بعد ثلاثية بلجيكا.. 5 أزمات تحاصر منتخب مصر قبل المونديال

بعد ثلاثية بلجيكا.. 5 أزمات تحاصر منتخب مصر قبل المونديال
Soccer Football - International Friendly - Belgium vs Egypt - King Baudouin Stadium, Brussels, Belgium - June 6, 2018 Belgium's Eden Hazard in action with Egypt's Tarek Hamed and Ramadan Sobhi REUTERS/Francois Lenoir

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

اختتم منتخب مصر تجاربه الودية قبل انطلاق مشواره في بطولة كأس العالم 2018، ودخل في مرحلة العد التنازلي قبل الظهور في مونديال روسيا، وسط مخاوف تجتاح الجماهير المصرية؛ بسبب الأداء الهزيل والعروض الضعيفة التي قدمها الفراعنة في التجارب الودية.

وخاض منتخب مصر 5 مباريات في العام الجاري، بعد التأهل بشكل رسمي إلى مونديال 2018، ولعب الفراعنة أمام البرتغال وخسر 2/1، ثم الخسارة أمام اليونان 1/0، ثم التعادل مع الكويت 1/1، والتعادل مع كولومبيا دون أهداف والخسارة أمام بلجيكا 3/0.

وظهرت العديد من الأزمات والمشاكل التي تحاصر منتخب مصر قبل بطولة كأس العالم، ترصدها شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير التالي:

حجازي وحده لا يكفي

ظهر واضحًا أن منتخب مصر يعاني من أزمة دفاعية، خاصة أن هناك فارقًا كبيرًا بين مستوى أحمد حجازي مدافع وست بروميتش الإنجليزي وباقي زملائه.

وعانى منتخب مصر من أخطاء سعد سمير في مباراة كولومبيا، وأيضًا علي جبر في مباراة بلجيكا وضعف الرقابة والاندفاع في بعض الكرات، كما أن الإيقاع السريع الذي يواجهه الفراعنة يبدو أزمة حقيقية في وجه منتخب مصر، خاصة أنه يساهم في ترك المساحات في خط الدفاع.

الحضري العجوز وأزمة الحراس

جاء تقدم سن الحارس عصام الحضري ووصوله إلى 45 عامًا ليمثل عقبة في طريق الاستفادة من خبرات الحارس العجوز الذي يفتقد المرونة الحركية.

ويعاني منتخب مصر في ملف حراسة المرمى بشكل واضح، خاصة أن محمد الشناوي حارس مرمى الأهلي يفتقد الخبرات الدولية ويعاني من عدم الثقة، بجانب أن شريف إكرامي حارس الأهلي يعاني أيضًا من الأخطاء الساذجة.

منتخب صلاح

مازال منتخب مصر يعتمد بشكل كبير على محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي فقط، وإصابته وغيابه عن الوديات أمر أدى لهبوط تام في مستوى الفراعنة وأدائه الهجومي.

وعانى منتخب مصر من غياب صلاح، وهو الأمر الذي يهدده حال عدم مشاركة اللاعب في مباراة أوروجواي يوم 15 يونيو الجاري بالمونديال.

غياب القائد والعقل المفكر

يعاني منتخب مصر من غياب القائد والعقل المفكر، وهو الأمر الذي يبدو واضحًا ويؤثر على الفراعنة بشكل واضح.

ويفتقد منتخب مصر وجود لاعب قائد في وسط الملعب، مثل أحمد حسن أو حسني عبدربه يضفي الحماس والروح القتالية، ويتحكم في الإيقاع، كما أن هبوط مستوى عبدالله السعيد صانع الألعاب يؤثر بشدة على أداء الفراعنة.

هجوم معدوم

مازالت أزمة العقم التهديفي تحاصر منتخب مصر، فالفراعنة لا يعرفون هز الشباك إلا بمعدلات ضعيفة للغاية، بدليل أنه خلال 5 وديات تم تسجيل هدفين فقط، وأحدهما عبر الظهير الأيسر أيمن أشرف.

ويعاني منتخب مصر من طريقة لعب الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني وتركيزه على الجانب الدفاعي فقط، وعدم التفكير في حلول هجومية، وهو الأمر الذي يلقي بظلاله على فرص تسجيل منتخب مصر أهدافًا في المونديال.

وقال طارق يحيى، مدرب بتروجيت، لشبكة“إرم نيوز“، إن منتخب مصر لا يلعب بشكل هجومي، ويعتمد على انطلاقات وسرعات الأجنحة.

وأضاف: ”منتخب مصر يلعب بأداء دفاعي بحت، وهو أمر يدفع ثمنه المهاجمون الذين يتعرضون لانتقادات، ولكنهم في الأساس لا تصل إليهم الكرة بشكل حقيقي ومؤثر“

مواد مقترحة