3 ”مخضرمين“ يحرجون الشناوي وإكرامي – إرم نيوز‬‎

3 ”مخضرمين“ يحرجون الشناوي وإكرامي

3 ”مخضرمين“ يحرجون الشناوي وإكرامي

المصدر: القاهرة ـ من كريم محمد

مع توالي مباريات الدوري المصري، والذي وصل إلى محطته، باتت ظاهرة تألق حراس المرمى، لافتة للجميع، خاصة وأن الكثير منهم تخطوا سن الثلاثين، بل الأربعين مثل عصام الحضري، حارس مرمى النادي الإسماعيلي.

”إرم نيوز“ ترصد في هذا التقرير تألق العديد من الحراس، والذي المخضرمين منهم، وساعدوا فرقهم بقوة في الدوري.

1 ـ عصام الحضري

بعد رحلة طويلة للحارس ”41 عامًا“ بدأها في دمياط، ثم رحلة التألق في الأهلي، قبل الانتقال لسيون السويسري، والعودة للمريخ السوداني، ثم الزمالك، ثم وادي دجلة، استقر المقام بالحارس الأفضل في تاريخ مصر، بحسب رأي الكثير من خبراء اللعبة، في النادي الإسماعيلي.

الإسماعيلي، اضطر للتخلي عن حارسه محمد صبحي، لإخلاء المكان للحارس المخضرم، وحتى لا تحدث أزمة بين الحارسين.

الكثيرون، شككوا في مستوى الحارس، خاصة مع تقدمه في السن، وابتعاده عن اختيارات شوقي غريب للمنتخب، إلا أن الحارس أثبت أن ”الدهن في العتاقي“.

ولعل مباراة الإسماعيلي الأخيرة أمام الأهلي، خير مثال على تألق الحارس بشدة، فالحارس وقف بالمرصاد لكل مهاجمي الأهلي، وحافظ على شباكه نظيفة، ليخرج من بعدها النقاد يشيدون بالحارس ويؤكدون أنه يبدو وكأنه في العشرين من عمره.

2 ـ أمير عبد الحميد

لم ييأس الحارس بعد أن ترك جنة الأهلي، التي لم يهنأ فيها كثيرًا، وشد الرحال إلى النادي المصري، تألق فيها لفترة خاصة وأنه كان يزاحمه على مكانه الحارس الشاب الموهوب أحمد الشناوي، حارس الزمالك الحالي.

بعد رحلة المصري، شد الحارس ”35 عامًا“ الرحال إلى سموحة، ليقوده لأفضل مواسمه العام الماضي، ويصل معه إلى نهائي الكأس مع الزمالك، ولعب مباراة فاصلة مع الأهلي على لقب بطولة الدوري.

اتجه الحارس المخضرم، إلى تحد جديد مع وادي دجلة، وظهر شابًا في ريعانه مع الفريق، وظهر هذا جليا خلال مباراة فريقه أمام الزمالك، حيث أنقذ مرمى فريقه من أكثر من هدف محقق لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي.

3 ـ محمد صبحي

أحد أفضل من حرس مرمى النادي الإسماعيلي على مر التاريخ، قدم مواسم ولا أروع مع دراويش الكرة المصرية.

الحارس صاحب الـ 34 عامًا، ارتأى بعد قدوم عصام الحضري للإسماعيلي، أن يخوض تحديًا جديدًا مع سموحة.

ورغم تراجع مستوى سموحة هذا الموسم، خاصة مع رحيل حمادة صدقي لتدريب وادي دجلة، إلا أن اللاعب أنقذ فريقه من هزائم محققة في عديد من المباريات

ورغم أن سموحة، خسر أمام الزمالك، إلا أن الحارس المخضرم قدم مستوى ولا أروع، وأنقذ مرماه من أهداف محققة، كانت كفيلة بتفوق الزمالك بغلة واسعة من الأهداف.

4 ـ الدكتور أحمد فوزي

هو أحد القلائل من اللاعبين، الحاصلين على شهادة عليا، فهو خريج كلية الصيدلة من جامعة القاهرة، بدأ حياته في النادي الأهلي، لكنه لم يجد فرصته مع الفريق القاهرة.

بعد الرحيل من الأهلي، تنقل الحارس ”37 عامًا“ بين أندية الدوري، فلعب لانبي وبتروجيت والجيش والمقاولون، قبل أن يستقر به المقام هذا الموسم مع نادي الداخلية.

ورغم تقدم الحارس في السن، إلا أنه قدم مستوى ولا أروع هذا الموسم، مع فريقه، وقاده لتصدر بطولة الدوري للمرة الأولى في تاريخ النادي العسكري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com