ثلاثية متعب تأتي في الوقت المناسب للأهلي ومصر

ثلاثية متعب تأتي في الوقت المناسب للأهلي ومصر

لسنوات عديدة، لعب عماد متعب بجوار لاعبين بارزين في تاريخ كرة القدم المصرية ومنهم محمد أبو تريكة ومحمد بركات، لكن أول ثلاثية لمهاجم الأهلي جاءت بعد أن أصبح واحدا من أقدم الموجودين بالفريق وبجانبه لاعبين تقل أعمارهم عنه بعشر سنوات ووجوه جديدة تعاقد معها بطل الدوري المصري الممتاز مؤخرا.

وربما جاءت هذه الثلاثية – في فوز الأهلي 4-2 على ألعاب دمنهور في الدوري السبت – في أنسب وقت لمتعب والأهلي ومنتخب مصر.

وعطلت إصابات في الظهر وعضلات الفخذ الخلفية مسيرة متعب (31 عاما) خلال العامين الماضيين واكتفى بلعب دور البديل منذ تعافيه بشكل كامل في نهاية الموسم الماضي.

لكن بعد إصابة المهاجم الآخر عمرو جمال (23 عاما) – الذي يعتمد عليه الأهلي ومنتخب مصر بشكل أساسي مؤخرا – بقطع في أربطة الركبة وغيابه لستة أشهر على الأقل، بدا طريق متعب ممهدا نحو اللعب بشكل أساسي مرة أخرى.

وكانت الأهداف مطلوبة بشدة لمهاجم الأهلي الذي تنفس الصعداء الأسبوع الماضي بعد أن خفضت محكمة استئناف عقوبة حبسه من 6 أشهر إلى الحبس 3 أشهر مع إيقاف التنفيذ في اتهامه بالاعتداء على ضابط مرور.

وقال جمال – الذي يستعد للسفر لإسبانيا هذا الأسبوع للخضوع لجراحة – في مقابلة تلفزيونية متحدثا عن ثلاثية متعب ”هذا أقل شيء عند عماد متعب.. لا يزال لديه الكثير.“

وأضاف المهاجم الذي رشحه كثيرون لالتقاط العصا من متعب في الأهلي ومنتخب مصر ”عماد متعب مسيطر منذ 10 سنوات.. لكن الإصابات هي التي تمثل صعوبة عنده قليلا. متعب مهما حدث هو متعب.. لا يتأثر بأي شيء.“

وبعد إصابة جمال، نقلت وسائل إعلام محلية عن شوقي غريب مدرب مصر قوله إن متعب قد يعود لتشكيلة المنتخب الوطني – الغائب عنه منذ أكثر من عامين – إن بدأ في اللعب أساسيا مع الأهلي قبل إعلان القائمة التي ستواجه السنغال ثم تونس في وقت لاحق هذا الشهر في مباراتين حاسمتين بالتصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2015.

ووفقا للمعايير التي وضعها مدرب مصر لمتعب، فإن مهاجم الأهلي فعل ما يكفي ويزيد.

وسجل متعب أول ثلاثية في تاريخه مع الأهلي بجميع المسابقات منذ مباراته الأولى في 2004 كما أنها ثالث مرة فقط يحرز فيها 3 أهداف في مباراة واحدة منذ فعلها مع منتخب مصر ضد أنغولا وديا في يناير كانون الثاني 2008.

وأمام دمنهور أظهر متعب لمسة افتقدها طويلا بعد أن أحرز 7 أهداف فقط مع الأهلي بجميع المسابقات منذ نوفمبر تشرين الثاني 2011.

وجاء هدفه الأول بعد أن قابل كرة عرضية بتسديدة مباشرة من داخل منطقة الجزاء بقدمه اليسرى غير المفضلة ثم أنهى تحركا جيدا بتسديدة هادئة في الشباك محرزا الهدف الثالث الذي أعاد الأهلي للمقدمة بعدما تعادل دمنهور 2-2 قبل أن يؤكد انتصار فريقه بلمسة بارعة من مدى قريب.

كما أهدر متعب ركلة جزاء في الشوط الأول كان يمكن أن تزيد رصيده لأربعة أهداف كاملة.

وقال متعب – الذي أحرز 28 هدفا في 67 مباراة دولية – لمحطة الأهلي التلفزيونية بعد المباراة ”الفترة القادمة فترة مهمة جدا جدا.. لن يمثل أي فارق (اسم) الموجود في المنتخب.“

وأضاف مهاجم الأهلي الذي كان ظهوره الدولي الأخير مع منتخب تحت 23 عاما في ألعاب لندن الاولمبية 2012 ”أهم شيء هو أن يتجاوز المنتخب المباراتين المهمتين جدا جدا.. ستصنع المباراتان فارقا في مشوار الفريق في الفترة القادمة.

”الأهم والأصلح والأنسب وما يراه (المدرب) شوقي غريب هو أهم شيء لمصلحة المنتخب ويجب أن نقف خلفه ونسانده في كل شيء يفعله.

”عماد موجود أو غير موجود هذا لن يمثل أي فارق.. مهما كان الموجود المهم أن نفوز وهذا ما يجب أن يفكر فيه كل المصريين.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com