أيهما أفضل لقيادة النادي الأهلي المصري كارينيو أم رامون دياز؟

أيهما أفضل لقيادة النادي الأهلي المصري كارينيو أم رامون دياز؟

المصدر: كريم محمد– إرم نيوز

يسود الغموض ملف المدير الفني الجديد لفريق الأهلي المصري، بعدما تناثرت الأنباء حول تولي الأوروجواياني دانييل كارينيو المدير الفني السابق للنصر السعودي المهمة، ثم تصاعدت أنباء أخرى تؤكد أن الأرجنتيني رامون دياز المدير الفني لنادي الاتحاد السعودي سابقًا سيكون هو المدرب الجديد للفريق المصري.

وأقال النادي الأهلي مدربه الفرنسي باتريس كارتيرون من منصبه، عقب خسارة لقب دوري أبطال إفريقيا في الدور النهائي على يد الترجي التونسي، ثم الخروج المخيب من البطولة العربية كأس زايد على يد الوصل الإماراتي.

وتتساءل جماهير الأهلي عن المدرب الأفضل كارينيو أم دياز، وأيهما يكون مناسبًا بشكل أكبر للفريق الأحمر، وهو ما ترصده ”إرم نيوز“ في التقرير التالي:

خبرات متراكمة

يتفق الثنائي في امتلاك الخبرات المتراكمة في مجال التدريب، فدياز صاحب الـ59 عامًا كان لاعبًا مميزًا في ريفر بليت الأرجنتيني، وخاض تجارب في الدوري الإيطالي مع إنتر وفيورنتينا ثم رحل إلى موناكو الفرنسي ويوكاهاما الياباني.

وفي مجال التدريب، قاد دياز فريق ريفر بليت عام 1996 وعلى مدار 6 أعوام كاملة، كما عمل مع نادي أكسفورد يونايتد الإنجليزي وسان لورينزو الأرجنتيني وكلوب أمريكا المكسيكي، ثم عاد للأرجنتين وقاد سان لورينزو وإندبندنتي وريفر بليت وعمل مدربًا لمنتخب باراجواي، ثم عمل مع الهلال والاتحاد السعودييْن.

وفاز دياز خلال مشواره التدريبي بلقب كأس ليبرتادوريس مع ريفر بليت الأرجنتيني عام 1996، وحصد بطولتي الدوري وكأس الملك مع الهلال السعودي.

وبالنسبة لكارينيو، 55 عامًا، فقد كان لاعبًا في فريق وانديريرز الأوروجواياني ثم انضم إلى لانس الفرنسي وناسيونال الأوروجوياني وهيريديانو الكوستاريكي.

وفي مجال التدريب، عمل في أول محطة مع فريق وانديريرز الأوروجوياني عام 1999 ثم قاد ناسيونال وذهب إلى كولومبيا لقيادة إل دي يو كيوتو وعاد لأوروجواي، ثم قاد ديبورتيفو كالي الكولومبي وبالاستينو التشيلي والنصر السعودي ومنتخب قطر والعربي القطري والشباب السعودي، ثم ولاية ثانية للنصر.

وحقق كارينيو لقب الدوري وكأس الملك مع النصر السعودي موسم 2013 – 2014 في مشواره التدريبي.

شخصية حازمة

يتمتع الثنائي كارينيو ودياز بالشخصية الحازمة والصرامة، وهو ما يجعلهما من الشخصيات المناسبة لقيادة الأهلي.

وسبق أن أشرف دياز على تدريب لاعبين مميزين مثل جابريل ميركادو وليو بوناتيني وجابريل ميليتو وفيرناندو ميزا، وقاد كارينيو أيضًا عدة لاعبين مميزين، منهم ماكسي رودريجيز وأشكان ديجاجاه والنيجيري أحمد موسى.

الدفاع أولًا

يعتمد الثنائي على خطط تميل للعب الدفاعي بشكل أكبر وتأمين مناطق الخط الخلفي.

ويجيد الثنائي الاختراق من العمق بشكل أكبر والتركيز على التمريرات، ويبدو كارينيو صاحب كرة هجومية بشكل أفضل، وكان أكبر فوز للمدرب الأوروجواياني بنتيجة 15- صفر مع منتخب قطر على بوتان بتصفيات كأس العالم 2018، وكانت أكبر هزيمة مع بالاستينو بالدوري التشيلي بخماسية دون رد عام 2012.

وكان أكبر فوز لدياز مع الهلال على الوحدة بسداسية دون رد عام 2016، وأكبر هزيمة مع منتخب باراجواي بخماسية أمام الأرجنتين في كوبا أمريكا عام 2015.

وقال عمرو أنور، مدرب الاتحاد السعودي الأسبق، لإرم نيوز: إن دياز صاحب شخصية فنية أقوى ولديه حلول مميزة، كما أنه يتميز بالخطط الدفاعية المميزة ولكن نجله إيميليانو يتدخل باستمرار في عمله.

وأضاف: ”كارينيو مدرب كبير أيضًا وله شخصية قوية ويستطيع قيادة الأهلي، رغم فشله في التجربة الأخيرة مع النصر“.

طريقة اللعب

يعتمد كارينيو على طريقة 4-2-3-1 بشكل رئيسي وهي الخطة التي يلعب بها الأهلي في آخر 4 مواسم مع المدربين السابقين، الهولندي مارتن يول والبرتغالي جوزيه بيسيرو وحسام البدري والفرنسي باتريس كارتيرون.

وتبدو هذه الطريقة في الأهلي بحاجة إلى صانع لعب مميز وهو ما يتوافر حال حصول صالح جمعة على الفرصة وتقديمه هذا الدور.

ويعتمد دياز على طريقة 4-3-2-1 وهو ما يناسب الأهلي أيضًا، في ظل عدم توفير بديل مناسب لعبدالله السعيد الراحل للأهلي السعودي.

وأكد إبراهيم سعيد، مدافع الأهلي والزمالك الأسبق، عبر ”تويتر“، أن دياز وكارينيو مدربان مميزان، ولكن الأهم توفير لاعبين على أعلى مستوى؛ لأن الأهلي يحتاج لصفقات مميزة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com