتمكن من أن يحقق المكانة التي انتزعها لاعبون كبار آخرون أمثال زين الدين زيدان.

واعتزل هنري اللعب دوليا عام 2010 بعد أن توج مع منتخب فرنسا ببطولة كأس العالم 1998 وكأس الأمم الأوروبية لعام 2000 وكأس القارات عام 2003.

كما أعلن مدافع المنتخب الفرنسي السابق لكرة القدم، إريك أبيدال اعتزاله كرة القدم لأسباب شخصية.

من جانبه، اختتم الأسطورة الأرجنتينية خافيير زانيتي مشواره الكروي، وحقق القائد التاريخي لفريق إنتر ميلان كل الألقاب الممكنة مع الانتر، وكان أغلاها دوري أبطال أوروبا موسم 2009-2010 على حساب بايرن ميونخ الألماني بهدفين نظيفين.

كما أعلن راين جيجز اعتزاله كرة القدم نهائيا العام الحالي، وسيظل هذا النجم عالقا في أذهان جماهير مانشستر يونايتد الإنجليزي التي ارتبط بها لسنوات طويلة، حيث خاض غيغز 963 مباراة على مدار 23 عاما مع مانشستر يونايتد.

وودع المستطيل الأخضر لاندون دونوفان أيقونة الكرة الأمريكية الملاعب بعدما توج بطلا مع فريقه لوس أنجلوس جلاكسي، ولعب دونوفان خلال مشواره الاحترافي 335 مباراة في الدوري الأمريكي، كما يعتبر الهداف التاريخي لهذه المسابقة برصيد 144 هدفا.

ولم تقتصر لائحة المعتزلين هذا العام على هذه الأسماء، إذ أنهى العديد من النجوم على غرار البرازيلي ريفالدو، والإسبانيين مانويل ألمونيا، وكارليس بويول والفرنسي ويليام غالاس، والهولندي كلارونس سيدورف.

بالإضافة إلى حارس مرمى المنتخب الكولومبي فريد موندراجون، و المدافع الروماني كريستيان كيفو، والكوري الجنوبي بارك جي سونج، والسويدي أولوف ميلبيرج، و البرتغالي نونو جوميز، والأرجنتيني جابرييل هاينزه.

وعلى الصعيد العربي، فاجأ وائل جمعة جماهير كرة المصرية، بعد إعلانه اعتزال اللعب بصفة نهائية، وكانت آخر مباراة لعبها هي نهائي السوبر الأفريقية التي خاضها الأهلي المصري أمام الصفاقسي التونسي، وانتهت بفوز فريقه باللقب.

وستحرم الجماهير المتابعة لكرة القدم العالمية من مشاهدة 18 لاعبا مع منتخبات بلادهم لاتخاذهم قرار اعتزال اللعب الدولي، والتفرغ للعب مع أنديتهم، وذلك لإفساح المجال أمام الوجوه الجديدة لتمثيل منتخبات بلادهم في البطولات الدولية والقارية لكرة القدم مستقبلا.

وأعلن الألماني فيليب لام اعتزال اللعب الدولي بعد نجاحه في قيادة منتخب بلاده للتتويج بلقب كأس العالم التي أقيمت بالبرازيل، وشارك فى 115 مباراة دولية مع المنتخب الألماني.

ونفس الأمر، انطبق على الألماني ميروسلاف كلوزة الذي قرر اتخاذ قرار مواطنه لام، وذلك بعد اعتلائه صدارة هدافي المونديال عبر التاريخ والتتويج بكأس العالم، بعد 137 مباراة دولية وتسجيله 71 هدفا بقميص ”الماكينات“.

كما أعلن مدافع المنتخب الإسباني تشابي ألونسو، اعتزال اللعب الدولي بعد أن خاض مع منتخب بلاده 114 مباراة بعد تمثيله لمنتخب بلاده 11 عاما، كما حقق 3 ألقاب هي كأس العالم 2010، وكأس الأمم الأوروبية 2008 و2012.

وقرر المهاجم الإسباني ديفيد فيا اعتزال اللعب الدولي حيث يعتبر الهداف التاريخي لمنتخب إسبانيا برصيد 59 هدفا، واستطاع أن يفوز مع منتخب بلاده بكأس العالم 2010، وكأس الأمم الأوروبية 2008و2010.

وواصل أمر الاعتزال الدولي إلى الإسباني تشافي هيرنانديز بعدما لعب في 134 مباراة دولية، وحقق كأس أمم أوروبا عامي 2008 و2012، وكأس العالم 2010، إلا أن الفريق ودّع مونديال البرازيل من الدور الأول.

واتخذ لاعب وسط المنتخب الإنجليزي، فرانك لامبارد، قرار الاعتزال الدولي بعدما لعب 106 مباراة دولية مع منتخب بلاده، وأحرز 29 هدفا مع إنجلترا، بينما اكتفى مواطنه ستيفين جيرارد بعدد 114 مباراة دولية خاضها مع منتخب بلاده عقب ظهوره لأول مرة في المباراة التي فازت فيها إنجلترا على أوكرانيا 2-0 في ويمبلي عام 2000.

وعلى الرغم من صغر سنهما، إلا أن الثنائي الفرنسي فرانك ريبيري، وسمير نصري اتخذا قرار الاعتزال الدولي مبكرا.

كما أعلن الإيطالي أندريا بيرلو اعتزال اللعب الدولي بعدما مثل منتخب ”الأزوري“ في 99 مباراة دولية، سجل خلالها 12 هدفا.

وأعلن مهاجم المنتخب الكاميروني، صامويل إيتو، اعتزاله اللعب الدولي حيث لعب مع منتخب بلاده 118 مباراة دولية، سجل خلالها 56 هدفا.

وقرر الإيفواري ديدييه دروغبا انهاء علاقته بمنتخب بلاده، بعدما حمل ألوانه بين عامي 2002 و2014، وكانت آخر مشاركاته مع منتخب بلاده في مونديال البرازيل، حيث ودّع منتخب بلاده البطولة من الدور الأول، وسجل 65 هدفا للمنتخب الإيفواري في 104 مباراة دولية شارك فيها سواء على المستوى القاري أو العالمي.

وشملت قائمة اللاعبين الذين قرروا اعتزال اللعب الدولي الحارس البرازيلي، جوليو سيزار، المدافع الإنجليزي أشلي كول، والأسترالي بريت هولمان، ومواطنه تيم كاهيل، والإيفواري ديدييه زوكورا، وحارس مرمى منتخب سويسرا دييغو بيناليو، وجيورجوس كاراجونيس قائد اليونان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة