عودة رمضان صبحي للنادي الأهلي المصري.. نعمة أم نقمة؟ – إرم نيوز‬‎

عودة رمضان صبحي للنادي الأهلي المصري.. نعمة أم نقمة؟

عودة رمضان صبحي للنادي الأهلي المصري.. نعمة أم نقمة؟

المصدر: كريم محمد- إرم نيوز

أتم النادي الأهلي المصري إجراءات عودة رمضان صبحي، صانع ألعاب فريق هيديرسيفيلد تاون الإنجليزي ومنتخب مصر، لمدة 6 أشهر مقابل 800 ألف جنيه إسترليني.

ويشمل عقد إعارة رمضان صبحي بندًا يمنح الأهلي تجديد الإعارة لموسم آخر مقابل 700 ألف جنيه إسترليني، ليحسم الفريق الأحمر رابع صفقاته الشتوية بعد ضم محمد محمود صانع ألعاب وادي دجلة، ومحمود وحيد ظهير أيسر مصر المقاصة، والأنجولي جيرالدو دا كوستا مهاجم بريميرو دو أوغوستو.

ويعد السؤال الذي يشغل بال المتابعين هل عودة رمضان صبحي نعمة أم نقمة بالنسبة للأهلي المصري؟ وهو ما تطرحه شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير التالي:

رمضان أسير دكة البدلاء

يعد رمضان صبحي أحد الطيور المهاجرة التي لم تلفت الأنظار في آخر موسمين، رغم التوقعات بمسار مختلف لنجم الأهلي الموهوب الذي خطف الأضواء بعد تصعيده للفريق الأول عام 2014.

وانتقل رمضان صبحي إلى ستوك سيتي الإنجليزي ولم يحصل على فرصة كافية مع الفريق منذ انتقاله في صيف 2016، وخاض في موسم 2016 – 2017 ولعب 20 مباراة بواقع 1057 دقيقة، ولكنه لم يهز الشباك واكتفى بصناعة هدفين، وحل بديلًا 10 مرات، بينما لعب أساسيًا 10 مرات من بينها 7 لقاءات استكملها للنهاية وشارك في ذلك الموسم في بطولة أمم إفريقيا مع منتخب مصر.

وفي موسم 2017 – 2018، ظهر رمضان صبحي في 27 مباراة مع ستوك سيتي ومباراة وحيدة مع فريق الرديف، وشارك في 1504 دقائق وسجل 3 أهداف، من بينها هدفان في الدوري الإنجليزي في مرمى وست بروميتش ألبيون وهيديرسفيلد تاون، بجانب هدف في كأس الرابطة أمام روشاديل وصنع في ذلك الموسم هدفًا.

ومع بداية موسم 2018 – 2019، انتقل رمضان صبحي إلى هيديرسفيلد تاون بعد هبوط ستوك سيتي، وتعرض رمضان لإصابة طويلة في بداية مشواره أبعدته عن 7 مباريات متتالية بالدوري ومباراة في كأس الرابطة لمدة شهرين.

وشارك رمضان بديلًا في 4 مباريات بواقع 75 دقيقة فقط، ولم يسجل أو يصنع هذا الموسم.

إمكانيات رمضان صبحي

يرى البعض أن النادي الأهلي بحاجة إلى قدرات رمضان صبحي لتدعيم الجانب الهجومي، خاصة أن الفريق يسعى لاستعادة لقب دوري أبطال إفريقيا.

وأكد عدلي القيعي، مستشار التعاقدات بالنادي الأهلي، عبر قناة ناديه، أن رمضان صبحي من اللاعبين القادرين على صناعة الفارق، موضحًا أن عودة رمضان لصالح الأهلي في التحديات التي تواجهه وخاصة في الدوري المصري ودوري أبطال أفريقيا.

صراع النجوم

يرى البعض الآخر أن عودة رمضان صبحي ستزيد من صراع النجوم في مركز صانع الألعاب بالنسبة للنادي الأهلي، الذي يضم صانعي ألعاب أجانب، هما النيجيري جونيور أجاي والأنجولي جيرالدو، بجانب أحمد حمودي ومحمد شريف وأحمد الشيخ ووليد سليمان ومؤمن زكريا وميدو جابر وإسلام محارب وعمار حمدي ومحمد محمود وناصر ماهر وأحمد حمدي وصالح جمعة.

وقال ضياء السيد، مدرب منتخب الشباب الأسبق، لـ“إرم نيوز“: إن رمضان صبحي قوة هجومية كبيرة، ولكن الأهلي يحتاج أيضًا للتدعيم في مركز الوسط المدافع.

وأضاف: ”الأهلي بحاجة للاستغناء عن بعض اللاعبين في مراكز الوسط المهاجم أيضًا؛ لتقليل صراع النجوم“.

فترة ليست كافية

تبقى تجربة الإعارة لمدة 6 شهور غير كافية للأهلي للاستفادة من رمضان صبحي في المرحلة القادمة، وبالتالي فإن رمضان هو المستفيد الأكبر من هذه التجربة.

يستعيد رمضان بريقه مع الأهلي من خلال دعم جماهيري ومعنوي كبير، ويعود لمنتخب مصر للمشاركة في بطولة أمم أفريقيا 2019، قبل أن يبدأ تسويق نفسه مجددًا من خلال بطولة الأمم ودوري أبطال أفريقيا، ليعود لإنجلترا أو لأي نادٍ آخر بشكل مختلف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com