مباراة مصر ضد أوروغواي.. لماذا سقط الفراعنة في فخ السيليستي؟

مباراة مصر ضد أوروغواي.. لماذا سقط الفراعنة في فخ السيليستي؟

المصدر: كريم محمد- إرم نيوز

عاشت جماهير الكرة المصرية مشاعر من الحزن بعد الخسارة أمام أوروغواي بهدف نظيف في الوقت القاتل ضمن الجولة الأولى للمجموعة الأولى ببطولة كأس العالم 2018 في روسيا.

وجاءت أحزان منتخب مصر بعد العرض الرائع الذي قدمه الفراعنة مع المدير الفني الأرجنتيني هيكتور كوبر أمام أوروغواي، رغم عدم مشاركة محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي ومنتخب الفراعنة.

وتستعرض ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز أسباب سقوط منتخب مصر في فخ الخسارة أمام أوروغواي:

تغييرات كوبر

لعبت تغييرات المدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني لمنتخب مصر دورًا في خسارة الفراعنة.

تأخر كوبر في استبدال المهاجم مروان محسن لصالح زميله محمود عبدالمنعم ”كهربا“ رغم بطء مروان الشديد والواضح وافتقاده القدرة على الالتحامات الهوائية أو التعامل السريع وهو ما أكده وائل جمعة مدافع منتخب مصر الأسبق في تحليله عقب المباراة.

واضطر كوبر لإشراك سام مرسي على حساب طارق حامد وهو ما أفقد منتخب مصر التوازن والترابط الذي ظهر به في الشوط الأول خاصة في الجانب الدفاعي وربما كان من الأفضل منح أحمد فتحي فرصة اللعب كلاعب ارتكاز وإشراك لاعب صاحب خبرات مثل أحمد المحمدي.

وجاء التغيير الثالث بنزول رمضان صبحي على حساب عمرو وردة بداعي الاحتفاظ بالكرة ولكن ما حدث كان العكس خاصة أن رمضان لمس الكرة مرتين فقط وفقدها بسهولة وهي ملحوظة فنية سلبية على أداء رمضان.

وكان من الأفضل تغيير طريقة اللعب إلى 4-3-2-1 أو اللعب بخمسة مدافعين في الدقائق الأخيرة مادام الهدف من التغيير استهلاك الوقت والخروج بنقطة.

لغز صلاح

رفض كوبر المجازفة بمحمد صلاح مهاجم منتخب مصر وفريق ليفربول لعدم تعافيه بشكل كامل من إصابة الكتف رغم إعلان كوبر جاهزية صلاح قبل المباراة.

كان صلاح محط الأنظار في ظل بقائه بديلًا وعدم إشراكه وهو أمر كان لغزًا محيرًا خاصة أن مشاركة صلاح في الربع ساعة الأخيرة كانت كفيلة بالحد من انطلاقات لاعبي أوروجواي.

الشناوي وحده لا يكفي

تألق محمد الشناوي حارس مرمى منتخب مصر بشكل كبير في مباراة أوروجواي واستحق لقب رجل المباراة ولكن هذا التألق وحده لا يكفي.

وكان من الأفضل أن يفطن كوبر لتراجع لاعبيه بدنيًا في النصف ساعة الأخيرة وزيادة ضغط أوروجواي والحاجة إلى حلول دفاعية أفضل.

نقطة تحول

كان خروج طارق حامد لاعب الوسط نقطة تحول واضحة في مباراة أوروغواي خاصة أن حامد دينامو لا يهدأ في وسط الملعب ويقدم مستويات متميزة.

وأكد تامر عبد الحميد لاعب وسط منتخب مصر الأسبق لـ“إرم نيوز“ أن طارق حامد قدم شوطًا ممتازًا وخروجه أدى لزيادة الضغط على لاعبي مصر دفاعيًا.

وأوضح أن منتخب مصر افتقد البديل المناسب في مركز لاعب الارتكاز بعد إصابة طارق حامد.