مباراة مصر وروسيا.. عودة محمد صلاح ترتقي بطموحات ”الفراعنة“ في كأس العالم – إرم نيوز‬‎

مباراة مصر وروسيا.. عودة محمد صلاح ترتقي بطموحات ”الفراعنة“ في كأس العالم

مباراة مصر وروسيا.. عودة محمد صلاح ترتقي بطموحات ”الفراعنة“ في كأس العالم

المصدر: رويترز

استهلت روسيا مشوارها في كأس العالم لكرة القدم ببداية كالحلم بسحق السعودية 5-صفر في الافتتاح لكنها ستواجه منافسًا مختلفًا تمامًا في طريقة اللعب هي مصر التي ستخوض المباراة مدعومة بهدّافها في التصفيات محمد صلاح.

ويلتقي أصحاب الأرض مع الفريق العربي في سان بطرسبرغ بعد غدٍ الثلاثاء، وستعني الخسارة على الأرجح وداع المنتخب المصري للبطولة مبكرًا.

وتتصدر روسيا المجموعة الأولى بثلاث نقاط بفارق الأهداف عن أوروغواي التي احتاجت لهدف في الدقيقة الأخيرة لتتغلب على مصر 1-صفر في أول مباراة للفريقين في البطولة.

ولا تزال مصر، التي يقودها المدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر، تأمل في احتلال المركز الثاني في المجموعة، لكن يجب عليها هزيمة روسيا لتحافظ على آمالها في تحقيق هدفها.

وأثبت فريق كوبر أمام أوروغواي أنه لا يسمح بمساحات كبيرة في الدفاع مثلما فعل السعوديون، وسيستمتع صلاح، الذي سيشارك لأول مرة في كأس العالم، بفرصة التلاعب بمدافعي روسيا المتقدمين في السن.

وبدأ ستانيسلاف تشيرتشيسوف مدرب روسيا مباراة الافتتاح بالمدافع سيرجي إجناشفيتش (38 عامًا) وإلى جواره يوري جيركوف (34 عامًا) وفي حال الدفع بهذا الثنائي بعد غدٍ قد يستفيد صلاح ورفاقه من ذلك.

وأفسدت الخسارة أمام أوروغواي احتفال صلاح بعيد ميلاده 26 حيث شاهد المباراة من على مقاعد البدلاء حيث فضل كوبر عدم المخاطرة بنجمه العائد من إصابة في كتفه.

ورغم أن جيركوف يمتلك السرعة، لكنه سيجد صعوبة في مجاراة صلاح السريع كالبرق الذي شكل خطورة كبيرة على دفاعات أندية أوروبا مع فريقه ليفربول الموسم الماضي حيث يركض في الجناح الأيمن، ويستخدم قدمه اليسرى الحاسمة.

وتمثل خبرة إجناشفيتش عاملًا مساعدًا لكن مع تقدمه في العمر ستتيح أي محاولة منه لرقابة صلاح المساحة والحرية لمحمود حسن (تريزيغيه) في الجانب المعاكس.

وأثبت اللاعب البالغ من العمر 23 عامًا جدارته أمام أوروجواي، وسيحتاج الظهير الأيمن لروسيا ماريو فرنانديز، المولود في البرازيل، لاستخدام مهارته، ودهائه لإيقافه.

وفي الوقت الذي ستدعم عودة صلاح المنتخب المصري بشكل كبير ستتأثر روسيا بغياب لاعب الوسط المبدع آلان جاجويف الذي أُصيب في مباراة الافتتاح.

وخرج جاجويف في الشوط الأول وشارك بدلًا منه دينيس تشيرشيف الذي تمسك بالفرصة سريعًا وسجل ثنائية رائعة.

وعقب المشاركة في البطولة كأقل المنتخبات تصنيفًا باحتلال المركز 70 عالميًا كانت التوقعات بشأن الفريق الروسي ضعيفة، حيث اعتقد العديد من الجماهير أن الفريق قد يتعرض للحرج خلال البطولة التي تقام على أرضه.

وأزال الفوز في الافتتاح مخاوف الجماهير، لكن الثقة التي زادت الآن يمكن أن يحدث لها انتكاسة.

وتعتمد مصر على الهجمات المرتدة، حيث يطلب كوبر من لاعبي الوسط والمدافعين الإبقاء على المسافات القصيرة بينهم، وغلق المساحات التي قد يخترق منها هجوم المنافس دفاعات الفريق.

وخطة المباراة بسيطة حيث تعتمد على تمرير الكرة إلى قدمي صلاح وتركه يفعل أقصى ما لديه.

وفي حال كان في قمة تألقه خلال المباراة ستجد روسيا صعوبة لمنعه من مساعدة مصر في تحقيق أول انتصار لها على الإطلاق في كأس العالم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com