ضحايا مرتضى منصور في الزمالك

ضحايا مرتضى منصور في الزمالك

الضحية الأولى عمر جابر ، الذي تناول حبوب الشجاعة، وأعلن الحرب ضد رئيس النادي مرتضى منصور رافضاً تغيير اسم ملعب ”حلمي زامورا“ الذي يحتضن تدريبات الفريق الأبيض إلى جانب اعتراضه على طريقة التعامل مع رابطة ألتراس ”وايت نايتس“.

ودخل منصور في أزمة أكبر مع جابر بعد أن اتهمه بالانتماء لرابطة ألتراس وايت نايتس، وهدده بالرحيل ثم كشف رئيس الزمالك عن سر مشاكله مع اللاعب، مؤكداً أن رفض التجديد هو أكبر عقبة في طريق استمرار عمر جابر مع الفريق الأبيض.

ثم محمد إبراهيم مهاجم الزمالك الذي دخل في حرب شرسة مع مرتضى منصور، قبل رحيله عن الفريق إلى مارتيميو البرتغالي في يوليو الماضي.

حيث كان يرغب في خوض تجربة الاحتراف ولكنه دخل في صدام مع مرتضى الذي أبدى اعتراضه الشديد على انتقاد طريقة لعبه في وسائل الإعلام من جانب رئيس النادي.

ويعتبر محمود عبد الرازق ”شيكابالا“ ، صانع ألعاب المنتخب الوطني ، من ألد أعداء مرتضى منصور الذي هاجمه من قبل في أكثر من مناسبة.

ورفض مرتضى جملة وتفصيلاً فكرة عودة شيكابالا لصفوف الفريق الأبيض في الفترة الأخيرة بعد أن دخل في مشكلة مع سبورتنج لشبونة البرتغالي بل أنه رفض تدريبه مع الفريق.

ودخل أحمد توفيق لاعب وسط الزمالك أيضاً القائمة السوداء لمرتضى منصور، الذي انتقده بشكل عنيف عقب لقاء الأهلي، وأعطى تعليماته بعدم إشراك هذا اللاعب في مباريات الفريق، إلى جانب رفضه تجديد عقده مع الفريق وتلويحه بالرحيل للأهلي بخلاف ما يتردد حول امتلاكه عروضاً للرحيل إلى شاختار الأوكراني.

وقد دخل عبد الواحد السيد ، قائد وحارس مرمى الزمالك السابق ، في خلافات حادة مع مرتضى منصور قبل الرحيل، ورفض عبد الواحد تهديدات مرتضى في حالة عدم التنازل عن مستحقاته المالية المتأخرة لدى القلعة البيضاء ، كما تحفظ عبد الواحد على الاعتزال وقرر استكمال المشوار مع المقاصة.

ولم يكن رحيل أحمد جعفر عن الزمالك هو السبب أن يكون جعفر أحد ضحايا مرتضى، جعفر تنازل عن مستحقاته المالية كاملة بعد جلسة مع مرتضى منصور، بداعي أنه لن يتم الاستغناء عن خدماته، إلا أن اللاعب فوجئ بعد خطوته التي قام بها بعدم تجديد عقده مع الفريق ليرحل إلى إنبي في هدوء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com